وصايا لقمان العشر

سوف نتعرف اليوم من خلال موقع عالم المعرفة عن وصايا لقمان العشر ولكن أولاً يجب أن نتعرف على عن لقمان هو بن ياعور وكان يطلق عليه اسم “لقمان الحكيم” وكان يعيش في مصر القديمة في قرية نوبة حبشي السودان، حيث كان رجل صالح، ومعروف بحكمته وصرامته وعدله في حل الخلافات بين الناس، ووصايا لقمان من القصص القرآنية التي تحكي  عن حكمة لقمان التي قدمها لابنه وقد ذكرت في سور لقمان: «ولقد أتينا لقمان الحكمة أن اشكر لله ومن يشكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فان الله غني حميد» آية 21.

وصايا لقمان العشر

كما ذكر أعلاه عن وصايا لقمان العشر التي أوصي بها لقمان أبنه وهي كالتالي:

الوصية الأولى

قد وصي أبنه في الوصية الأولى أنه لا يشرك بالله أحد ونصحه بالتوحيد، حيث أن أصل العبادة هي عبادة الله وحده لا شريك له: {يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ}.

الوصية الثانية

في الوصية الثانية حث لقمان ابنه على أن يكون صالحًا لبر والديه وأن يطيعهما {وَوَصَّيْنَا الأِنْسَانَ بِوَالِدَيْه}، وأوضح لقمان لابنه أنه لا يمكن أن يطع أحد في معصية الله عز وجل، ويجب على الأبناء طاعة الوالدين من أجل الحصول على رضا الله وتوفيقه.

طالما أنهم يطيعون الوالدين دون أن يعصوا الله وأن يغضبوه، وإذا طلب الوالدين أن يشرك الأبناء بالله أو الكفر، فهنا لا يجب طاعتهم وعدم السير وراء حديثهم، ولكن عليه حق معاملتهم الحسنة والحب فقط.

الوصية الثالثة

كما علم لقمان ابنه أن يحرص على طاعة الله عز وجل، علمًا أن الله يراقبه، ويفهم كل شيء صغير وكل شيء كبير لا يخفي على الله شيء في الأرض أو السماء، ويعلم بكل شيء يقوم به البشر من شر ومعاصي {يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ}.

الوصية الرابعة

كما أن لقمان حث أبنه على أنه يجب أن يقيم الصلاة والعبادة بالإخلاص لوجه الله تعالى: {يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ}.

الوصية الخامسة

ومن وصايا لقمان العشر أنه أمر أبنه أن يعمل بالمعروف وينهي على المنكر: {وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ}

الوصية السادسة

نصح لقمان ابنه بالتواضع تجاه معاملته مع عباد الله، وعند لقائهم يكونوا بوجه طليق، وعدم التكبر والغرور، والتصالح بين الاثنين (وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ).

الوصية السابعة

كما أوصي أبنه بالصبر على مصائب الدنيا في حل المشاكل، واستشارة الحكماء والصالحين في كل أمور الحياة.

وصايا لقمان العشر
وصايا لقمان العشر

اقرأ أيضًا: دعاء سيد الاستغفار

الوصية الثامنة

كما أمره أن ينهي عن الإعجاب بنفسه والغرور والتكبر، والتعامل مع الناس بكل أدب، وعدم التباهي بمشيته وعدم الانخداع بنفسه وعظمته، والتواضع لأن الله تعالى يكره كل مختالاً ومتكبر: {وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّه لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ، وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ}.

الوصية التاسعة

وأمر لقمان ابنه بالمشي بشكل متواضع وتعديل مشيته، وعدم الإسراع بخطواته أو إبطائها، حتى لا تمس بوفاره واتزانه، ولا تبطئ من سرعته حتى لا يظن الآخرون أنه كسول وعاجز: {وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِك}

الوصية العاشرة

ينصح ابنه بخفض صوته عند التحدث مع الآخرين بدلًا من رفعه والتحدث بصوت معتدل حتى يتمكن من سماع الأصوات المحيطة دون الشعور بعدم الرضا أو إيذاءهم بأصوات المتغطرس والصراخ وهذا من أخطر الأصوات وأن أوحش الأصوات هو صوت الحمار فلا يقارن الشخص نفسه بالحمار والحيوان.

وصايا لقمان لابنه في القرآن

قد ذكر الله تعالى لقمان في سورة لقمان وكانت تحتوي على وصايا لقمان العشر وقد قال الله تعالي:

  • {وَلَقَدْ آَتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَنْ يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ}.
  • {وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ}.
  • {وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ}.
  • {وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ}.
  • {يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ}.
  • {يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ}.
  • {وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ}.
  • {وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنْكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ}.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالتنا حول وصايا لقمان العشر وللتعرف على المزيد من المعلومات عليك الاشتراك في موقعنا ليصلك كل ما هو جديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى