موضوع تعبير عن الرفق بالحيوان

موضوع تعبير عن الرفق بالحيوان نتحدث عنه حيث يعد واجب لأنه مخلوق من مخلوقات المولى عز وجل، ولذلك وجب علينا الاهتمام به وحسنت معاملته، فالرفق يعنى اللين والرقة، فلا يصح أن لا نحسن معاملته الحيوان لأنه لا يعبر عما بداخله، وينهر من يشدد معه في المعاملة، فكيف نرفق بالحيوان، وكيف يكون الرفق بالحيوان في الإسلام، وللمزيد من المعلومات زوروا عالم المعرفة.

جدول المحتويات

موضوع تعبير عن الرفق بالحيوان

لا يعني الرفق بالحيوان أن نقوم بتربية الحيوان في المنزل، كما يظن البعض، بل أن نعامل الحيوان على أنه خلق من مخلوقات المولى عز وجل، وجب علينا حسن معاملتها.

كل ما في الأمر هو اختلاف خلقها عن خلقنا، وأن تميز الله لنا عن تلك الحيوان، يرجع إلى أن الله أراد لنا أن نتمتع بأغلب تلك الحيوانات التي على الأرض، من خيول وبقر وغيرها، حتى الحيوانات المفترسة، لابد من وجود وجه من وجوه الاستفادة منها.

وأقل وجه من وجوه تلك الاستفادة هو دور تلك الحيوانات في سلسلة نظام الكون، وكيف سيكون الكون من دون تلك الحيوانات.

موضوع تعبير عن الرفق بالحيوان

فعندما يخلق الله حيوانا ما بالدنيا، وانتهى دور هذا الحيوان في حياة الإنسان فيبدأ بالانقراض، لأنه لم يعد مفيدا للإنسان.

كيف نرفق بمخلوقات الله سبحانه وتعالى الحيوانات

فالبقر منذ بداية معرفة الإنسان للزراعة استخدم في أعمال الحقل، والحمار استخدم في نقل الأغراض، والكلب استخدم للحراسة، وغير ذلك من الأمور التي لم يستغني فيها الإنسان عن الحيوان.

الحيوانات في السنة النبوية

الرفق بالحيوان، اهتم به السيرة النبوية، بدليل الحديث الشريف الذي يؤكد أن الرجل دخل الجنة عندما قام بمساعدة الكلب على أن يروي ظمأه، وفي نفس الوقت المرأة التي دخلت النار؛ لأنها حبست القطة ولم تتركها تأكل من خشاش الأرض، وكانت النتيجة موت القطة.

وفي السيرة النبوية الكثير من الأمور التي تؤكد حرص الرسول – صلى الله عليه وسلم- على تعليم أمته الرفق بالحيوان، من ذلك أنه كان يأكل التمر، ويضع نواة التمر في يده حتى تأكله الغنم، من يده الشريفة.

موضوع تعبير عن الرفق بالحيوان
موضوع تعبير عن الرفق بالحيوان

اقرأ أيضًا: مصادر المياة

ولا ننسى أبا هريرة الصحابي الجليل الذي لقب بهذا اللقب لأنه كان يحب القطط، فكان يمشي والهرر، تعلق بكم ردائه، وهذا يؤكد لنا-أن الصحابة رضوان الله عليهم اقتدوا برسولنا الكريم.

الرفق بالحيوان في القرآن الكريم

يحفل القرآن الكريم بالكثير من الأدلة على الرفق بالحيوان، وارتباط الحيوان والأغنام والدواب بالإنسان.

وليس أدل على ذلك من إطلاق اسم الأنعام على سورة من سور القرآن الكريم، وتسمية أكبر سور القرآن باسم البقرة، كما ذكرنا الأدلة كثيرة ومتنوعة، ولا حصر لها.

كما حفل القرآن بالعديد من القصص القرآني التي كان للحيوان دورا فيها، منها كلب أهل الكهف، ناقة صالح وغير ذلك.

أخطاء نقع فيها

كثير منا يعتقد أن الرفق بالحيوان مقتصر على الحيوان الذي نقوم بتربيته في المنزل، من قطط أو كلاب فقط ومن تلك الأخطاء أن نقصر معنى الرفق بالحيوان على الأغنياء فقط ونرى ذلك نوعا من الرفاهية.

ولكن ليس هذا هو المعنى الذي نريده، بل هو حسن معاملة أي حيوان مهما كان، مثال:

  • رفق رجل بالحمار الذي يحمله ما لا يطيق من بضائع فوق ظهره.
  • أن نعلم أولادنا كيفية التعامل مع الحيوانات الضالة الموجودة بالشوارع، بأن لا نضربها أو نقذفها بالطوب والحصى.
  • من الأخطاء التي نقع فيها أن نعتقد أن الرفق بالحيوان لدى الأجانب، وكأننا نسنا ما حثنا عليه ديننا الحنيف.

نصائح نوجهها للآباء

علينا أن نعلم أولادنا أن الحيوان مخلوق يجب أن نحسن معاملته ونرفق به، وإلا كان سوء معاملتنا للحيوان سببا لغضب الله علينا.

موضوع تعبير عن الرفق بالحيوان نستخلص مما سبق أن الله عندما خلق كل تلك الحيوانات، من أجل راحة الإنسان وسعادته، ولذلك فمن واجب الإنسان أن يحسن معاملة تلك الحيوانات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى