معلومات عن لوحة الطفل الباكي

قام عالم غامض برسم لوحة الطفل الباكي، حيث يستوحيها الكثير من الغموض، حيث أن هذه الوحدة تعمر على أشياء كثيرة في غاية الغموض بسبب وضع رسمها، ولكي تتعرف على معلومات عن لوحة الطفل الباكي يمكنك متابعة هذا المقال خلال موقع عالم المعرفة.

معلومات عن لوحة الطفل الباكي

يمكنك متابعة ما يلي لكي تتعرف على معلومات عن لوحة الطفل الباكي:

  • عالم الرسم هو عالم مليء بالغموض.
  • فالرسامون القدماء لم يمارسوا الرسم فقط من أجل الفن بل على العكس كانوا يسكبون كل العباقرة في لوحاتهم ويخفونها فيها.
  • بين الموناليزا والعشاء الأخير هناك مائة لوحة شخصية في التاريخ.
  • جلبت الموجة الباحثين أكثر من ذلك بكثير ليصبوا مشاعره في حديثه حول لوحة طفل يبكي.
  • والتي كتبها الفنان الإيطالي جيوفاني براغاني براغولين والتقى بالطفل الذي تم رسمه بالفعل لأن اللوحة زارت العديد من الأشخاص في منازل الناس.
  • حيث أن اللوحة لم تحفز الخيال لأنه حسب القصة عن صاحبها وقال انه جالس ويضع بعض أشيائه وتم وضع بصمة أصبعه الأخيرة في اللوحة.
  • لما سمع صوت طفل يبكي كاد ينهي الرسم لكن ما رآه كان اعمق من بكاء طفل لان وجهه لمسه من الداخل اشعر به واصطحب إلى الأستوديو معه، حيث أنه رسمه بالدموع في عينيه.
  • يقال أنه بعد أيام قليلة من رسمه، جاء كاهن إلى الرسام وأخبره ألا يفعل أي شيء بالطفل.
  • لأن هذا أصبح مصدر اللعنة التي احترقت بعد وفاة والده، وهذه القصة هي قصة لوحة الطفل الباكي.
  • وهي من أكثر القصص إثارة التي تلهم أفكار ومشاعر الإنسان، وفي هذا الصدد تدور حول البكاء مناقشة كاملة لرسم الطفل.
معلومات عن لوحة الطفل الباكي
معلومات عن لوحة الطفل الباكي

اقرأ أيضًا: حقوق الطفل في الإسلام

سر لعنة لوحة الطفل الباكي

  • انتشرت رسومات الطفل الباكي في أماكن كثيرة.
  • فقال الكاهن للرسام أن الطفل قد لعن وأصبح شريرًا.
  • وقد بدأت بعض الأحداث الغريبة، ولا يمكن فهمها الأفكار البشرية، ولا يمكن أن يكون ذلك مجرد مصادفة لأن هناك يجب أن يكون عملاً إيجابياً أو قد لا يكون هناك تفسير آخر.
  • لأن بعض الحوادث قد بدأت مثل حرق المنزل الذي احترقت فيه لوحة الطفل الباكي، لكن اللوحة لم تتأثر بأي حروق أو دمار، وهو ما استغرب الرأي العام حتى ظنوا أنه ملعون حقًا.
  • لأنه بالرغم من أن النار لم تسبب ضررًا فقد احترق المنزل وبدأ يحترق.
  • تخلى الناس عن الرسم حتى أظهرت بعض الدراسات أن المادة الموجودة في اللوحة ليست قابلة للاشتعال، وأن اللعنة لا علاقة لها بأي شيء.

جيوفاني براغولين

  • عندما تتحدث عن الرسامين المشهورين يجب أن تجري حوارًا مع جيبوفاني براغولين.
  • هو الرسام الذي كتب لوحة لا تزال مذكورة ومناقشتها في التاريخ.
  • اسمه الأصلي برونو أماديو من مواليد عام 1911 م.
  • لم يكن معروفًا جيدًا في سنواته الأولى.
  • ولكن شخصيته غريبة ولكن شهرته تأتي من لوحته التي تحمل عنوان “الطفل البكاء”.
  • والتي تنتشر على نطاق واسع حول العالم، وغالبًا ما تضفي على جميع لوحاته عمقًا إنسانيًا ودراميًا.
  • حتى نهاية الحرب العالمية الثانية ادعى أنه ذهب إلى أسبانيا ليرسم للأيتام، وبعد الرسم تحدث عن مشاهير الرسامين.

لماذا يعتبر جيوفاني براغولين فنانا مثيرا للجدل؟

  • تقول الأسطورة أن الرسام الإيطالي برونو أرمادو وافق على قيام اتفاق مع ملوك الجب باختطاف الأطفال ورسمهم تحت اسم مستعار جيوفاني براغولين.
  • الذين وُضِعوا في بيئة صعبة جعلتهم يبكون، وقد قُتل بعد الرسم.
  • وظهرت أيضًا في صحيفة The Sun البريطانية عام 1985.
  • ادعى رجل إطفاء أنه عثر على العديد من الصور غير المحترقة لأطفال يبكون في المنازل التي تم حرقها.
  • بالطبع كل هذه ادعاءات غير موجودة تأتي من مصادر موثوقة.
  • ولكن تنتشر شائعات عن بعض المستفيدين كاللهب، لذلك اشتهرت “الشمس البريطانية” بنشر أخبار مثيرة وجذب القراء بشكل غير صحيح.

لقد وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي كان يتحدث عن معرفة معلومات عن لوحة الطفل الباكي ..

معلومات عن لوحة الطفل الباكي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى