هل تحليل الدم الشامل يكشف الإيدز

يعتبر سؤال هل تحليل الدم الشامل يكشف الإيدز من الأسئلة الأكثر شيوعا والتي تشغل الكثير من الأشخاص حتى يطمئنوا على أنفسهم، ومن خلال موقعنا نقدم لكم الإجابة على سؤال هل تحليل الدم الشامل يكشف الإيدز؟ وكذلك سنقدم لكم في عالم المعرفة تعريف الايدز بشكل تفصيلي والمراحل التي يمر بها مرض الإيدز عند المصاب.

اقرأ أيضًا: مخاطر جفاف الجسم

تعريف مرض الإيدز

هو المرحلة النهائية من مراحل مرض العدوى بفيروس العوز المناعي البشري، حيث يهاجم فيروس العوز جهاز المناعة عن طريق تدمير خلايا الدم البيضاء المسئولة عن التصدي للعدوى، وفي الواقع لا يمكن تحقيق الشفاء التام من الإصابة بتلك العدوى.

إذ تهدف خطة العلاج المتبعة من التصدي للعدوى وبمنع تطورها، إضافة للتقليل من احتمالية أن تنتقل للآخرين، وفي ذات السياق يشار إلى أن المرضي الذين يخضعون إلى العلاج في المراحل الأولى من إصابتهم بالعدوى تزداد لديهم فرصة السيطرة على الإصابة بالعدوي وهؤلاء الأشخاص يبقون على قيد الحياة.

أعراض الإيدز

من خلال مقال هل تحليل الدم الشامل يكشف الإيدز نوضح لكم أنه يوجد مجموعة من العلامات والإعراض المصاحبة لعدوى فيروس العوز المناعي البشري وسنوضحها لكم تبعا لمرحلة من المرض على النحو التالي

هل تحليل الدم الشامل يكشف الإيدز
  • المرحلة الأولي وهي المبكرة قد لا يصاحب هذه المرحلة الإصابة بالعدوى بفيروس العوز المناعي البشري أي علامات او أعراض، ولكن في حالة ظهور أي أعراض بهذه المرحلة فإنها تشبه بحد كبير أعراض الإصابة بالإنفلونزا بشكل كبير.
    ويشمل ذلك ارتفاع في درجة حرارة الجسم، وألم المفاصل، والقشعريرة وآلام العضلات، وزيادة التعرق وخاصة في الليل والتهاب الحلق، وبظهور طفح جلدي ذات لون أحمر، والشعور بالتعب والضعف، والتضخم بالغدد، وخسارة الوزن الزائد بشكل غير المقصود، والسلاق الفموي.
  • المرحلة الخالية من العلامات والإعراض، حيث لم تظهر الأعراض التي ترافق المرحلة الأولى لعدة أعوام في الكثير من الحالات.
    إذ يستمر فيروس العوز المناعي بالتطور ويتسبب بتلف جهاز المناعة وبأعضاء الجسم، ويظهر المريض وكأنه بصحة جيدة ولا يعاني من أي مشاكل وهذا ما يحول بدون الكشف عن الإصابة بتلك الحالة ما لم يتم ذلك من خلال الخضوع للتحاليل والفحوصات اللازمة لذلك.
  • المرحلة المتأخرة، وهي المرحلة المتأخرة بمرض الإيدز وهي أيضا المرحلة الثالثة من الإصابة بالعدوي بفيروس العوز المناعي البشري، والإعراض المصاحبة لهذه المرحل هي
  1. استمرار في ارتفاع درجة حرارة جسم الشخص.
  2. الإصابة بالسعال الجاف والإسهال. حدوث زغللة في العيون والتعرق بشكل كبير في الليل.
  3. الشعور بعدم الراحة والتعب الدائم وبضيق التنفس واستمرار في انتفاخ الغدد.
  4. خسارة الوزن الغير مقصود وظهور بقع بيضاء على الفم واللسان أو الفم.

هل تحليل الدم الشامل يكشف الإيدز

أما عن الإجابة عن سؤال هل تحليل الدم الشامل يكشف الإيدز، فيشار إلى أن تشخيص العدوي بفيروس العوز المناعي البشري يتم عادة عن طريق اخذ عينة من الدم.

كما أن بعض الاختبارات يمكن أن لا تكون دقيقة بما يمكن من الكشف عن الإصابة عقب التعرض لها بشكل مباشر نظرا لأن الأجسام المضادة تستغرق مدة تتراوح بين 3-12 أسبوع لكي يشكل الجسم الأجسام المضاد.

 ومن الاختبارات التي يمكن إجراؤها هو ما يسمي بالفحص السريع وهو بأخذ عينة من الدم من خلال وخز الإصبع أو من الوريد بحيث تكون النتيجة متاحة في غصون 20 دقيقة من ذلك، ويهدف ذلك الفحص للكشف عن الأجسام المضادة التي تشكلت كردة فعل عند الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى