معلومات عن غار حراء

غار حراء هو المكان الذي تلقى فيه النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) آياته من الله سبحانه وتعالى، عن طريق الملاك جبريل، وقد كان النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) يقوم في هذا الغار للتأمل في حياته، والعالم من حوله، وكان عمره آنذاك 40 سنة.

موقع غار حراء

يقع غار حراء في ما يعرف باسم جبل النور، في منطقة الحجاز في المملكة العربية السعودية، على بعد ثلاثة كيلومترات فقط من مكة، أي أنه خارج مكة المكرمة، وقد تلقى النبي محمد صلى الله عليه وسلم أول وحي من الله في غار حراء في هذا الجبل.

مساحة غار حراء

على جبل النور يوجد غار حراء، وهو عبارة عن كهف صغير يبلغ طوله حوالي 3.5 متر، وعرضه يزيد قليلاً عن 1.5 متر. ويبلغ ارتفاع الجبل نفسه 380 مترًا، بارتفاع 500 متر، وله شكل يشبه سنام الجمل، ويغطي الجبل المنطقة بنحو 5.2 متر مربع، في هذا الغار وجد النبي محمد صلى الله عليه وسلم العزلة التي يحتاجها للتأمل في عام 610.

نزول الوحي على النبي (صلى الله عليه وسلم) في غار حراء

عندما بلغ الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أربعين عامًا تقريبًا، وفي ليلة بينما كان جالسًا في تفكير عميق وتأمل في غار حراء، جاءه الملاك جبريل (رضي الله عنه)  بقطعة من الديباج الحريري، كتب عليها بعض الكلمات وقيل: “اقرأ”، فقال صلى الله عليه وسلم: لا أقرأ!، لكن الملاك كرر كلامه ثلاث مرات وقال: اقرأ باسم ربك الذي خلق، خلق الإنسان من علق، اقرأ وربك الأكرم، الذي علم بالقلم، علم الإنسان ما لم يعلم.

وقد كان هذا أول وحي، وعند رؤية النبي لذلك خاف وارتعد، وقام من مقعده، وهرع إلى المنزل حيث روى الحادث لزوجته، السيدة خديجة بنت خويلد (رضي الله عنها)، فعزته، وأخبرته أنه النبي، ولتأكيد رأيها ذهبت إلى ابن عمها ورقة بن نوفل، الذي كان موحداً، وهذا يعني أنه لا يزال يتبع نفس دين النبي إبراهيم (صلى الله عليه وسلم) وقد أكد لها أن زوجها هو النبي المنتظر.

معلومات عن غار حراء

زيارة غار حراء في موسم الحج أو العمرة

يزور المسلمون غار حراء بأعداد كبيرة خلال موسم الحج على وجه الخصوص، لكن حجاج العمرة يواصلون زيارته باستمرار على مدار العام، ويتسلق أتباع الرسول الكريم الصخرة للوصول إلى القمة حيث يقع الغار، باتباع طريق الرسول (صلى الله عليه وسلم)، ويمكن للحجاج أن يتسلقوا وينزلوا بالطريقة التي يحبونها، أو بطريقة لا تشكل خطورة على صحتهم، وهذا فقط لمن يرغب في رؤية غار حراء من الداخل، ووفقاً للسنة.

معلومات عن غار حراء

كم من الوقت يستغرق تسلق جبل النور للوصول إلى غار حراء؟

يحتاج تسلق جبل النور من ساعة إلى ساعتين للقيام بالرحلة الشاقة إلى غار حراء، فهناك 1750 خطوة إلى الأعلى، والتي يمكن أن تستغرق ما بين 25 دقيقة إلى ساعة و 30 دقيقة.

الحكم الشرعي لتسلق جبل النور للوصول إلى غار حراء:

في ذلك الأمر يوجد أمرين وهما كالآتي:

  • إذا كان الصعود إلى غار حراء بنية التقرب إلى الله، فهذا بدعة لا دليل شرعي عليها، فالأصل في العبادات التوقيف، أي التقيد فقط بما ثبت في الكتاب والسنة الصحيحة، فلا تشرع فيه عبادة إلا ما شرعه الله تعالى، أو عن طريق رسوله صلى الله عليه وسلم.
  • أما إذا تم ذلك بقصد إلقاء نظرة واستكشافه، فلا يوجد سبب يمنع القيام بذلك، إلا إذا كان الشخص يخشى أن يسيء الجهلاء تفسير تسلقه، ويأخذوه كمثال، ويعتقدون أن التسلق  وهي عبادة تقرب إلى الله.

مواصفات الطريق المؤدي إلى جبل النور

الطريق المؤدي إلى سفح جبل النور، حيث يوجد غار حراء ضيق للغاية، ويعاني باستمرار من الاختناقات المرورية، كما يتسبب دوي الأبواق المتكرر من قبل سائقي السيارات في إزعاج الأشخاص الذين يعيشون في الشارع المؤدي إلى الحي، وقد أعرب العديد من الزوار عن استيائهم من إهمال السلطات المحلية، لبناء طريق مناسب ينقل الزوار إلى سفح هذا الجبل الشهير.

ما الذي يميز جبل النور عن الجبال الأخرى

ما يميز جبل النور عن الجبال الأخرى هو سفحه الغريب المظهر، مما يجعله يبدو كجبلين فوق بعضهما البعض، وتعد قمة الجبل من أكثر الأماكن عزلة، لكن غار حراء الموجود بداخله، والذي يواجه اتجاه الكعبة أكثر عزلة.

وقد يتساءل المرء كيف يمكن للنبي أن يتسلق هذا الجبل شديد الانحدار مرات لا تحصى، ويبقى على القمة لعدة أيام في ظروف مناخية غير مواتية لشبه الجزيرة العربية في ذلك الوقت، كما أنه لأمر مدهش أن نتذكر التضحيات التي قدمتها السيدة خديجة، زوجة النبي محمد التي كانت تصعد الجبل، وتأخذ المؤن لزوجها مرة واحدة على الأقل كل يوم طوال فترة عزلته في الكهف.

تعتبر تلك أهم المعلومات عن غار حراء الموجود بداخل جبل النور، في المملكة العربية السعودية، والذي يحظى بمكانة خاصة في نفوس كافة المسلمين، لما له من أهمية في بداية انتشار الإسلام، ودعوة النبي (صلى الله عليه وسلم).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى