نبذة عن أمين معلوف

نبذة عن أمين معلوف المؤلف الفرنسي اللبناني، ولد في 25 فبراير عام 1949م، في بيروت وهو الآن يعيش في فرنسا منذ عام 1976م، يعمل على كتابة أعماله بالفرنسية وله الكثير من الأعمال المترجمة للكثير من اللغات، حصل على جوائز كثيرة في حياته، مثل جائزة كونكور وأمير أستورياس، وللتعرف على المزيد عن أمين معلوف زوروا عالم المعرفة.

نبذة عن أمين معلوف

  • هو أديب وصحفي لبناني ولد في بيروت في عام 1949م، وهو الطفل الثاني بين أربعة أبناء.
  • درس علم الاجتماع في جامعة القديس يوسف ببيروت، واشتغل في الصحافة بعد تخرجه في الملحق الاقتصادي بجريدة النهار اللبنانية.
  • وقد سافر إلى فرنسا في عام 1976م، وعمل في مجلة إيكونوميا في عام 1976م، وظل يعمل في الصحافة حتى صار رئيس تحرير مجلة جون أفريك، بجانب عمله في جريدة النهار اللبنانية حتى حدثت الحرب الأهلية في لبنان في عام 1975.
  • وأصدر أول أعماله وهي “الحروب الصليبية كما رآها العرب” في عام 1983م، وتمت ترجمت أعماله إلى لغات كثيرة.
  • فاز بعدة جوائز منها جائزة الصداقة الفرنسية العربية عن روايته ليون الإفريقي وجائزة غونكور التي تعد أكبر الجوائز الفرنسية عن روايته “صخرة طانيوس”.
  • اشتملت كتاباته على دراسات بحثية عديدة، مثل كتابه “الحروب الصليبية كما رآها العرب”، إلى جانب الكثير من المسرحيات الشعبية، وأصبح عضوًا منتخبًا في الأكاديمية الفرنسية في عام 2011م.

أمين معلوف اقتباسات

بعد التعرف على نبذة عن أمين معلوف توجد الكثير من الاقتباسات الخاصة بأمين معلوف، وهي:

  • لا تستحق التقاليد أن تحترم إلا بقدر ما هي جديرة بالاحترام.
  • ما دفع بالدموع لا يعوض بالماء المالح.
  • إن قناعتي العميقة هي أن المستقبل غير مدون في أي مكان وأن المستقبل سيكون ما نصنعه نحن منه.
  • إذا قرأت قراءة فعلية أربعين كتابًا حقيقيًا خلال عشرين عامًا فبوسعك مواجهة العالم.
  • لا تكتفي الحروب بالكشف عن أسوأ غرائزنا، بل تصنعها.
  • كلما احترم المهاجر ثقافته الأصلية انفتح على ثقافة البلد المضيف.
  • الزوجة العاقلة تسعى إلى أن تكون أولى نساء زوجها لأن رغبتها في أن تكون الوحيدة وهم من الأوهام.
  • لقد علمتني حياة الكتابة أن أرتاب من الكلمات، فأكثرها شفافية غالبًا ما يكون أكثر خيانة.
  • في كل ما جرى لا مذنب سوى الحرب.

أهم كتب أمين معلوف

كتب أمين معلوف الكثير من الكتب والروايات والدراسات البحثية، ومنها:

  • رواية “ليون الإفريقي”: التي يحكي فيها عن “الحسن بن محمد الوزان” الرحالة الأندلسي الذي كان معاصرًا لحياة المسلمين الأخيرة في الأندلس، ثم قام بالهجرة مع أسرته إلى المغرب، وقد ارتحل هناك من شمال إفريقيا إلى مصر، وتم خطفه على يد قراصنة إيطاليين وعاش في البلاط البابوي.
  • “سمر قند”: وهي رواية تتحدث عن عمر الخيام وعلاقته بالسلطة ونظام الملك والمعارضة التي قام بتمثيلها الحسن بن صباح، ووصفه أمين بأنه شخصية لا زمانية وتبحي عن الم المثل.
  • رواية “موانئ الشرق”: وبطلها هو “عصيان كتبدار” المسلم العثماني، ولد بتركيا وترعرع في لبنان وأكمل تعليمه بفرنسا، وكان مواطنًا عالميًا، مثّل صورة التسامح في أسمى معانيها، إلى أن انتهت حياته مجنونًا في مستشفى الأمراض العقلية ولم يخرج منه إلا بعد الحرب.
  • “القرن الأول بعد بياترس”: وهي رواية متعلقة بعالم الحشرات الذي وقع في غرام صحفية ليواجها معًا التعقيم الإجباري للشعوب، الذي يقوم على أساس إنجاب المرأة ذكورًا كثيرين، ويتجلى التسامح فيها في النوع البشري.
نبذة عن أمين معلوف
نبذة عن أمين معلوف

اقرأ أيضًا: معنى اسم غدير

سمات أمين معلوف الأدبية

توجد الكثير من السمات الأدبية لأمين معلوف، وهي:

  • إظهار التسامح والعلاقات الإيجابية بين الأنا والأنا أو الأنا والآخر.
  • وجود علاقة مراوغة بين الغرب والشرق، وتناول فكرة العولمة بجميع حوانبها.
  • الخلط بين الأدب والتاريخ، لأنه باحث تاريخي دقيق، ومعلوماته موثقة وموثوق بها ومستقاة من مصادر أولية وأساسية.
  • تنوع أساليب السرد لديه عند انتقاله من الأنا إلى الـ”هو”.
  • اعتماده على فكرة الحوليات أو التسجيل أو التاريخ في مؤلفاته.

نبذة عن أمين معلوف المؤلف والروائي اللبناني، درس علم الاجتماع والاقتصاد وتم إجباره على الهجرة للهروب من الحرب التي نشبت في لبنان، وظل في باريس، وأكمل بها ممارسته لمهنة الصحافة، وقد تنقل ما بين عدة بلاد، هي موزمبيق وإيران والأرجنتين والبلقان، وكانت بداية عمله في جريدة النهار اللبنانية، وقد ترك الصحافة ليصب تركيزه في التأليف والكتابة الأدبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى