معلومات عن الولادة القيصرية

تعرف الولادة القيصرية بأنها عبارة عن واحدة من العمليات الجراحية التي يتم إجرائها لأجل استخراج الجنين والمشيمة من بطن السيدة، وهي تتم من عن طريق عمل شق في منطقة البطن من الأسفل وأعلى الرحم، وتعد واحدة من البدائل التي تتم بدلًا من الولادة المهبلية، لذا سوف نذكر مجموعة من معلومات عن الولادة القيصرية عن طريق موقع عالم المعرفة يمكن متابعتنا لمعرفة المزيد.

معلومات عن الولادة القيصرية

تنقسم الولادة الطبيعية إلى مجموعة من الأنواع المختلفة والتي يتم تصنيفها وفقًا لنوع الشق الموجود، ومن ضمن هذه الأنواع الآتي:

  • الشق السفلي وهو الشق المعتاد الذي يتم في بنسبة صغيرة ومنخفضة بالمقارنة مع الشق العمودي ويعتبر من أكثر الشقوق الذي يتم الاعتماد عليها في منطقة البطن.
  • الشق التقليدي وهو الشق العمود والذي يتركز في المنطقة العلوية في منطقة البطن.

فمن الأمور المتبعة هو التخطيط المسبق للجراحات القيصرية بخلاف الجراحات الطارئة، حيث تكون الجراحات الطارئة هي الجراحات التي لا يمكن التخطيط لها بشكل مسبق وفي الغالب هي تتم عن طريق حدوث مجموعة من المضاعفات التي يمكن حدوثها أثناء الولادة، وذلك في حالة مواجهة المشاكل الصحية وهي انخفاض نبضات الجنين وغيرها الكثير من الأمور.

اقرأ أيضًا: كم مدة مفعول حبوب منع الحمل

معلومات عن الولادة القيصرية
معلومات عن الولادة القيصرية

طريقة إجراء الولادة القيصرية

أغلب السيدات يكون لديهم هوس التعرف على مجموعة من معلومات عن الولادة القيصرية، وهذا لأجل العمل على تحضير النفس وتكون طريقة العمل كالآتي:

  • يقوم الطبيب بتخدير السيدة الحامل وبعدها يقوم بعمل شق صغير في منطقة أسفل البطن وهذا يكون خط مستقيم.
  • يقوم الطبيب بالبدء في شق طبقات الجلد والطبقات الموجودة تحت الجلد وذلك حتى أن يتم الوصول إلى منطقة عضلات وجدار الرحم.
  • بعدها يتم خروج الجنين بطريقة سريعة وقطع الحبل السري وكذلك إخراج المشيمة بالكامل.
  • يقوم الطبيب بالعمل على خياطة جدار الرحم عن طريق غرزة واحدة ولكنها صلبة يمكنها أن تظل لفترة من الوقت، مع خياطة جدار البطن والعضلات والطبقة الجلدية.
  • الشقوق الجلدية التي توجد بالبطن يتم وضع دبابيس معدنية بها مع وضع ضمادات عليها لحين أن يتم شفائها بالكامل.
  • تحتاج هذه العملية من 30 دقيقة وإلى 40 دقيقة وهذا على حسب الحالة الصحية التي تكون عليها السيدة الحامل.

مضاعفات يمكن حدوثها بعد إجراء الولادة

هناك مجموعة من المضاعفات التي يمكن أن تحدث بعد إجراء الجراحة القيصرية ولكن هذا في أضعف الاحتمالات وتتمثل تلك المضاعفات في الآتي:

تمزق جدار الرحم: وهذا من الاحتمالات التي يمكن حدوثها في أغلب الحالات التي تخص الولادة وبالأخص إذا كانت الولادة طبيعية وتمت للعديد من المرات، وهذا بسبب الضغط الذي يحدث في الرحم والتقلصات التي تأتي به.

ضيق تنفس للجنين: عند إجراء الولادة القيصرية يمكن أن يتعرض الجنين إلى ضيق في التنفس وهذا يعود إلى عدم تفريغ الرئة للجنين من السوائل، بالإضافة إلى عدم الضغط على قناة الولادة لذا لابد من وجود طبيب للأطفال أثناء الولادة القيصرية.

ما بعد الولادة القيصرية

من الشائع أنه من الواجب أن تكون المرضية في وضع الاستلقاء لمدة لا تقل عن 24 ساعة بعد الجراحة ولابد من عدم التحرك بشكل كبير حتى لا يتم الشعور بالآلام في منطقة البطن، بالإضافة إلى تناول المسكنات والمضادات الحيوية لأجل جفاف الجرح.

بعد مرور أسبوع يتم إزالة الدبابيس التي توجد في منطقة البطن وكذلك الغرز الموجودة بها، وفي حالة عدم ظهور أي آثار جانبية بعد مرور 24 ساعة من العملية يمكن للمريضة أن تقوم بمغادرة المكان، وبعد أسبوع يجب أن تعود إلى ممارسة نشاطاتها الطبيعية بطريقة تدريجية.

ونهاية نكون تعرفنا على مجموعة كبيرة من معلومات عن الولادة القيصرية وذكرنا ما تمر بها الحالة قبل وبعد العملية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى