مفهوم اعتناق الإسلام

يتطلب مفهوم اعتناق الإسلام التركيز على الديانات السماوية، التي أنزلها الله سبحانه وتعالى على الأنبياء والرسل، لتكون لجميع المخلوقات منهج شامل وصراط مستقيم يتبعونها فهي عقيدة التوحيد وهي الأصل التي نزلت على المخلوقات في كل ديانة.

مفهوم اعتناق الإسلام

لا تختلف الديانات السماوية في صورتها الأصلية في محتواها ومقصدها، وإنما نزلت الرسالات الجديدة لأن ما قبلها قد تحرف أو انحرف أتباعه عن الصواب.

ومفهوم اعتناق الإسلام هو عملية بسيطة يكون فيها الفرد بدون وسيط يضمن دخوله إلى الجنة، إذا تم أركانها ولم يشرك بالله سبحانه وتعالي ودخول الإسلام عن اقتناع.

تتمثل اعتناق الإسلام في نطق الشهادتين، ويقوم الفرد بالعديد من الحقوق والواجبات والطاعات.

ولا بد من استكمال نطق بالشهادتين بباقي أركان الإسلام الخمسة مثل الصلاة والصوم والزكاة وغيرها.

مفهوم اعتناق الإسلام

إذا كنت غير مسلم تفكر في اعتناق الإسلام ، فأنت لست وحدك، حيث يتزايد التحول إلى الإسلام (أو الارتداد ، كما يفضل العديد من المسلمين تسميته).

ربما تكون قد اكتشفت الإسلام بنفسك أو ربما تعرفت على الإسلام من قبل زوج مسلم أو زميل في العمل أو صديق أو جار أو زميل.

إذن أن مفهوم اعتناق الإسلام هو دخول الإسلام عن اقتناع دون إجبار أو إكراه كما جاء قوله (لا إكراه في الدين)، فاعتناق الإسلام قرار يجب عليك اتخاذه بحرية، لأنك وحدك ستكون مسؤولاً في نهاية المطاف في يوم القيامة عن نواياك وأفعالك.

مفهوم اعتناق الإسلام

الدين الإسلامي

عند الحديث عن مفهوم اعتناق الإسلام، يتم التعريف الدين في الإسلام هو الاستسلام المطلق لله سبحانه وتعالى والإيمان به والخطوة له عن طريق طاعته والبعد عن ما نهى عنه وطاعته والإلتزام بالعبادات التي أمرنا الله سبحانه وتعالى بها، وهي أكثر الديانات اعتناقاً في العالم.

وللدين الإسلامي مصدرين أساسين في التشريع وهم القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، بالإضافة إلى  وجود مصادر تشريعية تابعة لهم.

من هو أول من اعتنق الإسلام

ويتطلب الحديث عن مفهوم اعتناق الإسلام تذكيراً بأن أول الناس قاموا بتصديق وإيماناً بالدين الإسلامي، وعندما نزل الوحي سيدنا جبريل على النبي صلى الله عليه وسلم في غار حراء وبلغ الرسالة كانت السيدة خديجة أول الناس إيماناً برسالة النبي صلى الله عليه وسلم.

وأول من أسلم في الرجال هو أبو بكر الصديق، ثم عثمان بن عفان، ثم علي بن أبي طالب.

إجراءات اعتناق الإسلام

إن اعتناق الإسلام أمر سهل للغاية ولا ينص على فئة عمرية معينة، يمكن للمرء أن يعتنق الإسلام ويصبح مسلماً في أي سن، حيث أن تاريخ الإسلام حافل بأمثلة لأناس اعتنقوا الإسلام في سن مبكرة وأصبحوا صحابة الرسول وقادة المجتمع الإسلامي، ومنهم الإمام علي بن أبي طالب الذي أسلم في السابعة من عمره ، وزيد بن حارثة ، خادم الرسول ، وعمار بن ياسر ، أحد كبار الصحابة الموعدين بالجنة على سبيل المثال لا الحصر.

طالما أنك تريد اعتناق الإسلام عن قناعة راسخة، فيجب عليك نطق الشهادة ، وهي شهادة الإيمان وعلى المرء أن يقول: “أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله.

بعد النطق بالشهادة أعلاه ، يصبح المرء مسلماً، يجب الخلط بين شعائر الإسلام كالصلاة والصوم وغيرها، تصبح كل هذه الطقوس واجبة عند البلوغ.

إذا تعيش في دولة غير إسلامية، وقررت أن تصبح مسلمًا بنفسك أو بمساعدة الآخرين، يجب عليك طلب المشورة والتوجيه من أقرب مركز إسلامي، حيث في المركز الإسلامي ويساعدونك في إعلان الشهادة وإبلاغهم بطلبك عن طريق تحديد موعد، سيصدرون شهادة رسمية بإسلامك، وسيزودك الأئمة بالمعلومات والإرشادات اللازمة التي تحتاجها حول تعاليم وطقوس الإسلام.

مفهوم اعتناق الإسلام كدين رحمة

الإسلام دين الرحمة والتقوى والمحافظة على العلاقات، ومن أهم الالتزامات التي تقع على عاتق المسلمين هو إظهار جمال الإسلام وأن يكونوا أفضل ممثليه من خلال الأخلاق والأفعال.

الإسلام لا يأمرك بقطع العلاقات مع عائلتك وأصدقائك أو أن تكون عدائياً أو تكرههم ؛ بل يأمرك بمعاملة أفراد أسرتك معاملة حسنة.

وهذا المعنى الفاسد للكراهية المقيتة لغير المسلمين لا صلة له بالإسلام والنبي صلى الله عليه وسلم والحضارة الإسلامية التي تنشر دين الإسلام في العالم أجمع.

الإسلام لا يأمرنا أن نكره الناس بل أن نحبهم لأنهم من مخلوقات الله، وملعون من هلكه لأن الله خلقه بيديه، ونفخ فيه روحه، وسجد له ملائكته.

 لهذا السبب فإن احترام الإنسانية هو صفة ملائكية، يأمرنا الله تعالى أن نحب الناس ، ونحافظ على صلة الأقارب، وأن نحسن معاملة الآخرين ، وأن نقول الكلمات الطيبة ، وأن نعطي الابتسامات الودودة ، وأن نحافظ على الرفقة الطيبة.

وبهذه الوسائل انتشر الإسلام في الشرق والغرب، وغزا قلوب الناس بالحب قبل أن يتغلب على أرضهم.

وعامل عائلتك وأصدقائك بكل الأخلاق الحميدة ، وشاركهم فرحتهم واحتفالاتهم بشرط ألا تنطوي على أي شعائر أو ممارسات دينية تتعارض مع الإسلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى