ورم العصب السمعي

ورم العصب السمعي هو عبارة عن ورم نادر ينمو بطيئًا بسبب كثرة إنتاج خلايا بالأذن، ومن ثم يضغط على الأعصاب السمعية وتوازن الأذن الداخلية، وهو عادة يصيب الأشخاص في منتصف العمر، ويمكن أيضًا أن ينتج بسبب إشعاع العنق أو الوجه أو بسبب الضوضاء الصاخبة، وللتعرف على المزيد من ورم العصب السمعي زوروا عالم المعرفة.

ورم العصب السمعي

  • هو ورم بطيء النمو وليس سرطانيًا، ويسمى أيضًا بالورم الشفاني الدهليزي، وممكن أن ينتج عنه فقدان السمع.
  • ولم يستدل حتى الآن عن السبب الحقيقي وراء ظهوره، حيث إن سبب ظهوره غير معروف ونادر الحدوث.
  • وهو ينشأ من الخلايا الملتفة حول العصب الدهليزي، أو ما يعرف بخلايا شوان.
  • ولا بد من تشخيصه من خلال استخدام اختبارات السمع والتصوير، ومن الممكن أن يتطلب العلاج الجراحة أو المراقبة والانتظار أو الإشعاع.
  • ويوجد منه نوعان: الأول وهو الأورام العصبية الصوتية من جانب واحد التي تؤثر على أذن واحدة فقط، وهو الورم الأكثر انتشارًا من ورم العصب السمعي، ومن الممكن أن يتطور في أي عمر ولكنه في الأغلب يحدث ما بين عمر الثلاثين والستين، وقد ينتج بسبب تلف الأعصاب الناتج عن العوامل البينية مثل الضوضاء.
  • والثاني وهو الأورام العصبية الصوتية الثنائية، وتصيب كلتا الأذنين وتنتج عن مشكلة وراثية تدعى الورم الليفي العصبي.
ورم العصب السمعي
ورم العصب السمعي

اقرأ أيضًا: تشخيص سرطان الدماغ

علاج ورم العصب السمعي بالقرآن

هناك عدة دراسات أثبتت أنه توجد ترددات صوتية معينة تؤثر بشكل إيجابي على خلايا الدماغ وما يحيط بها، عند تعرض الأذن لهذه الترددات المختلفة، بالإضافة إلى وجود ترددات أخرى تؤذي الخلايا ومن الممكن أن تؤدي إلى موتها، ويمكن علاج ورم العصب السمعي بالقرآن الذي يتعامل مع الخلايا بشكل صحيح، وتكمن طرق علاج الورم العصبي بالقرآن في:

  • قراءة القرآن بصوت مرتفع مع عدم المبالغة في ارتفاعه.
  • القيام بالنفخ على ماء مقروء عليه آيات قرآنية ومسح مكان وجود الورم.
  • القراءة على ماء زمزم وشربها بنية الشفاء من المرض أو الاغتسال بها أو مسح مكان الألم.
  • كتابة المريض آيات الشفاء على ورقة ويضعها في الماء ويغتسل بهذا الماء.
  • أن يقرأ على ماء مذاب به عسل ويشربه بنية شفائه.

العلاج الإشعاعي لورم العصب السمعي

  • يتم علاج ورم العصب السمعي بالعلاج الإشعاعي في حالة كان الورم صغير الحجم، أو وجود قطع متبقية منه بعد إجراء العملية الجراحية.
  • حيث إنه من الممكن علاج الأورام من خلال حزمة إشعاعية مركزة لمنعها من أن تتكاثر وتنمو.
  • وهو نوع من العلاج يزيل الورم بشكل دقيق جدًا، من خلال تحديد فحوصات التصوير موقع الورم، ومن ثم يظهر للطبيب المكان الذي يجب أن يطبق الإشعاع عليه، على أن يكون ذلك بعد استخدام تخدير موضعي.
  • ومن الممكن أن يحتاج المريض إلى جلسات عديدة، والتي قد تستغرق أشهرًا أو أسابيع أو سنوات طويلة لتجربة آثار العلاج.
  • ويمكن في أحيان كثيرة أن يعود الورم مرة أخرى، ويكون العلاج بالإشعاع اختيارًيا لا إجباريًا خاصة إن كان الورم 3 سم أو أقل من ذلك.

أعراض العصب السمعي

هناك عدة أعراض مبكرة للعصب السمعي، وهي:

  • ضعف السمع بشكل جزئي أو فقدانه، وذلك في حالة تأثيره على إحدى الأذنين.
  • وجود تنميل في الوجه، حيث إن المريض في بعض الحالات يشعر بتنميل في وجهه كعرض أولي، ويكمن السبب وراء ذلك في تأثير الضغط الناتج من العصب السمعي بسبب الورم على أعصاب الوجه الأخرى، ومن الممكن أن يصاحبه شعور بالألم والوخز.
  • حدوث دوار ووجود صعوبة في التوازن، وشعور المريض بحدوث إغلاق في أذنيه والشعور بضغط وثقل فيهما.
  • وجود طنين في الأذن ومن الممكن أن ينتج عن الورم السمعي أيضًا التهابات بالأذن.

أما فيما يخص الأعراض المتأخرة، فهي:

  • الشعور بصداع في الرأس.
  • وجود صعوبة في البلع.
  • حدوث تشنجات وتنميل في الوجه.
  • وجود اضطرابات في النظر، مثل الرؤية المزدوجة.
  • حدوث الموت لضعف عمل خلايا الدماغ.

ورم العصب السمعي هو ورم شفاني دهليزي ومن الأورام التي تنمو ببطء وغير سرطاني، وهو ورم حميد ينتج من العصب السمعي الثامن من بين أعصاب الجمجمة، وهو يقع ما بين المخيخ والجسر الذي يعد جزءًا من جذع الدماغ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى