معلومات عن الأحماض الأمينية

معلومات عن الأحماض الأمينية ، الأحماض الأمينية هي المكونات العضوية التي يتم تصنيع بروتينات الجسم منها، فالأحماض الأمينية والبروتينات هي الأسس التي تقوم عليها حياة الإنسان، وعندما يتم تكسير البروتينات داخل الجسم أو هضمها، يتم ترك الأحماض الأمينية ليتم استخدامها، حيث يستخدمها الجسم لبناء البروتين، وتساعد البروتينات في الهضم من الغذاء والنمو وإصلاح الأنسجة التالفة والعديد من وظائف الجسم، تستخدم الأحماض الأمينية كمصادر للطاقة، ويمكن تصنيفها بشكل أساسي لثلاث مجموعات وهي: الأحماض الأمينية الأساسية وغير الأساسية والمكيفة، ونقدم من خلال موقعنا عالم المعرفة معلومات عن الأحماض الأمينية.

اقرأ أيضًا: مصادر الأحماض الأمينية

معلومات عن الأحماض الأمينية

سنوضح لكم معلومات عن الأحماض الأمينية والتي تتكون من الكثير من العناصر العضوية كالكربون والنيتروجين والأكسجين والهيدروجين، بالإضافة لسلسلة أخرى متغيرة من العناصر، والجسم يحتاج لنحو 20 حمض أميني لينمو ويعمل بشكل جيد، وكل هذه الأحماض هي مهمة للحياة، لكن 9 منها مصنفة فقط على أنها من الأحماض الأمينية الأساسية.

وهذه الأحماض التسعة هي: هيستيدين، إيزولوسين، ليسين، ليسين، ميثيونين، فينيل ألانين، ثريونين، تربتوفان وفالين، وهذه الأحماض تتميز بأنها لا يمكن تصنيعها داخل الجسم، ومن الواجب على الشخص الحصول عليها من خلال تناول الطعام والتغذية، و أفضل مصادر هذه الأحماض الأساسية هي البروتين المتواجد في الطعام، مثل الذي يوجد في البيض واللحوم وغيرها، حيث يقوم الجسم بتفكيك هذا البروتين عندما يقوم بتناوله والحصول على الأحماض الأمينية التي يحتاجها، وكل هذه الأحماض لها أهمية كبيرة في تنظيم مختلف جوانب حياة الشخص.

نُرشح لكم: ما هي المكملات الغذائية

معلومات عن الأحماض الأمينية

أنواع الأحماض الأمينية الأساسية

من الممكن أن تشترك بعض هذه الأحماض الأساسية في الوظيفة، لكنها كلها ضرورية للجسم لاستمرار الحياة، وذلك لعدم قدرة الجسم على تصنيعها بذاته، ويتلخص دور تلك الأحماض بشكل عام على النحو التالي:

فينيل ألانين

 هو بمقدمة أو بطليعة لكل من النواقل العصبية التي تعرف باسم التيروزين والدوبامين والإيبينفرين والنورادرينالين، ويلعب دور أساسي في بناء وعمل البروتينات. 

حمض الفالين

 هو أحد الأحماض الأمينية الثلاثة المتفرعة على هيئة سلسلة، ويشير أن له سلسلة في أحد جوانبه الجزيئية، والفالين يساعد في تحفيز النمو وتجديد العضلات، كما أنه له دورا في توليد طاقة. 

ثريونين

 وهو جزء رئيسي من البروتينات الاصطناعية كالكولاجين والإيلاستين، وهما مركبان أساسيان لتكوين ونمو الجلد والأنسجة الضامة، ويلعب الثريونين دورًا في استقلاب الدهون.

التربتوفان

 على الرغم من ارتباط هذا الحمض الأميني بالنوم، إلا أنه له وظائف أخرى عديدة، إلا أنه ضروري للحفاظ على توازن النيتروجين وهو مقدمة لتكوين مادة السيروتونين، وهو بدوره ناقل عصبي يقوم بتنظيم الشهية للطعام والنوم والمزاج.

الميثيونين

 هو حمض أميني يلعب دورًا في التمثيل الغذائي والتخلص من السموم، وهو ضروري أيضًا لنمو الأنسجة ويقوم بامتصاص الزنك والسيلينيوم، وهما معادن مهمة لاستمرار الحياة.

الليوسين

مثل الفالين، وهوعبارة عن حمض أميني متفرع من سلسلة وهو ضروري لتخليق البروتين وإصلاح العضلات، ويساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم، وعلى التئام الجروح ويقوم بإنتاج هرمونات النمو.

أهم مصادر الأحماض الأمينية الأساسية

ومن خلال مقالنا معلومات عن الأحماض الأمينية نوضح لكم أهم مصادر هذه الأحماض وهي كالتالي:

  • اللايسين يوجد في اللحوم والكينوا والبيض وفول الصويا وبذور اليقطين.
  • تحتوي اللحوم والأسماك والمكسرات والبذور المختلفة والبقوليات الكاملة على كميات هائلة من الهيستيدين.
  • يحتوي الجبن القريش ولب القمح على كميات مرتفعة من الثريونين.
  • يوجد الميثيونين بشكل رئيسي بالبقوليات البيض والبذور والمكسرات.
  • الفالين يتواجد في فول الصويا والجبن والفستق والفطر وبالحبوب الكاملة والخضروات.
  • يوجد Isoleucine بكثرة باللحوم والأسماك والبيض والجبن والدجاج والعدس والمكسرات والبذور.
  • تحتوي فول الصويا والفاصوليا والبقوليات ومنتجات الألبان أيضًا على كميات هائلة من الليوسين.
  • أما فينيل ألانين يوجد في منتجات الألبان والدواجن واللحوم وفول الصويا والأسماك والمكسرات.
  • يوجد التربتوفان بتركيزات مرتفعة في الأطعمة الغنية بالبروتين، مثل لب القمح والدواجن والجبن ولحوم الديك الرومي.
  • يمكن القول أن الأطعمة الغنية بالأحماض الأمينية الأساسية تعتبر قليلة، ولكن أي نوع من حمية البروتين يحتوي على كمية وإن كانت أقل من هذه الأحماض الأساسية.

الأحماض الأمينية المشروطة

 على الرغم من أن 11 من أصل 20 حمضًا أمينيًا كاملًا تعتبر غير أساسية، فقد يحتاج الشخص لبعض هذه الأحماض في حالات الإجهاد أو في حالة المرض، وأثناء تلك الأوقات، قد لا يكون الجسم قادرًا على التوليف الكافي من هذه الأحماض غير الأساسية، من أجل الحفاظ على حاجتها المستمرة، وبالتالي يمكن اعتبار هذه الأحماض الأمينية مشروطة، أي أن الجسم يحتاج اليها في بعض الحالات وليس كلها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى