من هو جبريل عليه السلام

من هو جبريل عليه السلام  هذا الملك العظيم قد ميزه الله عن الملائكة، وجعله قائدًا لهم، وخلقه الله من نور مثل سائر الملائكة، وخلقه كان عظيمًا ومميزًا، فدعونا في هذا المقال نتحدث أكثر وبشكل من التفصيل عن هذا الملك السماوي العظيم، وللمزيد من المعلومات زوروا عالم المعرفة.

من هو جبريل عليه السلام

هذا الملك أنزل بالوحي على النبي صلى الله عليه وسلم، وكذلك أيضًا نزل بالرسلات على الأنبياء والرسل.

فنجد دوره مع سيدنا موسى أنه سانده في يوم الزينة، ودوره مع السيدة مريم العذراء أنه جاءها رسولًا من عند الله وبشرها بولادة عيسى عليه السلام.

والدليل على ذلك قال الله تعالى في سورة مريم:  (فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا * قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَٰنِ مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا * قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا).

سبب تسمية جبريل بالروح الأمين

عند  سؤالنا عن من هو جبريل عليه السلام، فهو الذي أطلق عليه الروح الأمين، فقال الله تعالى في سورة الشعراء: {نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ}.

فهناك أقوال لأهل العلم عن سبب تسمية جبريل عليه السلام بالروح الأمين فمنهم من قال:

  • “سُمِّيَ روحًا لأنَّ النفوس تحيا بهِ كما تحيا بالأرواح”، وهذا قول الجياني.
  • “سماهُ روحًا من حيث خُلِقَ من الرُّوح”، وجاء عن الرازي وابن عادل.
  • أما قول ابن عاشور: “سُمِّي روحًا؛ لأنَّ الملائكة من عالم الروحانيات وهي المجردات، والأمين صفةُ جبريل؛ لأنَّ اللهَ أمَّنَهُ على وحيِهِ”.

أيضًا لقب جبريل عليه السلام بروح القدس كما قال الله تعالى في سورة البقرة: {وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ}.

وكان قول قتادة في تفسير هذه الآية حيث قال: هو جبريل عليه السلام، والله تعالى أعلم.

كم عدد أجنحة جبريل عليه السلام

حديثنا عن من هو جبريل عليه السلام يطرقنا إلى معرفة صفة هذا الملك العظيم، فإنه كان يمتلك عدد من الأجنحة.

فمن الجدير بالذكر أن القرآن الكريم أثبت أن الملائكة العظام يمتلكون أجنحة، فقال تعالى: (جَاعِلِ الْمَلائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ).

والدليل من السنة النبوية بذكر عدد أجنحة سيدنا جبريل عليه السلام، حيث قال صلى الله عليه وسلم: “رأيتُ جبريلَ لهُ سِتُّمِائةِ جَناحٍ”، وهذا يدل على أن عدد الأجنحة 600 جناح.

من هو جبريل عليه السلام
من هو جبريل عليه السلام

اقرأ أيضًا: مواضع كسر همزة إن وفتحها

صفات جبريل في القرآن

وصف سيدنا جبريل عليه السلام في القرآن الكريم بعدة صفات، فلا بد أن نحرص على معرفتها حتى يزيد حبنا وتعظيمنا لسيدنا جبريل، وهي الآتي:

العلم: فهو معلم الأنبياء فقد نزل على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بالقرآن، ونزل على سيدنا موسى بالتوراة، وعلى سيدنا داود نزل بالزبور، وعلى سيدنا عيسى بالإنجيل، وقال الله تعالى في حق سيدنا جبريل: ﴿ وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ * نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ ﴾

القوي: فقد وصفه القرآن بأنه قوي حيث قال تعالى ﴿ ذِي قُوَّةٍ [التكوير: 20]، وقول الله تعالى: ﴿ ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى ﴾ [النجم: 6].

التمكين: فالله تعالى مكن سيدنا جبريل في السماء بطاعة الملائكة له، وفي الأرض بتمكينه من الظالمين، والخير للصالحين.

فقال تعالى في حقه: (ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ ) [التكوير: 20]

مطَاع من قِبل مَن معه

قال الله تعالى في حق سيدنا جبريل عليه السلام: ﴿ مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ ﴾ [التكوير: 21]، فالله أعطاه نعمة الطاعة من قِبل الملائكة.

والدليل على طاعة الملائكة لسيدنا جبريل، فأبو ذرٍّ رضي الله عنه يحدِّث أن رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: ((فُرجَ سقفِي وأنا بمكَّة، فنزل جبريلُ عليه السلام.

ففَرَجَ صدرِي ثمَّ غسلَه بماء زمزم، ثم جاء بطستٍ من ذَهَب، ممتلِئ حكمةً وإيمانًا، فأفرغها في صدرِي ثمَّ أطبقَه، ثمَّ أخذ بيدي فعرج إلى السماءِ الدنيا، قال جبريل لخازن السماء الدنيا: افتح، قال: من هذا؟ قال: جبريل…)).

وبذلك انتهى حديثنا عن هو جبريل عليه السلام، فواجبنا نحو الملائكة أن نؤمن بهم ونحبهم ونواليهم جميعًا، ولا نستهزأ بهم، ومن يفعل ذلك فقد حقق ركن من أركان الإيمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى