مفهوم تحليل النظم

مفهوم تحليل النظم هو مفهوم جديد، لكنه ليس بالقديم في استخدامه، ولكن تم إدخال بعض التحديثات الجديدة التي تواكب العصر، باستخدام آلية العصر وهو الحاسوب، ليسهل التعامل بين الأفراد من جهة وبين المؤسسات من جهة أخرى، وأو تستطيع المؤسسات التعامل مع أفرادها بشكل منظم، ولمزيد من المعلومات زوروا عالم المعرفة.

مفهوم تحليل النظم وأساسياته 

يعرف نظام تحليل النظم بأنه النظام الذي يقوم بتحليل النظم في الأساس على تقسيم النظام إلى مكوناته أو أجزائه الرئيسية بهدف معرفة مدى فاعلية هذه الأجزاء مع بعضها البعض، ولعل من أهم أهداف هذا التحليل هو مساعدة صناع القرار على اتخاذ القرارات المصيرية.

كما يعرف البعض تحليل النظم على أنه العملية التي يتم فيها دراسة الإجراءات والأعمال التي قامت بها المؤسسة، ومنها تحديد الهدف من كل إجراء، كما يتم تحديد التطور و التخلف الذي حدث بكل جانب من جوانب النظام على حدا.

كما يعرف بأنه النظام الذي يهتم بتصميم نظم تعرف فيها البيانات ليسهل دراستها ومعرفة مدى التقدم أو الجمود فيها، وبذلك فهو جزء من تصميم وإدارة المشروعات.

فائدة تحليل النظم 

تحليل النظم لا يهتم بجانب من المؤسسة دون أخر، بل يهتم بكل الجوانب وتكمن أهميته في سهولة استخدامه وخصوبة بياناته ومعلوماته فهو يفيد في:

  • تحسين وتطوير الأداء داخل المؤسسة
  • تصميم اختبارات تؤكد جودة النظام أو فشله في تحقيق الأهداف.
  • يوفر مدخلات والبيانات ونسخ احتياطي للملفات.
  • البيانات موجودة في أي وقت، وليست عرضه للتلف أو الدمار نتيجة هلاك الملفات الورقية كما يحدث من قبل
  • يمكن كل الأطراف من الاطلاع عليه لحظة بلحظة وليس بالضرورة في مكان العمل بل يمكن أن يكون تحليل النظم برنامج على هواتف وحواسيب صناع القرار وبذلك يستطيعون اتخاذ القرار حتى بدون التواجد في مكان واحد.
مفهوم تحليل النظم
مفهوم تحليل النظم

اقرأ أيضًا: معلومات عن قطر

خطوات تحليل النظم 

  • الخطوة الأولى: تبدأ هذه النظم بمعرفة هل هذا المشروع ممكن اقتصاديا أم لا، وهل سيكون مشروعا ناجحا أم لا هل له وجود في السوق وإن كان له، ماذا سيضيف مشروعي علي ما بالسوق.

  • الخطوة الثانية: تحديد أهداف المشروع بشكل واضح

  • الخطوة الثالثة: لابد من تحليل الأهداف وهل هي ممكنة أم لا، وما المشكلات التي قد تعوق التحقيق وطرح الحلول المناسبة في حالة حدوثها.

  • الخطوة الرابعة: تحليل المتطلبات الخاصة بالمؤسسة، والتصميم المنطقي لجمع البيانات وتسجيل البيانات.

  • الخطوة الخامسة: تحليل تلك البيانات لمعرفة المدى الذي وصلنا من خلاله لتحديد الهدف.

  • الخطوة السادسة: اتخاذ القرار بناءً على المعلومات والبيانات

  • الخطوة السابعة: تصميم نماذج وهى تصميم نماذج يقوم الأفراد  داخل المؤسسة باستخدام لتسجيل كل البيانات أول بأول.

مهام تحليل النظم

تحليل النظم كما أوضحنا يقوم في الأساس على البيانات والمعلومات، وهى نظم قديمة، لكن ما دخل عليها من تطور نتيجة التكنولوجيا الحديثة جعلها غاية في السهولة، كما جعلها أكثر دقة.

فقد كانت من قبل تسجل باليد فكانت عرضه للتلاعب أو على الأقل النسيان أو الخطأ في التسجيل.

لكن مع تكنولوجيا المعلومات، وأنظمة التشغيل الحديثة، لذلك المسئول عن النظم في أي مؤسسة، لابد أن يكون لديه دراية تامة بلغة البرمجة والتعامل معها ليستطيع:

  • التنسيق بين كل الأطراف.
  • البحث عن المشكلات وإيجاد حل لها.
  • وضع مواصفات التصميم الفني بحيث يفهمه العملاء وأصحاب صناع القرار.
  • يكون قادر على إجراء اختبار للنظام، ونشر النظام لكل أصحاب المصلحة ومن يريدون ذلك .

مناقشة النتائج التي تم التوصل لها، وهل تتماشي مه الأهداف أم لا وما الخطأ الذي حدث، وما الجهة المسئولة عن التقصير الذي حدث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى