معلومات عن مدينة روما

إيطاليا

من منا لا يعرف إيطاليا وهي أحد أجمل الدول في أوروبا ، حيث تقع إيطاليا في جنوب وسط أوروا والتي توصف خريطتها بأنها على شكل حذاء كما تضم إيطاليا العديد من المناظر الطبيعية الخلابّة والكثير من المعالم الأثرية التاريخية ، ونظرا لذالك فإن جانب السياحة في إيطاليا يعد أحد الجوانب الذي أدى إلى ازدها إيطاليا بشكل كبير في الأونه الاخيرة .

 إذ تحتوي إيطاليا على جبال الألب والتي تعتبر أكثر الجبال الوعرة في العالم وأحد أهم مناطق الجذب السياحي وتمارس فيها رياضة تسلق الجبال بشكل كبير ، ونظا لموقعها الجغرافي فإن إيطاليا لعب دورا هاما في منظمة حلف شمال الأطلسي وهي تعد إحدى دوال الإتحاد الأوروبي ، وتعد روما عاصمة إيطاليا وسنتحدث في هذا المقال عن بعض المعلومات عن مدينة روما .

مدينة روما

تعتبر مدينة روما هي المدينة الأكبر في العالم من حيث التعدد السكاني إذ يبلغ التعداد السكاني في مدينة روما حوالي ما يقرب من 4.355 مليون نسيمة لتكون أكبر المدن شمولا على السكان في العالم ، وهي أكبر مثالا لوجود دولة داخل مدينة نظرا لوجود دولة الفاتيكان داخل مدينة روما ، وتعد روما مركزا للكثير من الوكالات المتخصصة التابعة للأمم المتحدة مثل : برنامج الأغذية العالمي ، ومنظمة الأغذية الزراعية  ، والصندوق الدولي للتنمية الزراعية ، والأمانة العامة للجمعية البرلمانية للإتحاد الأوروبي ، كما يتواجد داخل روما الكثير من مقرات الشركات العالمية والدولية بالإضافة إلى الكثير من البنوك .

تعتبر روما أكبر مدينة إيطاليا ذات جذب سياحي وذالك نظرا لإحتوائها على الكثير من المعالم التاريخية المختلفة والمناظر الطبيعية ، وعلى سبيل المثال لا الحصر فإن روما تحتوي على الكثير من الهندسة المعمارية المتميزة بالإضافة إلى الحدائق والنوافير والتماثيل والجسور والأعمدة كما استضافت روما الكثير من الألعاب الرياضية الدولية المختلفة مثل دورة الألعاب الصيفية لعام 1960م وبعض نهائيات كأس العالم في عام 1934م و 1990م كما تعد روما أيضا مركزا لعالم الأزياء والتصاميم والموضة بسبب وجود الكثير من العلامات التجارية الشهيرة داخل مدينة روما ، وتعد روما أيضا أحد مراكز التعليم العالي في إيطاليا لإحتوائها على الكثير من الجامعات والأكاديميات المختلفة .

تاريخ مدينة روما

هنالك بعض الأساطير التي تقول ان روما قد تأسست عام 713 قبل الميلاد  على يد رومولوس ،  ولكن هنالك الكثير من الاعتقادات الأخرى التي تقول أنها قد بنيت قبل هذا الوقت ،  فقد بنيت روما فوق طريق تجاره الملح الذي قطع نهر التبر ممتداَ إلى التلال السبعة ،  كما يعتقد أن روما في بداية الأمر كان نظام الحكم فيها ملكياَ ، وخلال فترة استمرت لمدة خمسة قرون متتالية شهدت روما خلالها الكثير من التوسعات عبر البحر المتوسط الذي جعلها مركزاً لإمبراطورية الرومانية والتي استمرت في التوسع حتى حكمت معظم مناطق غرب أوروبا وشمال أفريقيا وبعض المناطق في الشرق الأوسط هذا الأمر الذي جعلها نقطه محورية لثقافة غنية فخمة ولكن بسبب الصراع على الحكم انهارت هذه الإمبراطورية في النهاية والذي دام حكمها لمدة قرن من الزمان مع اللومبارد والبيزنطيين .

بعد ذلك نشأت الكثير من الولايات البابوية  وذلك في خلال العصور الوسطى وتم عملية إعادة التشكيل والتي حدثت في الحكم المسيحي حيث أصبحت بعدها روما مركزا لكل هذه الولايات وتم اعادة بناء روما من قبل البابوات الكرادلة  لكنهم لم يجلبو المجد لروما ابدا بسبب دعم البابا كليمنت للفرنسيين ضد الإمبراطور الروماني تشارلز الخامس حتى عام 1808م  والتي قام قام نابليون حينها بالسيطرة على روما وسجن البابا ولكن لم يدوم هذا الأمر طويلا حتى تم إطلاق سراح البابا مرة أخرى في عام 1814م  وبعدها خرجت الكثير من الثورات التي طالبت برحيل القوات الفرنسية من إيطاليا حتى رحلت وبعدها تم إعلان روما عاصمة لإيطاليا .

أشهر المعالم الحضارية في مدينة روما .

تعتبر  روما واحدة من اجمل المدن القديمة على وجه الأرض نظرا لإحتوائها على العديد والكثير من المعالم الحضارية المختلفة مثل الكنائس والحدائق والمتاحف والقصور والمعابد كما أنها تعد واحدة من أكثر المدن جذبا للسياحة حول العالم  ومن هذه المعالم الحضارية ما يي ما يلي :

  • المنتدى الروماني :  كان هذا المنتدى يمثل مركزا للسياسة والأعمال في مدينة روما منذ القدم .
  • الكولوسيوم : وكما نعرف جميعا فإن الكولوسيوم هو أحد عجائب الدنيا كما أنه يعد أكبر مدرج روماني والذي  يجعله في أحد أكثر المعالم السياحية أهمية في روما.
  • البانثيون : تم بناء هذا المعبد ليكون لجميع آلهة روما قديما هو عبارة عن مبنى كلاسيكي تم بنائه وتشييده في بداية القرن الثاني الميلادي ويعتقد ان هذا الإسم نسبة إلى الآلهة التي كانت تتواجد حول هذا المبنى .
  • كنيسة سيستين :  تتواجد هذه الكنيسة في الفاتيكان وتحتوي على العديد من اللوحات التي جُمعت خلال الكثير من العصور الماضية وحسب بعض التقارير فإن هذه الكنيسة تعد الأكثر زيارة في مدينة روما حيث تستقبل أكثر من ثلاث ملايين زائر وذلك خلال إحصائية أجريت عام 2007 .
  • نافورة تريفي : من أكثر الأماكن شهرة في مدينة روما وأخذ استكمال إعادة بنائه  في القرن الثامن عشر ويشتهر بين الكثير من السياح أن رمى العملات المعدنية فيه يجلب الحظ .

الجانب المظلم لمدينة روما القديمة 

 كانت روما في بادئ الأمر تحمله جانبين متضادين  درجات حققت الكثير من التقدم في المجالات الاقتصادية والعمرانية والسياسية على مر العصور إلا أن هذه الإنجازات كان لها العديد من الخبايا والأسرار التي تمثلت في كون روما تحمل جانبا مظلما وفي ما يلي بعض من أشكال الجانب المظلم لمدينة روما.

  • ترك الأطفال الرضع غير المرغوب بهم ليموتوا خارج أسوار المدينة إذا لم يتم أخذهم وتربيتهم ليصبحوا عبيدًا فيما بعد. 
  •  قتل الأخوة كان أمرًا شائعًا وقانونيًا، إذ قام رومولوس بقتل أخاه لإهانته لروما، كما قام الإمبراطور كاراكالا بقتل أخيه الإمبراطور غيتا.
  • تحكّم البطاركة بحياة وموت الأشخاص الذين يعيشون داخل قصورهم وأملاكهم، إذ لم يكن هناك حكومة تحقق العدالة في روما.
  •  المعاملة السيئة للعبيد، فكان من الممكن تعذيب العبيد وقتلهم وجلدهم وحبسهم من دون أن يحاكم المالك. 
  • شيوع الفساد في الجمهورية الرومانية، فمع إعطاء الفقراء حق التصويت في انتخاب المسؤولين، إلا أنه كان يؤخذ برأي الأغنياء فقط.
  • الاعتلالات النفسية لدى الحكام والملوك، إذ قام الإمبراطور دوميتيان بقتل الآخرين وتعذيبهم من أجل متعته الشخصية. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى