مفهوم حركة عدم الانحياز

مفهوم حركة عدم الانحياز ذلك المفهوم الذي ظهر بعد الحرب العالمية الثانية، وهو مجموعة من الدول التي رفضت الانضمام لأي جانب من الجانبين في الحرب الشرقي أو الغربي، وشجعت فكرة تحرر الشعوب، وعرف هذا التحالف باسم حركة عدم الانحياز، لمزيد من المعلومات زوروا عالم المعرفة.

ظروف نشأ حركة عدم الانحياز

  • بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945، ظهرت في العالم صراع بين قويتين هما الغربية وكانت الولايات المتحدة وفكرة الرأسمالية، والجانب الشرقي والاتحاد السوفيتي وفكر الاشتراكية.
  • دار صراع بين هاتين القوتين فيما عُرِف باسم الحرب الباردة، وهناك دول أرادت أن تبعد عن هذا الصراع والذي يودي إلى اختلال التوازن في العالم.
  • من هنا جاءت فكرة إنشاء تجمع أفريقي أسيوي، تجمعه عدة عوامل منها كره الدول الاستعمارية وغالبا هي الجانب الغربي.
  • علما بأن الحركة بدأت بتأسيس 29 دولة وانتهت عندما كان عدد الأعضاء حوالى 116 دولة، ولعل هذا يدل على أمل تلك الدول في نشر السلام والأمن في العالم.
مفهوم حركة عدم الانحياز
مفهوم حركة عدم الانحياز

اقرأ أيضًا: أنواع القرار الإداري

مبادئ حركة عدم الانحياز 

وكان لحركة عدم الانحياز عدة مبادئ اتفقت جميعًا على تنفيذها وهذه المبادي  وتم إعلان هذه المبادئ في مؤتمر بلغراد عام 1961هى:

  • تشجيع حركات التي تدعو لاستقلال الدول.
  • الدول منضمة للحركة عدم الانحياز لا تسمح بإقامة قواعد عسكرية على أراضيها مهما كانت الظروف.
  • عدم وجود اتفاقية تعاون مشترك بين أي دولة منضمة وبين دول الجانب الشرقي أو الغربي
  • مقاومة الاستعمار بكل أشكاله.
  • عدم التبعية لأي شكل من الأشكال لأي حلف عسكري.

أهداف حركة عدم الانحياز

أما عن الأهداف التي قد أعلنت في حركة عدم الانحياز، ووافق عليها كل الدول الأعضاء في هذه الحركة هي:

  • حق تقرير المصير ومساعدة الدول على ذلك..
  • دعم الاستقلال الوطني.
  • تقرير حق كل دولة في السيادة على حدودها الإقليمية.
  • رفض التمييز العنصري بأي شكل من أشكاله
  • عدم التبعية لأي حلف من الأحلاف العسكرية الموجودة بالعالم.
  • الالتزام بالحل السلمي قدر الإمكان لحل الصراعات التي تنشأ بين الدول.

فشل حركة عدم الانحياز 

للأسف فشلت حركة عدم الانحياز لوجود تناقضت بين الواقع الذي حدث ويحدث، وبين الكلمات المكتوبة على الأوراق.

  • فدول حركة عدم الانحياز لم تستطع أن تبعد عن الصراعات في العالم، والبقاء في حالة من السلم الدائم.
  • وخاصة إن في هذا الوقت كان الصراع على أشده بين قطبي العالم في هذا الوقت أمريكا والاتحاد السوفيتي.
  • بل إن دول من دول عدم الانحياز لعبت دور المستعمر وقامت بالاستعمار مثال ذلك دولة مثل فيتنام قامت باستعمار دولة مثل كمبوديا، والغريب إن دول الحركة لم تعترض.
  • وفي تلك الفترة كانت الحركة تعارض أهدافها ومبادئها لكن عدد أعضائها يتزايد، ولعل هذا الأمر الغريب الذي يستحق الدراسة.
  • حركة تناقضات مع أهدافها ومبادئها، وهذا يعني الفشل وفي نفس الوقت تبقى وتستمر بل ويزيد عدد الأعضاء.

دول حركة عدم الانحياز

  • في قارة آسيا: السعودية – أفغانستان – جزر المالديف- بنغلادش – منغوليا- سريلانكا – بورما – بوكا – سوريا – نيبال – تيمور- كوريا الشمالية – الهند – سلطنة عمان….
  • في قارة أمريكا الجنوبية: الدومنيكا – البهاما – غواتيمالا – نيكاراجوا – هايتي – سانت لوسيا- كوبا – رولاند….
  • قارة أفريقيا: ضمت معظم دول أفريقيا حيث إنها الدول التي تعاني من ظلم دائم للاستعمار ومن تلك الدول:
  • مصر – مدغشقر – السنغال – أنغولا – سيشل – غينيا الاستوائية – أريتيريا – مالي – الصومال ……
  • قارة أمريكا الجنوبية: الإكوادور – غيانا – كولومبيا – فنزويلا ..
  • قارة أوربا : روسيا البيضاء.

التسمية الأولية للحركة

كان من المفترض أن يكون اسم تلك الحركة الحياد الإيجابي، أي إنك تتعامل مع كل الدول دون وجود هجوم عسكري يؤدي إلى احتلال دولة من الدول، أو التحكم في سيادتها العسكرية.

تعرفنا على مفهوم حركة عدم الانحياز وهو الرفض للوقوف بجانب أي من الجوانب سواء الشرقية أو الغربية، والوقوف بعيدا تماما عن الموقف أين كان، وقد انتشر هذا المفهوم بعد الحرب العالمية الثانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى