نسبة الشفاء من سرطان الدم

الدم

يتكون الدم من العديد من الخلايا مثل خلايا الدم البيضاء والحمراء والصفائح الدموية التي يتم تصنيعها جميعا في نخاع العظام  والتي لها الكثير من الوظائف التي تقوم بها ،  ويرجع سبب تكون خلايا الدم داخل نخاع العظام بسبب احتوائه على الخلايا الجذعية التي لها القدرة على التمايز  إلى أي نوع من أنواع الخلايا الأخرى وهو ما لا يتم إلا بعد خوض هذه الخلايا الى كثير من الأليات والعمليات المعقدة لمحاولة منع حدوث اي خطأ في هذه العملية وفي حالة ما إذا حدث أي خطأ أثناء تصنيع هذه الخلايا  يؤدي هذا إلى الإصابه بالسرطان وفي هذا المقال سنتعرض إلى كل شيء يخص سرطان الدم . 

 سرطان الدم 

 سرطان الدم او ما يسمى باللوكيميا أو ابيضاض الدم ، هو نوع من أنواع السرطان والذي يصيب أنسجه الجسم المنتجة للدم مثل نخاع العظام او خلايا الدم نفسها ،  وبسبب حدوث هذا المرض يبدأ الجسم في إنتاج نوع واحد من الخلايا بشكل كبيرعوضا عن الخلايا الأخرى التي تقل نسبة إنتاجها ومن المعروف عن هذه الخلايا السرطانية أنها تتميز بكونها غير ناضجة ولا تستطيع القيام بوظيفتها بأي شكل من الأشكال .

وبسبب عدم قدرة نخاع العظام على إنتاج باقي الخلايا الأخرى فإن هنالك  الكثير من العمليات التي ستتوقف داخل جسم الإنسان سبب عدم وجود الخلايا التي تقوم بها هذه الوظائف مثل حمل الاكسجين ونقله الى الخلايا الاخرى  عن طريق كريات الدم الحمراء  وتقل مناعة الجسم وذلك لإنخفاض قدرة خلايا الدم البيضاء على القضاء على الميكروبات كما تقل أيضا قدرة الصفائح الدموية على القيام بدورها وهو تخثر الدم .

 أنواع سرطان الدم

 يوجد الكثير من الأنواع لسرطان الدم ولكن بشكل عام يمكن أن يكون سرطان الدم إما حادا وهو الذي تتطور فيه الحالات بشكل أسرع وهو ما يؤدي إلى تعرض المريض إلى الموت في أي لحظة  أو غيرحاد ويكون السرطان يتطور بشكل تدريجي وينمو بشكل أبطأ من النوع الأخر و أنواع سرطان الدم المشهورة هي :

  • سرطان الدم الليمفاوي : وهو نوع من أنواع سرطان الدم والذي يصيب الجهاز الليمفاوي لذا فهو يؤثر بشكل كبير على الخلايا الليمفاوية ويؤدي إلى ضعف مناعة الجسم.
  •  اللوكيميا : هذا النوع من السرطان يؤدي إلى حدوث نموات غير طبيعيه في كريات الدم البيضاء وتصبح غير قادرة على محاربة الميكروبات لأنها تكون غير ناضجة ويؤثر هذا النوع من السرطان على نخاع العظام وعلى قدرته على إنتاج  باقي خلايا الدم .
  •  الورم النخاعي أو المايولوما المتعددة :  وهو سرطان يصيب  الخلايا  التي تنتج الأجسام المضادة  و يؤدي الى عدم قدرة الأجسام المضادة على القيام بوظيفتها .

أسباب سرطان الدم

يرجع السبب الحقيقي وراء تعرض الإنسان للإصابة بسرطان الدم غير معروف حتى الأن ولكن اوضح الاطباء الكثير من العوامل الخطرة التي من شأنها أن تسبب سرطان الدم ومن هذه العوامل ما يلي :

  •  التدخين بكافة أنواعه
  •  تناول بعض العلاجات الكيميائية المختلفة أو التعرض للبنزين
  •  الوراثة
  •   تعرض جسم الإنسان للأشعة الضارة لفترات طويلة . 

 أعراض الإصابة بسرطان الدم 

 تختلف الأعراض التي تظهر على المريض المصاب بسرطان الدم على حسب حالته الصحية وعمره وعنصر التطور التي تبلغه الإصابة من حيث كونها حادة أو مزمنة و على نوع الخلايا أيضا المتأثرة بالسرطان ولكن يمكن إجمال الأعراض في ما يلي :

  •  الشعور الدائم بالإرهاق
  •  الشعور بالإصابة بالكدمات أو النزيف في مناطق مختلفة من الجسم
  •  فقدان الرغبة في تناول الطعام والشعور بثقل بعد تناول كميات قليلة من الأطعمة.
  • التعرض المستمر للاصابة بالأمراض المعدية.
  • التعرق ليلا دون سبب .
  • الشعور بالكثير من الآلام في العظام والمفاصل .
  • الشعور المستمر بالانزعاج وانتفاخ في البطن.
  • خسارة مستمرة في وزن الجسم دون سبب. 
  •  الإصابة بالحمى بشكل دائم.
  •   حدوث تورم في العقد الليمفاوية أو نزيف في اللثة.
  • ‏ الصداع وضيق في التنفس.

  نسبة الشفاء من سرطان الدم

  هنالك الكثير من العوامل التي تعتمد عليها نسبة الشفاء من سرطان الدم  أبرزها عمر المصاب والمرحلة التي وصل اليها من المرض ونوع الإصابة ودرجتها فقد تصل نسبة الشفاء في بعض أنواع السرطان إلى 100%  خاصة عند الأشخاص الذين يمتلكون بنيتا قوية و يتلقون العلاج بشكل دوري ومستمر وقد حددت بعض التقارير الطبية نسب الشفاء المختلفة من سرطان الدم وهى كالتالى :

  • سرطان الدم النخاعي المزمن : تشير الكثير من التقارير أن هذا النوع من السرطان ترتفع نسبة الشفاء فيه ، حيث تصل فترة البقاء على قيد الحياة 96 شهرا وذلك عند تشخيص الإصابة وبدء مرحلة العلاج في الفترات المبكرة بينما تصل إلى 42 شهرا في الحالات المتوسطة .
  • سرطان الدم النخاعي الحاد : يصيب هذا النوع من سرطان الدم الشباب بشكل أكبر وتصل نسبة الشفاء فيه بين المصابين إلى 20-40% وتصل مدة بقائهم على قيد الحياة هي 60 شهر وبالنسبة لكبار السن تضعف هذه النسب .
  • سرطان الدم الليمفاوي الحاد : تعتمد نسبة الشفاء في هذا النوع على المرحلة التي يكتشف فيها المرض وتبلغ نسب الشفاء لدى الأطفال 80% بينما لدى البالغين 40% .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى