هل الدوار الدهليزي خطير؟

هل الدوار الدهليزي خطير من احد الاسئلة الشائعة بين الناس الذين لا يفرقون بينه وبين الدوار العادي والدوخة وغير ذلك من الأعراض المشابهة ، ولهذا اردنا الحديث عن ذلك الموضوع وهل الدوار الدهليزي خطير وما أسبابه وما هي أهم أعراضه وطرق علاجه غير ذلك من اسئلة سنجيب عليها في موضوعنا اليوم .

هل الدوار الدهليزي خطير

قبل الاجابة على سؤال هل الدوار الدهليزي خطير يجب اولاً التعريف بما هو الدوار الدهليزي ؟ ، حيث أن الأذن هي مركز التوازن في جسم الانسان بالاضافة الى الجهاز العصبي المركزي الذي يساعدها على ذلك ، وينتج عن ذلك انقسام الدوار الى نوعين وهما “دوار مركزي ودوار محيطي دهليزي” ، ودهليز الأذن هو المسؤول على تستقر حالة الانسان العامة والمسئول عن ذلك بنية الدهليز ، وحدوث اي خلل فيها يتسبب في الدوار الدهليزي ، وأما عن الفرق بين الدوخة والدوار أن الدوار هو حدوث اختلال في توازن الجسم وشعور الانسان بأن الأشياء من حوله تتحرك او يتحرك هو شخصياً ، وأما الدوخة هي عبارة عن الاحساس باقتراب فقدان الشخص لوعيه والتي تكون في اغلب الاحوال مرافقة لأمراض القلب والعين.

هل الدوار الدهليزي خطير؟

خطورة الدوار الدهليزي

اذا اردنا الاجابة الصحيحة عن هل الدوار الدهليزي خطير فيجب الوقوف على الأسباب الأساسية لذلك الامر ، وهذا من خلال الكشف على اذا كان هناك اصابة دماغية مباشرة وفحص المريض بشكل جيد ، والتعرف على الأسباب المؤدية للدوار وما يصاحبه من اعراض اخرى ، حيث ان الامراض البسيطة التي يكشف عنها في بداية الامر قد تسهل كثيراً من الشفاء المبكر ، وهذا من خلال وصف الخطة العلاجية الصحيحة التي تؤدي الى قابلية شفاء الخطأ الموجود في الدماغ او في الجسم عموماً ، وبهذا يمكن تحديد خطورة الدوار الدهليزي .

كيف اعرف اني مصاب بالدوار الدهليزي

لابد من التعرف على أعراض الدوار الدهليزي لكي يساعدنا بشكل كبير في الكشف المبكر وعلاجه والوقاية منه ، وقد تختلف تلك الأعراض من شخص لشخص آخر على حسب حجم الإصابة الدماغية والاعراض هي :

هل الدوار الدهليزي خطير؟
  • مشاكل التوازن بحيث يشعر المريض بانعدام التوازن الجسماني والحركي .
  • الغثيان والقيء المتكرر والغير متوقف وهذا من اهم واصعب العلامات والأعراض .
  • حدوث طنين في الأذن بشكل مستمر .
  • شعور المريض بالصداع الشديد والام في الرأس .
  • يشعر المريض أيضاً بامتلاء الأذن .
  • حدوث ما يسمى بالرأرأة وهو عدم اتزان العينين وتراقصهم .
  • الشحوب العرق البارد الذي يشعر به المريض في تلك الحالة المرضية .

هل الدوار الدهليزي خطير؟

علاج الدوار الدهليزي

هناك بعض الخطوات الهامة التي تؤدي الى تناول الدواء الصحيح وعلاج الدوار الدهليزي ، وأهمها التعرف على المشكلة الاساسية التي ادت لهذا المرض ، لكي يكون العلاج مبني على أساس علمي سليم لكي ينتج عن ذلك وصف الدواء الصحيح ، حيث ان الاصابة بكل تلك الأمراض يكون العرض الأساسي لها هو الدوار الدهليزي ، وتشخيصها بشكل صحيح يساعد في إتمام عملية الشفاء بسرعة وتفيد الادوية الصحيحة لتلك الحالات في تسريع الشفاء في الحالات الصعبة ولهذا يجب الكشف المبكر والاتجاه الى الطبيب في أسرع وقت ممكن ، ومن اهم المشكلات التي تؤدي للاصابة بالدوار الدهليزي التالي :

  • دوار الوضعة الانتيابي الحميد .
  • داء مينيير .
  • التهاب العصب الدهليزي .
  • التهاب التيه الغشائي .

التشخيص المبكر للحالات المرضية يساعد كثيراً في العلاج ولهذا يجب سرعة التوجه للطبيب في حالة الشعور بأي أعراض مرضية غير معروفة السبب مثل مرض الدوار الدهليزي وغيرها من الأمراض .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى