معلومات عن كوكب الزهرة

الكثير يريد أن يعرف معلومات عن كوكب الزهرة حيث أن كوكب الزهرة هو ثاني أقرب الكواكب إلى الشمس قبل كوكب الأرض، وهو سادس الكواكب الشمسية وذلك من حيث الحجم والكتلة، إذا كنت تريد معرفة المزيد حول هذا الكوكب تابع هذا المقال خلال موقع عالم المعرفة.

معلومات عن كوكب الزهرة

ما يلي سوف نقدم لكم معلومات عن كوكب الزهرة تابع الآتي:

  • من حيث الحجم والكتلة كوكب الزهرة هو ثاني أقرب كوكب للشمس.
  • والسادس في المجموعة الشمسية.
  • وأقرب كوكب إلى الأرض.
  • ولكنه أيضًا أقرب جرم سماوي كبير إلى الجسم السماوي بعد القمر.
  • الأرض أقرب إلى الشمس لذلك تظهر الكواكب دائمًا في نفس الاتجاه.
  • حيث أن كوكب الزهرة في السماء لا يمكن رؤيته إلا بالقرب من شروق الشمس أو غروبها، وعندما يكون مرئي، فهو أروع كوكب على وجه الكون.
  • في السماء أجرى العلماء بحثًا مكثفًا للعثور على معلومات عن كوكب الزهرة ومراقبته واستكشاف خصائصه.
  • حيث أن كوكب الزهرة  إلى جانب عطارد والمريخ والمشتري وزحل هو أحد الكواكب الخمسة المعروفة في العصور القديمة.
  • وقد لاحظها البابليون لأول مرة قبل اختراع الأدوات الفلكية المتقدمة تمت مراقبة حركة الزهرة ودراستها لعدة قرون.
  • ظهرت منذ حوالي 3000 قبل الميلاد وتم ذكرها أيضًا في علم الفلك للحضارات القديمة الأخرى.
  • بما في ذلك الحضارات مثل الصين وأمريكا الوسطى ومصر واليونان.
معلومات عن كوكب الزهرة
معلومات عن كوكب الزهرة

اقرأ أيضًا: افضل فلاتر ماء محمولة وصغيرة

عُرفت الزهرة بأسماء مختلفة في اليونان القديمة مثل Veseforce و Luciferعندما ظهرت كنجمة صباح، و Hesperus عندما ظهرت كنجمة مسائية.

معلومات عن كوكب الزهرة

لأنهم لم يكن لديهم معلومات عن كوكب الزهرة، ظنوا أنهما نجمان مختلفان أحدهما ظهر في الصباح والآخر ظهر في الليل، مثل اسم كوكب الزهرة الحديث، بسبب مظهره الكوكبي المضيء، مشتق من إله الحب والجمال الروماني.

كوكب الزهرة من الداخل

  • توضح المعلومات حول كوكب الزهرة أن غلافه الجوي يتكون من 96.5٪ من ثاني أكسيد الكربون، و 3.5٪ نيتروجين.
  • وكمية صغيرة من ثاني أكسيد الكبريت، والأرجون، والماء، وأول أكسيد الكربون، والهيليوم، والنيون.
  • حيث أن حقله المغناطيسي يقارب 0.000015 مرة من الغلاف الجوي.
  • فيما يتعلق بالبنية الداخلية لحقل الأرض، يبلغ عمق قلب كوكب الزهرة حوالي 6000 كيلومتر.
  • ويبلغ سمك الوشاح حوالي 3000 كيلومتر.
  • ويتكون الغلاف الخارجي للزهرة بشكل أساسي من البازلت الذي يقدر سمكه بـ 10 إلى 20 كيلومترًا في المتوسط.

لون كوكب الزهرة

  • هو ألمع جسم في السماء بعد الشمس والقمر،.
  • ويحصل على اللون الأصفر والأبيض من الغلاف الجوي.
  • ومميزاته أن الغيوم الكثيفة غنية بمركبات الكبريت، وهذا سبب اللون الأصفر.
  • يعكس الكبريت أيضًا 70٪ من ضوء الشمس، مما يجعل الكوكب أكثر إشراقًا من عطارد، على الرغم من أن الأخير أقرب إلى الشمس.

الخصائص الدورانية لكوكب الزهرة

تشير المعلومات حول كوكب الزهرة إلى أنه يدور حول محور الأرض بشكل أبطأ بكثير من الأرض ، لأن يومًا واحدًا على كوكب الزهرة يساوي تقريبًا 243 يومًا أرضيًا.

وهو أيضًا أطول من العام (224 يومًا) الذي يوجد فيه كوكب الزهرة، لذلك الكوكب الأول يمثل اليوم الوقت المستغرق لإكمال دورة. سنة الكوكب هي الوقت الذي يستغرقه الكوكب للدوران حول الشمس.

يمكن أن تصل سرعة الرياح في الجزء العلوي من كوكب الزهرة إلى 360 كيلومترًا في الساعة، أي حوالي 60 ضعف سرعة دوران الكوكب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى