مفهوم الاقتصاد الإسلامي

مفهوم الاقتصاد الإسلامي مرتبط ببداية التشريع الإسلامي منذ عهد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، حيث في عهد الرسول كانت بداية تطبيق جميع القواعد والتشريعات الإسلامية ومن أهمها تلك القواعد التي ترتبط بنظام الاقتصاد الإسلامي والذي اتبعه الرسول والخلفاء الراشدين من بعده في جميع معاملاتهم والقضايا الاقتصادية، ولكن الجدير بالذكر أن هذه القواعد كانت محدودة بسبب قلة المشاكل الاقتصادية آنذاك، ولكنها ومع التطور الاقتصادي تطورت على يد العلماء المسلمين، ونحن هنا اليوم لنتعرف على كل ما يخص هذا الاقتصاد، وللمزيد من الموضوعات المشابهة يمكنك زيارتنا في عالم المعرفة

مفهوم الاقتصاد الإسلامي 

مفهوم الاقتصاد الإسلامي هو عبارة عن مجموعة من القواعد والأحكام الاقتصادية المستمدة من القرآن والسنة والشريعة الإسلامية والاجتهادات الفقهية، وتم وضع هذه القواعد لتحكم الأمور الاقتصادية في المجتمع الإسلامي.

وهو أيضاً نظام اقتصادي يعتمد على الدين الإسلامي لاستخدام الموارد لتوفير حاجات الناس، ويحتوي هذا النظام على مجموعة من الإرشادات التي تساعد على التحكم في السلوك الاقتصادي، وخاصة في مجالات الإنفاق والادخار. 

خصائص الاقتصاد الإسلامي 

بعد أن تعرفنا على مفهوم الاقتصاد الإسلامي دعونا نتعرف على أهم خصائص هذا النوع من الاقتصاد فيما يلي: 

  • يرتبط الاقتصاد الإسلامي بصورة مباشرة بالأخلاق، حيث أنه يحافظ على الصفات الحميدة وقيم الأخلاق الإسلامية ويراعيها في جميع الأنشطة الاقتصادية مثل الأمانة والصدق.
  • يعتمد على العقيدة الإسلامية في تحديد قوانينه ومبادئه وجميع التشريعات والقواعد الخاصة به.
  • يختلف عن الأنظمة الاقتصادية الأخرى في أنه يقترب من واقع الأفراد، ويهتم بالحالة الاقتصادية والاجتماعية الخاصة بهم، ولا يعتمد على أي افتراضات غير حقيقية. 
  • يتصف بالشمولية، حيث أنه لا يهتم بالأمور المادية والمالية فقط، وإنما يجمع بين الجوانب المالية والروحية والأخلاقية في نفس الوقت، وبهذا تتحقق جميع حاجات الأفراد.

أسس الاقتصاد الإسلامي 

في إطار مفهوم الاقتصاد الإسلامي يعتمد نظام الاقتصاد الإسلامي على عدة أسس اقتصادية هامة وهي: 

مفهوم الاقتصاد الإسلامي

الحرية المُقيدة: ويقوم هذا الأساس على مبدأ الحرية غير المطلقة للأفراد، حيث أنها تتقيد بمجموعة قواعد أخلاقية وتشريعية، بمعنى آخر يحق لأي فرد ممارسة أنشطته الاقتصادية بشرط عدم تعارضها مع مبادئ الشريعة الإسلامية. 

الملكية المزدوجة: يعتمد هذا الأساس على مبدأ أن الإنسان هو خليفة الله في الأرض حتى يطورها ويستفيد منها، ووفق هذا الأساس من حق المسلم أن يتملك ولكن وفق حدود الشريعة الإسلامية دون أي ضرر أو إهدار لهذه الممتلكات. 

وفي هذا الأساس تقر الشريعة الإسلامية بأهمية المحافظة على حقوق أصحاب هذه الأملاك، وفي المقابل يجب أن يحمي أصحاب هذه الممتلكات من الاختلاس والسرقة. 

العدالة الاجتماعية:  من أهم أسس الاقتصاد الإسلامي، ويقوم هذا الأساس على توزيع الدخل بصورة عادلة وفقاً لضوابط وأحكام الإسلام، وأهم الطرق المشروعة لإنفاق المال، وأسس توزيع الميراث على الورثة وفقاً للمبادئ الشرعية العادلة. 

مفهوم الاقتصاد الإسلامي
مفهوم الاقتصاد الإسلامي

اقرأ أيضًا: مصادر الشريعة الإسلامية

أهمية الاقتصاد الإسلامي 

بعد أن وضحنا مفهوم الاقتصاد الإسلامي نوضح الأهمية التي يؤديها الاقتصاد الإسلامي للمجتمع فيما يلي: 

  • حماية اقتصاد الدول من خلال تميزه بالمرونة، والقدرة على إيجاد الحلول الصعبة، والتكيف مع التغيرات والأزمات المالية.
  • حماية كلاً من الأفراد والجماعات من عملية استغلال بعضهم البعض أو التعدي على بعضهم، وذلك من خلال القوانين والتشريعات المختلفة مثل تحريم السرقة والتعدي على أموال الغير، وتحريم احتكار السلع، وقطع الطرق.
  • الوصول لتحقيق التكامل الاجتماعي عن طريق أحكام الشريعة والتي تعمل على تنظيم العلاقات بين الأفراد في المجتمع الإسلامي، مثل الزكاة والصدقات والتي تخفف الأعباء المادية عن الطبقات الفقيرة. 
  • تحقيق سياسة العدل حيث أن هذا النظام الاقتصادي هو نظام رباني يهتم بتحقيق العدل وتحقيق ما هو في صالح الجميع دون مراعاة مصلحة فئة فوق مصالح فئات أخرى. 

في ختام مقالنا وحديثنا عن الاقتصاد الإسلامي وبعد أن وضحنا مفهوم هذا النوع من الاقتصاد وخصائصه وأسسه وأهميته، نوضح أن هذا النوع من الاقتصاد قائم على شروط معينة من أهمها شرط أن يكون الرجل الذي يبيع أو يشتري بالغاً عاقلاً بكامل قواه العقلية وتخطى سن الرشد، كما يجب ألا يكون من الأشخاص المحظور عليهم بسبب السفه أو الإفلاس، كما يجب أن يتم البيع بالتراضي، وأن يكون مالاً حلالاً، وأن يكون الشيء المباع مملوكاً، وأن يكون الشيء المباع معلوماً، والثمن معلوماً أيضاً. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى