معلومات عن مرض الصدفية

تتعدد الأمراض الجلدية، ولكل منها عرض يتحدث عنها ليخبرنا بنوعه، مثل ما يعرضه لنا أطباء الجلدية من معلومات عن مرض الصدفية والتي يصعب علاجها في حالات متعددة، ولكن يسهل علاجها في بعض الحالات.

جدول المحتويات

معلومات عن مرض الصدفية

تكثر الأعراض التي تعبر عن مرض الصدفية، ولحسم الأمر قام موقع أمريكي بعرض وشرح أهم وأبرز خمس حقائق عن مرض الصدفية، ويمكن تلخيص تلك الحقائق في النقاط التالية:

  • لا يقتصر شكلها على الطفح الجلدي فقط، بل يصاحبها حكة قوية مع تكوين قشرة حمراء اللون على الجلد، كما يزيد
    معدل جفاف الجلد، وكل ذلك بسبب حدوث خلل في الجهاز المناعي، وتكون القشور في أماكن متفرقة من الجسم
    بدون سبب.
  • لا يمكن للصدفية أن تنتقل بالعدوى، فهي ليست بكتيريا أو فطريات أصابت الجلد، ولكن الأمر مرتبط ببعض الجينات
    الداخلية للجسم.
  • لا يوجد علاج فعال يمكن الاعتماد عليه بشكل أساسي لعلاج مرض الصدفية، فمعظم الأمراض التي يتسبب فيها
    المناعة الذاتية ليس لها علاج بشكل نهائي يقضي عليها، فكل حالة لها خواصها ونتائج العلاج تختلف من شخص
    لآخر.
  • يعتمد علاج الصدفية بشكل رئيسي على التقليل من عمل الجهاز المناعي على تكوين خلايا جديدة في الجلد، وقد
    يتم الاعتماد على بعض المواد الموضعية، أو مثبطات المناعة.
  • يتمكن مرض الصدفية من الظهور في جميع أنحاء الجسم بدون استثناء، ولا يمكن لأي طبيب أن يتنبأ بالمكان التي
    سوف تظهر فيه، لكن هناك بعض الحالات التي تشابهت في نفس مناطق الظهور، منها المرفقين، واليدين،
    والركبتين، والرأس.

شاهد أيضًا: أسباب مرض الزهايمر

هل مرض الصدفية معدي

معلومات عن مرض الصدفية

معلومات عن مرض الصدفية

قد تنتشر معلومات عن مرض الصدفية بشكل خاطئ وليس له أدنى علاقة بالطب، فيعتقد الكثير من الأفراد أن مرض الصدفية معدٍ بمجرد لمسه، خاصة أنه ذو شكل مقزز ومريب.

وقد يتكون هذا الاعتقاد بناءً على معرفة أن معظم الأمراض الجلدية تتكون بسبب إصابات فطرية أو بكتيرية، ولكن جاء الطب ليجيب عن هذا التساؤل ويقطع الشك باليقين.

فقد أجاب طبيب الجلدية هاني الناظر، بأن مرض الصدفية لا يمكن اعتباره من الأمراض المعدية كمرضي الجديري والجرب، ولا يتسبب في تكوين الأورام السرطانية كما يعتقد البعض.

كما ذكر أن الأمراض المعدية هي التي يسببها الميكروبات، والبكتيريا، والفيروسات، والفطريات، ويمكن التواصل الجسدي وتلامس مصابي الصدفية دون أي قلق من انتقال أي عدوى.

وأكد على اختلاف حِدة مرض الصدفية من حالة لأخرى، كما أنه تم إجراء إحصائية تأكد على أن الصدفية تنتشر بين الأعمار في حدود العشرين سنة.

الصدفية النقطية

الصدفية النقطية من ضمن أنواع الصدفية، ولكن يقل ظهورها بالنسبة لباقي الأنواع، فيصاب بها أقل من ربع المصابين بالمرض، وتظهر على هيئة بقع منتشرة في الجسم باللون الأحمر.

كما يصفها البعض بأنها بقع ذات قشرة على هيئة قطرة مطر، وغالبا ما تظهر في مناطق معينة، مثل البطن، وفي فروة الرأس، أو على الساقين والذراعين، كما تتميز الصدفية النقطية بسرعة انتشارها فور ظهورها.

وقد يتعرض لها المريض مرة واحدة في حياته، أو قد تظهر عليه أكثر من مرة بعد علاجها، والصدفية النقطية ذات أعراض خاصة بها تختلف عن الصدفية المتعارف عليها، وتتمثل في:

  • يصاحبها بعض الآلام.
  • تزيد الحكة فيها.
  • تساعد في ظهور عدوى الجلود الثانوية.

شاهد أيضًا: معلومات عن مرض الضمور البقعي

علاج الصدفية الجديد

معلومات عن مرض الصدفية

رغم ما انتشر من عدم وجود علاج نهائي لهذا الداء، إلا أن بعض الباحثين في بريطانيا توصلوا إلى علاج جديد قادر على
التقليل من تلك الأعراض بشكل ملحوظ، بدون ترك آثار جانبية.

واطلقوا عليه اسم “سوراتينكس”، حسب ما صرحت به صحيفة “ديلي ميل”، حيث يتمكن من تقليل احمرار وتهيج الجلد خلال
أسابيع قليلة وبدون أي أعراض جانبية، وتم وصفه واستخدامه بطريقة موضعية مرتين في اليوم.

تم استخراج المادة الفعالة لهذا الدواء من الهلام الخاص بحمض نبات الصفصاف ليعمل على تخليص الجسم من الجلد الجاف
الزائد، كما يُضاف له كريم ترطيب وبعض أنواع الزيوت، بالإضافة إلى مستخلص الخزامي، وخلاصة زيت إكليل الجبل.

وفي الختام بعد معرفة أهم معلومات عن مرض الصدفية لا بد من التنويه إلى أهمية اللجوء إلى طبيب مختص في حالة ظهور
أعراض تشبه الصدفية، وعدم الاعتماد على التشخيص الشخصي للفرد وأخذ علاج دون استشارة دكتور جلدية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى