معلومات عن الكويت

الكويت

تعتبر الكويت من الدول العربيه صغيرة الحجم حيث لا تتجاوز مساحة الكويت 17818  كيلومتر مربع اي ما يعادل 6880  ميلاً مربعا ، ويحد الكويت من الجنوب المملكه العربيه السعوديه بينما يحدها من الشمال والغرب العراق ، كما تتسم أراضي الكويت بكونها  ذات تربة صحراوية ومسطحه ولا تزيد المساحة المزروعة في الكويت عن 0.28%  من المساحة الكلية لها وهي تكون مزروعة بالمحاصيل الدائمة مثل النخيل وغيره  كما يبلغ التعداد السكاني للكويت حاسبه تصريحات الحكومة 3.9 مليون شخص هناك فقط 1.2  مليون شخص هم من الأصول الكويتيه اي اصحاب الارض واما  بقية السكان فهم من جنسيات أخرى مختلفة مثل إيران وسوريا ومصر وتركيا وباكستان وعدد قليل من سكان امريكا واوروبا و نظرا للتنوع في الجنسيات المختلفة من سكان الكويت فقد أدى ذلك الى تنوع الاديان و لكن الأغلبية الساحقة هم مسلمين حيث يبلغ عددهم الى اكثر من 85%  من سكان الكويت 

مناخ الكويت

 يتسم المناخ في الكويت بكونه صحراوي وجاف جدا بحيث تهطل الامطار على الكويت بنسبة ضئيلة جدا طوال العام بينما تميل درجة الحرارة إلى أن تكون مرتفعة جدا في الصيف والشتاء حيث يمكن أن يصل فصل الصيف في الكويت الى ما يقارب 5 أشهر ويعد شهر أغسطس هو الأكثر حرارة في مناخ الكويت حيث يمكن أن تصل درجة الحرارة في شهر أغسطس خلال وقت النهار الى 50 درجة مئوية  خلال فترة النهار بينما تصل الى ما بين 26-32  درجة مئوية خلال وقت الليل ويتميز الجو خلال الصيف في الكويت ايضا بهبوب الرياح الساخنة التي تكون ذات درجة حرارة مرتفعة .

أما عن فصل الشتاء فلا يتجاوز الشهرين وتتراوح درجات الحرارة فيها ما بين 23-28  درجة مئوية حيث تبلغ درجة الحرارة ذروتها خلال وقت النهار في تمام الساعة الثالثة مساءا وتبدأ بالانخفاض الى اقل درجه حتى الساعة الثانية أو الثالثة قبل شروق الشمس ونظرا لعدم وجود رطوبة في الهواء فإن مناخ الكويت ينعدم تساقط الثلوج فيه طوال العام.

السياحة في الكويت

 وكما اشرنا سابقا فان اغلب سكان الكويت هم من جنسيات مختلفة لذا جرى تصنيف دولة الكويت دولة مضيافة  وتسعى دائما الى جلب المزيد من السياح والزوار من جميع أنحاء العالم من لرؤية معظم المواقع السياحية المبهرة في الكويت  كما تحسن  قطاع السياحة على مدار السنين نظرا لوجود التراث القوى و بعض التقاليد الثقافية الغنية التي تتمتع بها دولة الكويت  حيث ارتفعت نسبة الحجوزات في فنادق دولة الكويت  بنسبة 3.4 %  خلال الفترة الأخيرة ،  كما  تحتوي الكويت على بعض المنتجعات الشاطئيه والمتاحف وبعض الأسواق الممتازة والمطاعم وبعض الأبراج الجميلة مثل أبراج مدينة الكويت وبرج التحرير وبعض المدن الترفيهية مثل المدينة الترفيه و جزيرة فيلكا  التي  تمتلك تاريخا من العصر البرونزي  ويعد  المتحف الوطني للكويت من أهم المناطق التي ساعدت على ازدهار السياحة في الكويت .

 اقتصاد الكويت

أشارت بعض التقارير الرسمية أن دولة الكويت تعد خامس أغنى بلاد العالم حيث يبلغ إجمالي الناتج المحلي لها حوالي 165.8 مليار دولار  أي ما يعادل 42100  دولار أمريكي لكل شخص،  ومن أهم العوامل التي ساعدت الكويت لتصبح أغنى بلاد العالم هو اعتمادها بشكل رئيسي على صادرات  البترول للكثير من دول العالم مثل الصين وكوريا الجنوبية وسنغافورة والهند واليابان وبجانب البترول تنتج الكويت ايضا بعض أنواع الأسمدة والبتروكيماويات الاخرى ولكن على الرغم من كل هذا فهي تستورد جميع أنواع الاغذية والمنتجات مثل الآلات وغيرها.

كما تسعى الحكومه الكويتيه على تطوير قطاعي التجاره الاقليميه والسياحه لتقليل اعتمادها على صادرات النفط في الحصول على الدخل كما أن معدل البطالة في الكويت لا يتجاوز 3.4%  من اجمالي السكان المحليين وذلك حسب دراسة أجريت عام 2011م  ومن الجدير بالذكر ان الكويت تمتلك احتياطات نفطية تبلغ إلى أكثر من 102  مليار برميل  من الوقود.

 تاريخ الكويت 

  • كانت بداية تأسيس مدينة الكويت في عام 1613م، والتي كان يحكمها عدة شيوخ محليّين. 
  • وفي عام 1716 اعتبرت على أنها قرية لصيد الأسماك؛ فاستقر فيها معظم الصيادين وبني عتوب.
  •  وفي القرن الثامن عشر ازدهرت مدينة الكويت؛ فأصبحت المركز التجاري الرئيس لنقل البضائع بين مسقط وبغداد والهند والجزيرة العربية. 
  • وفي منتصف القرن الثامن عشر أثبتت مدينة الكويت نفسها بأنّ أصبحت الطريق التجاري الرئيس بين حلب والخليج العربي.
  •  وفي الفترة ما بين 1775 إلى 1779 ازدهرت التجارة البحرية الكويتية، وتم تحويل طرق التجارة الهندية مع حلب وبغداد والقسطنطينية إلى الكويت؛ وذلك بسبب الحصار الخليجي للبصرة، الّذي أدى إلى دخول التجار من العراق إلى الكويت، وتوسع أنشطة بناء القوارب والتجارة فيها. 
  • وفي عام 1779 واصلت الكويت ازدهارها في التجارة، بالرغم من فك الحصار عن البصرة.
  •  وفي 1792 تم تحويل شركة الهند الشرقية إلى الكويت، والتي قامت بتأمين الطرق البحرية بين الكويت و السواحل الشرقية لأفريقيا والهند. 
  • وفي أواخر القرن الثامن عشر والتاسع عشر كانت السفن الكويتية مشهورة في جميع أنحاء المحيط الهندي، حيث ساهمت السفن في الجزء الأكبر من التجارة بين موانئ شرق إفريقيا والهند والبحر الأحمر. 
  • وفي عام 1899 تم توقيع اتفاقية بين الكويت والحكومة البريطانية سميت بالاتفاقية الأنجلو-كويتية، حيث تقتضي حماية الكويت من تهديد الإمبراطورية العثمانية والتي استمرت حتى عام 1961. 
  • وفي الفترة ما بين عام 1923 وعام 1937 فرض ابن سعود حصارًا تجاريًا على الكويت؛ نتيجة حرب الكويت التي امتدت في الفترة من عام 1919 إلى عام 1920. 
  • وفي القرن العشرين بدأ ما يسمى بفترة الكساد الاقتصادي، والتي أثرت بشكل سلبي على اقتصاد الكويت، حيث أدى تراجع التجارة الدولية إلى زيادة تهريب الذهب من قبل السفن الكويتية إلى الهند، وانهيار صناعة اللؤلؤ في الكويت. 
  • وفي الفترة ما بين 1946 و1982 عُرفت بأنها الفترة الذهبية للكويت، حيث شهدت الكويت فترة ازدهار لتجارة النفط؛ بسبب تزامن ذلك مع نهاية الحرب العالمية، والحاجة المتزايدة للنفط في جميع أنحاء العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى