هرمون الإستروجين عند النساء

يعتبر هرمون الإستروجين عند النساء من الأمور الهامة التي يجب أن تدركها جميع السيدات، فنجد أن الهرمونات بشكل عام تمثل مجموعة من الجزيئات الكيميائية والمسئول عن إفراز هذه الهرمونات هي الخلايا الغدية المتواجدة بداخل جسم الإنسان، تساعد في إمداد الجسم بالنمو الغذاء اللازم حتى يتمكن من أداء وظائفه الحياتية المختلفة، وللمزيد زوروا عالم المعرفة.

هرمون الإستروجين عند النساء

تزداد محركات البحث لكثرة البحث عن هرمون الإستروجين عند النساء وأهمية هذا الهرمون للمرأة، فنجد أن هرمون الأستروجين هو الهرمون الذي يقوم مريض المرأة بإفرازه داخل الجسم.

 ويساعد هذا الهرمون في العمليات التطويرية داخل الجهاز التناسلي الخاص بأي أنثى وإليكم بعض المعلومات التي تخص هرمون الإستروجين وهي كالآتي:

يتكون هرمون الإستروجين من ذرات متحدة ظع بعضها البعض ويبلغ عددها حوالي 18 ذرة متكونة من عنصر الكربون المتحد مع مجموعة من الهيدروكسيل القاعدي.

ويكون هذا الهرمون ذات تركيب حلقي الشكل وتعرف بالحلقة العطرية ويوجد أكثر من نوع من الإستروجينات المتكون منها هرمون الإستروجين ويرجع سبب اختلاف هذه الأنواع إلى أختلاف المواقع التي تقع فيها مجموعات الهيدروكسيل الداخلة في تركيب المركب.

وظائف هرمون الإستروجين داخل الجسم

يساعد هرمون الإستروجين الجسم على القيام بمهام عديدة ومن أكثر الوظائف للهامة التي يقدمها الإستروجين هي تطوير كافة العمليات الجنسية لدى أي سيدة فيساعد الرحم على انتاج بطانة وطبقة حامية له من اي اضرار قد تصيبه وله العديد من الوظائف وهي كما يأتي:

  • يتم إفراز هرمون الأستراديول وهو نوع من أنواع الإستروجين المختلفة المتواجدة داخل الحسن والتي يتم إفرازها من خلال مبيض الأنثى فهو ذات دور فعال في إنتاج البويضة
  • داخل المبيض ونضوجها بشكل صحيح حتى تكون قادرة على التعرض للإخصاب المتكرر لدى المرأة.
  • يساعد هرمون الإستروجين في زيادة الانقباضات الحادثة في الرحم حتى تسهل عملية الولادة وخروج الجنين بأمان من الرحم.
  • يحمي الجسم من الإصابة بأي أمراض معدية ويزيد من مناعة الجسم ضد الأجسام الغريبة الداخلة إليه.
  • يكون له دور فعال في استقبال الحيوانات المنوية وإبقائها على قيد الحياة لأطول فترة ممكنة حتة تصل إلى الرحم وتتم عملية الإخصاب بطريقة صحيحة.
  • يشارك في حماية الجهاز التناسلي الأنثى وظهور بعض الصفات الأنثوية عليها كما انه يحمي من حدوث اي أمراض في الرحم وبطانة الرحم من خلال إفراز طبقة مخاطية وحامية له.
هرمون الإستروجين عند النساء
هرمون الإستروجين عند النساء

اقرأ أيضًا: أعراض تليف الرئة

آثار انخفاض هرمون الأستروجين

لابد أن يحتفظ الجسم بنسبة معينة ومحددة من هرمون الإستروجين حتى لا يتعرص الجسم لحدوث أي خلل في الوظائف الجسمية فإذا زاد إفراز الهرمون داخل الحسن تتعرض الأنثى إلى مشاكل صحية عديدة وكذلك إذا قلت نسبته في الجسم ومن ضمن آثار الهرمون في الجسم ما يأتي:

  • تتعرض إفرازات المهبل إلى الإنقاص الشديد والمصاحبة بحدوث آلام في المناطق الأنثوية مثل الثديين والفخذين كما بتسبب الخلل في إفراز هرمون الأستروجين إلى حدوث حالة من الضعف أثناء الجماع وعدم الرغبة فيها ذلك الأمر.
  • تصاب الأنثى بالاكتئاب الشديد نتيجة هذا الخلل في هرمون الأستروجين ويحدث لها كثرة تعرف نتيجة زيادة حرارة الجسم من الداخل.
  • الإصابة بالتهابات في منطقة المهبل والآلام الشديدة  في هذه المنطقة ولا تنتظم الدورة الشهرية في مواعيدها وتفقد المأة دم شديد أثناء حدوثها.

هرمون الأستروجين والحمل

يكون هرمون الأستروجين ذات ارتباط شديد بعملية حدوث حمل فإن الهرمون يزداد إفرازه أثناء الحمل داخل جسم أي سيدة ويظل يرتفع حتى تتم الولادة وخروج الجنين من الرحم فيساعد في حماية الرحم وإمداده بالغذاء اللازم.

ونجد أن هرمون الأستروجين يكون في تزايد مستمر وتتزايد معه نسب إفراز هرمون البروجيسترون حتى يتحدوا مع بعضهم ويحموا بطانة الرحم من التهتك والتعب الشديد.

كلما زادت النسبة لهذا الهرمون أثناء فترة الحمل تزداد فرصة منع حدوث الدورة الشهرية في فترة الحمل وتتكون مشيمة الطفل بفعل هذا الهرمون.

وفي نهاية المقال بعد أن تعرفنا على هرمون الإستروجين عن النساء وأهميته الكبيرة في حماية لجسم من أي أضرار فيجب أن نبتعد عن أي أدوية ضارة تسبب في نقص أو زيادة نسبة هذا الهرمون داخل الجسم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى