من هو المرتد

من هو المرتد كثير منا يتساءل على معنى هذا المصطلح في الدين الإسلامي، وهل له علاقة بالكفر، وما هو عقاب المرتد، وما هي أنواع من الردة، كل هذه الأسئلة سوف يتم الإجابة عنها في السطور القادمة بموقع عالم المعرفة، مع مراعاة أن الردة لا تتضمن الأشخاص الذين دخلوا في الإسلام رغما عنهم.

من هو المرتد

هو اسم يطلق على الشخص الذي كان يعتنق الإسلام، ثم ارتد عنه وخرج من دينه، والردة تعنى الاستهزاء والعبث بدين الله وشرائعه، كما أن المرتد يساعد في انتشار الفساد في المجتمع الإسلامي، وهناك عدة أنواع من الردة تُقسَّم كما يلي:

  • الردة بالترك وهي ابتعاد الشخص عن جميع فرائض الله سبحانه وتعالى عليه.
  • الردة بالفعل مثل الاستهزاء بكتاب الله الكريم أو تقطيعه، أو السجود لغير الله تعالى عز وجل، كل هذه الأفعال تضع الشخص في مكانه الكفر.
  • الردة بالكلام، أو الردة بالقول وفيها يتم السباب والشتم في الذات الإلهية، أو التعرض لرسول الله صلى الله عليه وسلم بالشتائم، أو الغلط في القول.
  • الردة بالاعتقاد وذلك يحدث عندما يشرك الشخص بالله الواحد الأحد، وينكر وجوده، أو يقول أن له ولد أو شريك، فكل من يعتقد في هذه الأفكار يعد كافر.

شاهد أيضًا: معنى مصطلح لهو الحديث

آيات الردة في الإسلام والسنة

من هو المرتد

المرتد يجب عليه الرجوع عن الخطأ، والتوبة عن ذلك الفعل بشرط صدق التوبة، وإلا سيكون له جزاء في الدنيا وجزاء في الآخرة، ويعاقب بالقتل في حالة عدم رجوعه عن الردة، وجاء ذلك في السنة.

لقد ورد في الحديث الصحيح في صحيح البخاري عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- قال: “من بدَّل دينَه فاقتلوه”.

كما أن الله تعالى جاء بعقوبة المرتد في سورة التوبة حيث قال عز وجل {فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ}.

أما الشخص الذي يرجع لربه ويتوب يغفر الله له هذا الذنب حيث قال الله تعالى في كتابه الكريم: {قل للذينَ كفروا إنْ ينتهوا يُغفَر لهُم ما قد سَلَف}

حد الردة في القرآن

كما ذكرنا سابقًا أن عقوبة المرتد تكون القتل، ويتم ذلك عن طريق تطبيق الحكم الشرعي عليه عن طريق الحاكم، أو ولي الأمر، لكن قبل تطبيق الحد يتم الرجوع إلى المرتد، والطلب منه الرجوع إلى دين الإسلام، والحديث معه بالحجة والدليل، وإذا لم يجدي الكلام والنصيحة نفعًا يتم تطبيق الحكم الشرعي، ألا وهو القتل.

شاهد أيضًا: متى فرضت الصلاة

هل يستتاب المرتد

من هو المرتد

لم يتفق الفقهاء عند معرفة من هو المرتد على مدة استتابة المرتد، فمنهم من كان يقول ثلاثة أيام قبل تطبيق عقاب الردة، ومنهم من يقول شهر، ومنهم من لم يقم بتحديد مدة وقال أن يتم طلب الرجوع منه عن الردة ثلاث مرات.

ويرى الشافعية أن استتابة المرتد تكون في نفس الوقت، كردة فعل فإما أن يتوب الشخص، أو يتم قتله، أما الحنابلة يرون أن يُعطى المرتد فرصة ثلاثة أيام حتى يرجع فيها إلى ربه.

كما انقسم علماء الدين في وجوب استتابة المرتد إلى ثلاث، فمنهم من قال إن استتابة المرتد لازمة قبل تطبيق العقاب وقتله، ويؤيد هذا الرأي سيدنا على بن أبى طالب، وعمر بن الخطاب رضى الله عنهما.

والرأي الثاني وهو عدم وجود استتابة المرتد، لكن يفضل أن يتم عملها وهذا يعد ضمن رأي مذهب الشافعية، والحنفية، لوجود احتمالية في رجوع الشخص عن طريق الضلالة، مع إعطائه فرصة من الوقت تصل الى ثلاثة أيام.

الرأي الثالث والأخير يرى أن استتابة المرتد غير واجبة، ولا يستحب أن يتم عملها، بل لا بد من إقامة الحد فورًا على الشخص الذي يرجع عن إسلامه، وهذا ما قام بتأييده الحسن.

هل يجوز الجلوس مع المرتد

عند معرفة الشخص المسلم ب من هو المرتد يجوز الحديث معه، ومجالسته بغرض تقديم النصيحة له، ودعوته الى الرجوع الى الله عز وجل، كما يمكن زيارته، والعمل على هدايته من حين لآخر.

ويمكن أن نقوم بشراء بعض الهدايا للمرتد التي تحثه على الرجوع الى الله، وإذا استمر على ردته يجب أن يتم الابتعاد عنه، وتجنبه، ومقاطعته تمامًا، لأنه شخص يغضب الله سبحانه وتعالى عليه، ويجب البعد عنه، عند إصراره على طريق الضلالة.

إلى هنا نكون قد أوضحنا من هو المرتد وكيفية التعامل معه إذا كان من المقربين، أما في التعاملات المادية اليومية بالشراء والبيع مع المرتد، يجوز أن تبقى قائمة مع تقديم النصيحة له، وتوضيح عاقبه فعله له حتى يرجع عن ردته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى