معلومات عن وادي الملوك

ينجذب كثير من السائحين للآثار المصرية وخاصة وادي الملوك، لذلك يسعى السائحين لمعرفة معلومات عن وادي الملوك ومراحل اكتشافه وتاريخه العريق، فهذا الوادي العظيم يثير فضول الكثيرون لاكتشاف رؤية الفراعنة والمصريين القدماء لفكرة المقابر والموت والحياة ما بعد الموت، ويمكن التعرف على المزيد عن وادي الملوك من عالم المعرفة.

معلومات عن وادي الملوك

وادي الملوك هو عبارة عن وادي يوجد في مصر استخدم لمدة 500 عام خلال القرن الحادي عشر والسادس عشر قبل الميلاد، وهو يعتبر مجمع لمقابر ملوك الفراعنة والنبلاء في الدولة المصرية الحديثة في الأسرات الثامنة عشر والأسرة العشرين في مصر القديمة.

يوجد الوادي على النيل في الضفة الغربية في مواجهة طيبة وهي المدينة المعروفة باسم الأقصر في الوقت الحالي.

الوادي منقسم إلى جانبين الوادي الشرقي وهو الذي يوجد به معظم المقابر الفرعونية الملكية، والجزء الآخر هو الوادي الغربي الذي يحتوي على الكثير من الكنوز الفرعونية التي تبهر العالم.

الوادي يحتوي على 62 مقبرة للملوك ولكبار المسؤولين في الدولة وبعض الكهنة، وسماه الفراعنة القدماء باسم الجبانة العظيمة رفيعة المقام.

استكشاف وادي الملوك

تم اكتشاف وادي الملوك من قبل علماء الحملة الفرنسية وهم دومينيك ڤيڤانت وادوارد دو ڤيلييه دو تير اچ و پروسپير چولو اه، وذلك في عام 1799.

وقد زادت الحملات الاستكشافية لوادي الملوك بعد حملة فك رموز حجر رشيد بواسطة العالم الفرنسي شامبليون، وذلك في بداية القرن التاسع، وتم اكتشاف مقبرة خپر خپرو رع آي، بواسطة بلزوني في عام 1816.

وبعد ذلك تم اكتشاف مقبرة سيتي الأول، وتم اكتشاف عدد كبير من المقابر الملكية في عام 1980 بواسطة إدوارد راسل آيرتون، عالم المصريات البريطاني.

أسماء مقابر وادي الملوك

إليك معلومات عن وادي الملوك وأسماء المقابر به:

مقبرة رمسيس الثاني: توجد في الجانب الأيمن أمام رمسيس التاسع، وهي مقبرة كبيرة الحجم ويوجد بها رسوم بارزة قليلًا، وقد نهبت المقبرة ونقلت المومياوات منها إلى مقبرة ابية سيتى الأول، وصنع تابوت للمومياء وتم نقله في عام 973 قبل الميلاد إلى مقبرة أن حابو، ثم نقل إلى مقبرة أمنحوتب الثاني.

مقبرة رمسيس الرابع: توجد المقبرة على الطريق في الجانب الأيمن بخارج حاجز المدخل المباشر، وقد حطمت مومياوات هذه المقبرة، وبداخل المقبرة يوجد صورة لألهة خبر واتوم مع رأس كبش وعلى الجانبين توجد ايزيس ونفيتس يعبدان الإله.

مقبرة الملك تحتمس الثالث في وادي الملوك المدفونون: هذه المقبرة تصميمها مختلف، فهي تحتوي على محورين، ويكونان في زاوية، ومدخل المقبرة عظيم وفخم، تم اكتشاف المقبرة عام 1898، وكان مدخلها يؤدي إلى دهليز منحدر، ثم الدهليز يؤدي إلى ممر.

الممر يؤدي إلى غرفة صغيرة بها سلم اتجاهه للأسفل، ويؤدي إلى ممر صغير، ثم يؤدي إلى البئر الذي يكون عمقه 6 متر، وسقفه لونه أزرق ويوجد به نجوم بيضاء، وهو يؤدي إلى حجرة مربعة الشكل بها أسماء الآلهة والآلهات الفرعونية القديمة.

تؤدي هذه الحجرة إلى حجرة الدفن الصغيرة التي تحتوي على نقوش ورسومات ونصوص مكتوبة باللون الأحمر والأسود.

مقبرة الملك تحتمس الرابع: تم اكتشافها عام 1903 بواسطة تيودور دافيز، ويوجد بها 3 محاور، وهي تؤدي إلى سلم هابط، ودهليز، وحجرة مستطيلة، وهذه الحجرة توصل إلى ممر ينتهي إلى بئر، وهي تحتوي على مناظر رائعة ورسومات ملونة في الجدران.

يوجد في المقبرة العديد من الحجرات التي تحتوي على رسومات يوجد بها الملك وهو يقف أمام الآلهة اوزيريس وانوبيس وحتحور.

مقبرة توت عنخ أمون

اكتشفت المقبرة في عام 1922 من قبل اللورد كارنرفون والعالم كارتر، والمقبرة يوجد عليها أختام توت عنخ آمون، ويوجد ممر للمقبرة يؤدي إلى الغرفة الأمامية التي يوجد بها الكثير من الأثاث الجنائزي.

في الزاوية اليسرى يوجد حائط خلفه غرفة الدفن التي تحتوي على مقصورة خارجية من الذهب و3 مقاصير أخرى بها التابوت الأصلي المصنوع من الحجر الرملي وفي أحد التوابيت يوجد القناع الذهبي الشهير للملك.

معلومات عن وادي الملوك
معلومات عن وادي الملوك

اقرأ أيضًا:   معلومات عن كاد وأخواتها

مقبرة أمنحتوب الثانى

  • تم اكتشاف هذه المقبرة في عام 1898، وتم اكتشاف بها غرفة الدفن التي توجد بها المومياء الملكية، والتي نقلت إلى المتحف المصري.
  • كان التابوت مصنوع من حجر الكوارتزيت، ووجد في أحد حجرات المقبرة 9 مومياوات ملكية وحجرة أخرى بها 3 مومياوات ملكية.

مقبرة الملك سيتى الثانى

كانت مشهورة في عام 1922 كمعمل لترميم القطع الصغيرة التي توجد في مقبرة توت عنخ آمون، ويوجد بها الرسوم العديدة.

أهمية وادي الملوك

  • وادي الملوك يوضح مقابر القدماء المصريين التي كانت في اعتبارهم صورة مصغرة من الحياة الأخرى.
  • كان الهدف الرئيسي لبناء هذه المقابر هو تحقيق فكرة دينية يؤمنون بها، وهي عبارة عن أن الشخص الميت سوف يقوم برحلة جنائزية مع المعبود الشمسي بواسطة المركب الذي سينقله إلى العالم الآخر.
  • ولذلك كانت جدران المقابر مليئة بالرموز والنقوس التي تمثل العالم الآخر.

في ختام المقال وبعد أن عرفنا معلومات عن وادي الملوك وتاريخه، يجب أن نعرف أن هذا المكان يحتوي على الكثير من الآثار الفرعونية في مصر، لذلك فهو منطقة هامة للجذب السياحي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى