من هو مكتشف الأشعة السينية

الأشعة السينية

يعتبر علماء الكيمياء أن الأشعة السينية هي عبارة عن ناتج لعملية قصف لبعض العناصر مع الإلكترونات مكونة إشعاع كهرومغناطيسي يطلق عليه الأشعة السينية ، وتتم العملية كالتالي حيث يصطدم أحد الإلكترونات النشطة بالذرة وهو ما يسبب أن أحد الإلكترونات تنتقل من مستوى الطاقة الأقل إلى مستوى الطاقة الأعلى فتتكون في النهاية الأشعة السينية والتي هي عبارة عن إشعاع كهرومغناطيسي من الطول الموجي ما بين 0.03-3 نانومتر ، وتتدخل الأشعة السينية في الكثير من المجالات المختلفة في يومنا هذا حيث تدخل في المجال الطبي ليتم إستخدامها لتصوير العظام والأسنان ، كما يتم إستخدامها أيضا في عمليات التصوير الفوتوغرافي وعمليات كشف أمن البضائع والأمتعة في المطارات والموانيئ وغيرها وسنتعرف في هذا المقال عن الكثير من المعلومات التي تخص الأشعة السينية ومن هو مكتشفها .

أنواع الأشعة السينية

تمتلك الأشعة السينية أطوالا موجية مختلفة وهي تكون أقصر من الأطوال الموجية للأشعة السينية وهو ما يؤدي إلى كون الأشعة السينية مختلفة ومتنوعة إذ تتراوح الأطوال الموجية للأشعة السينية ما بين 0.03 -3 نانومتر وهو ما يجعلها تنقسم إلى نوعين مختلفين حيث تنقسم إلى أشعة لينة والتي تمتاز بكون الطوال الموجي لها أكبر وإلى أشعة صلبة والتي تمتاز بكون الطول الموجي لها أقل وجدير بالذكر أن الطول الموجي للأشعة السينية يكون أقصر من الطول الموجي للأشعة البنفسجية وتمتاز الأشعة السينية أيضا بأنها ذات طاقة عالية جداً .

اكتشاف الأشعة السينية

قام العالم ويليام رونتغن بإجراء تجربة فيزيائية بسيطة عام 1895م حيث سمح للتيار الكهربي أن يتدفق خلال أنبوبة زجاجية مفرغغة نسبياً من الهواء ، وهو ما أدى إلى ظهور بعد الإشعاعات غير المعروفة والتي انتشرت في أرجاء الغرفة بسبب إصطدام أشعة الكاثود بالجدار الزجاجي للأنبوبة ، قام العالم بغجراء التجربة أكثر من مرة وقد لاحظ إختراق هذه الأشعة الغريبة لبعض المواد مثل الخشب والورق والألمونيوم ، ولكون الأشعة لم يبدو عليها ظهور أي خصائص من خصائص الضوء كالإنعكاس والإنكسار وغيرها فإنه ظن عن طريق الخطأ أنه لا علاقة لها بالضوء واعتبرها أشعة غريبة واطلق عليها إسم أشعة إكس أو الأشعة السينية كما صنفتها بعض المراجع بإسم أشعة رونتغن .

من هو مكتشف الأشعة السينية

وبعد أن قرأتم الفقرة السابقة فقد تبين لحضراتكم أن مكتشف الأشعة االسينية هو العالم الألماني ويليام كونراد رونتغن والذي ولد في عام 1845م في مدينة ليناب بألمانيا ، وعلى سيرة حياته فإن أسرته قد انتقلت للعيش في هولندا حينما كان يبلغ بعض الأشهر من عمره ، وحينما كان يبلغ من العمر 16 عاماً إلتحق بمدرسة أوتريخت للتقنية وبقى بها لمدة 3 سنوات ومنها إنتقل إلى معهد البوليتكنيك في مدينة زيوريخ وحصل حينها على دبلوم في الهندسة الميكانيكية عام 1868م كما حصل على درجة الدكتوراه بعد هذا التاريخ بعامٍ واحد فقط .

وبعدها أصبح مساعداً للعالم الفيزيائي أوغست كوندت والذي حرص على مرافقته في جامعة فورتسبورغ في عام 1871م ومنها انتقل إلى جامعة ستراسبورغ ثم تولى منصب كرسي الفيزياء في جامعة جيسن عام 1888م وذالك لكثرة الإنتاج البحثي حينها ، ثم عاد إلى جامعة فورتسبورغ مرة أخرى وعمل بها كأستاذا للفيزياء ومديرا للمعهد الفيزيائي بها والتي كانت محطة اكتشاف الأشعة السينية ، وفي عام 1900م إنتقل إلى جامعة ميونخ وبقى فيها 20 عاماً حتى تقاعد عام 1920م ثم توفاه الله عام 1923م عن عمر يناهز 77 عاما .

استخدامات الأشعة السينية

هناك الكثير من الإستخدامات التي دخلت في حيز الأشعة السينية إذ تمكن العالم رونتغن بعد أن اكتشفها من الحصول على صورة فوتوغرافية ليد زوجته والتي اعتبرت كأول صورة لجزء من جسم الإنسان ، ولا تقتصر الأشعة السينية على تصوير العظام أو الأسنان فقط بل لها الكثير من الإستخدامات الأخرى ونذكر لكم بعضها فيما يأتي  :

  • نظراً لقدرة الأشعة السينية على اختراق الكثير من الأجسام فإنها تستخدم للكشف عن العيوب والتشققات الموجودة في المنتجات الصناعية كالمواسير وغيرها.
  • في مجال الطب تستخدم في الحصول على صورة للعظام لكي يحدد من خلالها الطبيب ما إذا كانت العظام بها بعض الكسور أو الشروخ أو تصوير بعض الأجزاء الداخلية الأخرى للجسم .
  • تتواجد الأشعة السينية بشكل كبير في المطارات والموانيئ للكشف عن البضائع والأمتعة ومعرفة ما إذا كانت تحتوي على أسلحة أو مواد خطرة يحظر دخولها البلدان حيث يمكن للأشعة الصينية تصوير كل شيئ داخل الحقائب مهما كانت درجة آمانها .
  • يمكن من خلال الأشعة السينية الحصول على عدة صور لتشكيل نموذج ثلاثي الأبعاد فيما يسمى بالتصوير المقطعي المحسوب .
  • قتل الخلايا السرطانية وذالك عند تعريضها لأشعة ذات طاقة عالية وهو ما يؤدي إلى إتلاف الحمض النووي لها .
  • تمكن الأطباء عن طريق الأشعة السينية إلى اكتشاف بينية الحمض النووي في خمسينيات القرن الماضيعن طريق إحدى خواص الأشعة السينية التي تسمى حيود الأشعة السينية أو دراسة البلورات بالأشعة السينية .
  • تدخل الأشعة السينية أيضا في صناعة التليسكوبات وطريقة تشغيلها .

أضرار الأشعة السينية

وكما هو المعروف فإن أي اختراع يه فوائد فإن له بعض الأضرار أيضا وبعد إلقاء الضوء على أهم استخدامات الأشعة السينية وفوائدها فإن هناك بعض الأضرار لها حيث يجب على النساء الحوامل أن تتجنب التعرض للأشعة السينية إلا في حالات الضرورة جداً لأن ذالك قد يسبب للجنين مرض سرطان الدم ، وعند إجراء الفحص بالأشعة السينية يجب الحرص على تغطية الأجزاء الأخرى من الجسم بإستخدام العوازل المصنوعة من الرصاص خاصة الأعضاء التناسلية والغدة الدرقية .

قد يحتاج الفرد أيضا للبقاء تحت الرعاية الطبية لفترة بعد إجراء الفحوصات بالأشعة السينية للتأكد من سلامته خاصة الصور الإشعاعية التي تكون مصحوبة بحقن المواد الصابغة مثل الباريوم والتي تزيد من درجة تباين الأجزاء الداخلية للجسم .

قد تؤدي الشحنة الكهربية المؤينة إلى حدوث بعض التفاعلات الكيميائية داخل جسم الإنسان وهو ما يؤدي إلى كثير من الإحتمالات إما موت الخلايا وفي حالة موت الكثير من الخلايا داخل جسم الإنسان قد يعرضه ذالك إلى الإصابة بالعديد من الأمراض المختلفة أو قد يتطور الحمض النووي داخل الخلية أو تشوهه وفي حالة ما إذا حدث هذا الأمر داخل بويضة أنثى مثلا فإن ذالك يؤدي إلى التشوهات الخلقية .

ولكن على الرغم من كل هذا إلا أن الأشعة السينية تعد اكتشاف عظيما حيث سهلت على الأطباء الكثير من الأمور المتعلقة بالعمليات الجراحية كما أن مخاطرها لا تظهر بصور كاملة إلا إذا كان التعرض لها لفترة طويلة أو تعرض بعض المناطق الحساسة في الجسم التي قد تتفاعل معها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى