مفهوم الحاجة

جميعنا لديه احتياجات وتتزايد مع مرور الوقت، تختلف احتياجات كل فرد عن الآخر كما تختلف مع تعاقب الأجيال، فما هو مفهوم الحاجة ؟ وهل يمكن إشباعه؟ دعونا نتعرف على إجابات هذه الأسئلة في السطور القادمة عبر عالم المعرفة لكل من يرغب يتابع معي القادم، وللمزيد من المعلومات زوروا عالم المعرفة.

مفهوم الحاجة

الحاجة هو عبارة عن مظهر يوضح افتقار الشخص لشيء ما، فاذا كنت بحاجة لملبس فأنا بالفعل أتفق وجود الملابس لدي وأنا في حاجة لها.

كما يمكن القول عنها أيضًا أنها حالة من الحرمان أو النقص، وقد يكون هذا الحرمان في شيء مادي أو معنوي أو عاطفي أو اجتماعي.

يسعى الفرد بكل الطرق من أجل الوصول إلي ما هو محروم منه، عن طريق تلبيته، هناك البعض من يقوم بتلبية تلك الحاجة عن طريق أساليب مشروعة وهناك من يقوم بتلبيتها باستخدام الأساليب الغير مشروعة.

كلما زاد مستوي الشخص سواء كان اجتماعي أو ثقافي أو تعليمي زادت معه الحاجات التي يرغب في تلبيتها، كما أن هناك بعض الحاجة الغير أساسية تصبح أساسية له، وهذا بسبب توافرها أمامه في جميع الأوقات.

فإذا رغبنا في ذكر مثل عن الحاجة: الفقير هو في حاجة إلى المال وتلك هي الحاجة المادية، الوحيد في حاجة للأصدقاء والعائلة هي الحاجة الاجتماعية، اليتيم يرغب في الشعور بالعطف والحنان وتلك هي الحاجة المعنوية.

أنواع الحاجة

تستطيع تصنيف نوعية الحاجة إلى الكثير من التصنيفات، فيمكنك تصنيفهم على حسب الحاجة الأولية والحاجة الاجتماعية، والتي يكون الفرق بينهم هو:

  • الحاجة الأولية هي احتياج الإنسان الذي يلزم الحصول عليه، فمن دونها لا يستطيع الفرد العيش إطلاقًا، مثل: الطعام والملابس والمسكن، كل تلك الأمور لا يستطيع الفرد التنازل عنهم.
  • أما عن الحاجة الاجتماعية هي الأمور التي يحتاجها الفرد نتيجة عن وجود تطورات كثيرة في المجتمع، فهي تعتبر مفروضة من قبل التطور الاجتماعي.

مثل: التعليم وتوفير وسائل نقل واكتساب الخبرات، كل تلك الأمور استطاع الإنسان القديم العيش بدونها، ولكن مع التطوير المستمر أصبح الإنسان يعتمد عليها في الكثير من أموره الحياتية.

كما تنقسم أصناف الحاجة إلى الحاجة الفردية والحاجة الاجتماعية أيضًا، والتي تجعل مفهوم الحاجة هو:

  • الحاجة الفردية التي تؤثر نفعها على الشخص نفسه، أو على شخص واحد فقط، وليس لها علاقة بحاجة المجتمع كله.
  • أما عن الحاجة الجماعية فهي التي تظهر على المجتمع كله، وهو عبارة عن عدد كبير من الأفراد ليس فرد واحد فقط، مثل حاجة الفرد للأمن والعدالة.

كما يمكن تصنيف أنواع الحاجة لأنواع كثيرة أخرى، مثل:

  • الحاجة لتحقيق الذات: وهي الحاجة التي يكون فيها الفرد يرغب في التطوير من نفسه والوصول إلى ما يرغب فيه، وهنا تكون حاجته معنوية، فهو في حاجة الشعور بالإشباع النفسي أنه قادر على الوصول للنجاح.
  • الحاجة للتقدير: تلك الحاجة من الشعور المعنوي تساعد بشكل كبير في إمكانية الفرد في اتخاذ القرار، وقد يظهر هذا بشكل أدق في التطوير الوظيفي، أو وصول الفرد لمراكز مرموقة اجتماعيًا.
مفهوم الحاجة
مفهوم الحاجة

اقرأ أيضًا: افضل كشافات

خصائص الحاجة

للحاجة خصائص توضحها وتعبر عنها بشكل كبير، وهي:

الحاجة قابلة للإشباع

الحاجة ليست بشكل مستمر، بالفعل الحاجة مستمرة وكلما تشبعنا من شيء نحتاج لغيره، ولكن الحاجة بحد ذاتها قابلة للإشباع عن طريق استخدام الطرق الصحيحة نستطيع الوصول للإشباع.

الحاجة قابلة للزيادة

الحاجة في زيادة مستمرة، فكلما استطاعت الدولة في إشباع حاجة ما لدي المجتمع يظهر بعد ذلك حاجة جديدة، كما أن الفرد في حاجة مستمرة ومتزايدة، فإذا أستطاع الفرد إشباع رغبته في شراء الملابس يرغب في تناول الطعام، وهكذا.

الحاجة قابلة للتطور

الحاجة دائمًا في تطور مستمر، في الماضي لم يكن الفرد في حاجة لركوب وسائل النقل، ولكن مع التطور أصبح لا يمكن الاستغناء عنها.

أيضًا في الماضي لم يكن الفرد في حاجة للهاتف من أجل الاتصال بالآخرين، ولكن الآن من منا ليس لديه هاتف من خلاله يستطيع التواصل بطرق كثيرة.

الحاجة دائًما في تطور، ومع مرور الوقت يتغير مفهوم الحاجة، ولكن لا يستطيع التطور تغير فكرة كونها حرمان من أمر ما ويحاول الشخص بشتي الطرق من أجل إشباعه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى