معلومات عن الركود الاقتصادي

معلومات عن الركود الاقتصادي ، الركود الاقتصادي هو عبارة عن أزمة اقتصادية تحدث عند انخفاض المؤشرات الاقتصادية لمدة زمنية متواصلة تصل حتى 6 شهور على الأقل، حيث تتضمن المؤشرات الاقتصادية على 5 أشياء وهم العمالة والدخل ومبيعات التجزئة والتصنيع وإجمالي الناتج المحلي، وبالتالي فإن الركود الاقتصادي لا يمكن تحديده وفقاً لانخفاض الناتج المحلي فقط، وخلال هذه المقالة في عالم المعرفة سنقدم لكم معلومات عن الركود الاقتصادي. 

اقرأ أيضًا: معلومات عامة عن أقحوان زهرة الذهب

جدول المحتويات

ما هو مفهوم الركود الاقتصادي؟

العديد من الاقتصاديين والباحثين في الشؤون الاقتصادية قد اختلفوا فيما بينهم في إيجاد تعريف واضح وموحد للركود الاقتصادي، ولا سيما الركود الاقتصادي الذي يتعلق بالمدة الزمنية التي يتم فيها حساب ناتج الاقتصاد المحلي.

فالبعض يرى أن النسبة يجب احتسابها كل مدة زمنية تصل حتى 6 أشهر، بينما آخرون يرون أن هذه الفترة الزمنية غير كافية.

وبالتالي فإنه يمكننا تعريف الركود الاقتصادي على أنه انخفاض الناتج الإجمالي المحلي لدولة ما وذلك بين فترتين محاسبيتين، كما من الممكن أن تكون الفترة الزمنية المحاسبية هي 3 شهور أو 6 شهور أو عام كاملة.

معلومات عن الركود الاقتصادي

والركود الاقتصادي عادة ما يكون بسبب أن إنتاج المنتجات والسلع والبضائع والخدمات أعلى من استهلاكها، مما يسبب ذلك انخفاض الطلب على هذه البضائع والسلع، وهذا الأمر هو الذي يؤدي إلى حدوث تكدس في البضائع لدى العديد من المنتجين ومواجهة الكثير من المشاكل في عملية بيعها.

وهذا الأمر عادة ما ينعكس على نسبة البطالة وارتفاعه بسبب عدم قدرة الشركات والمصانع المنتجة على توظيف عمالة جديدة، كما من الممكن أن يتعدى ذلك إلى محاولة تخلص المصانع والشركات من موظفيها الحاليين بسبب انخفاض دخل هذه المصانع والشركات نتيجة حدوث كساد في بضائعهم. 

وهذا الأمر ينعكس بشكل عام على الحالة العامة للاقتصاد الوطني والذي يعني دخول البلاد المنتجة في حالة من الركود الاقتصادي.

كما يعتبر الناتج الإجمالي المحلي هو أفضل المؤشرات التي يمكن من خلالها التنبؤ بالركود الاقتصادي الذي يمكن ملاحظته قبل حدوثه بفترة زمنية وذلك عن طريق مراقبة انخفاض أو ارتفاع نسبة الناتج المحلي الإجمالي.

نُرشح لكم: مبادئ علم الاقتصاد

معلومات عن الركود الاقتصادي العالمي 

الخبراء والباحثين في مجال الاقتصاد يعرفون الركود الاقتصادي العالمي على أنه الفترة الزمنية الممتدة بين حدوث الركود الاقتصادي العالمي في كافة أنحاء دول العالم أو عدة دول فقط.

والركود الاقتصادي العالمي يتميز باستمرار حدوث الركود الاقتصادي في بعض الدول وذلك لأكثر من فترة محاسبية والتي من الممكن أن تكون عام كامل أو 6 شهور أو 3 شهور. 

وصندوق النقد الدولي يعتبر هو الجهة الأولي التي يمكن من خلالها تحديد الركود الاقتصادي، حيث يتم استخدام مجموعة من المؤشرات والنسب المالية من أجل تحديده مثل انخفاض متوسط دخل الفرد من الناتج الإجمالي المحلي في العديد من دول العالم. 

ووفقاً لتعريفات صندوق النقد الدولي فإن انخفاض متوسط دخل الفرد من الناتج الإجمالي المحلي يجب أن يتزامن مع التراجع الذي يحدث في المؤشرات الاقتصادية الأخرى.

وذلك مثل معدلات التجارة والعمالة أو تدفقات النقد أو غيرها، والجدير بالذكر ووفقاً لصندوق النقد الدولي فإن التراجع الاقتصادي الناتج عن حدوث الركود الاقتصادي يجب أن يطال معظم نسب ومؤشرات الاقتصاد الكلي كما يجب أيضًا استمرار هذا التراجع لربعين متتاليين أو أكثر حتى يتم اعتبارها بذلك كسادًا اقتصاديا.

وبناءا على المعلومات التي قد اوضحها صندوق النقد الدولي فإن العالم قد عاش أربع فترات زمنية متتالية من الركود الاقتصادي حيث أن الفترة الأولى كانت خلال عام 1975 أما الفترة الثانية فقد عاشها العالم خلال عام 1982 بينما الفترة الثالثة كانت خلال عام 1991.

أما الفترة الرابعة فقد مرت على العالم خلال عام 2009،  ويعتبر صندوق النقد الدولي أن الركود الاقتصادي والأزمة الاقتصادية العالمية التي قد مر بها العالم خلال عام 2009 تعتبر هي الأزمة الاقتصادية الأوسع والأعمق والأكثر تأثيرًا على الاقتصاد العالمي.

والسطات الفدرالية قد بذلت قصاري جهدها في محاولة من أجل احتواء هذه الأزمة الاقتصادية العالمية وذلك من خلال تخفيض أسعار الفائدة واقرار العديد من السياسات الفدرالية التي قد شجعت المواطنين على شراء وامتلاك العقارات والمنازل في محاولة منها من أجل تخفيف آثار الأزمة الاقتصادية التي قد لحقت بقطاع العقارات. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى