معلومات عن ابن النفيس

معلومات عن ابن النفيس ، ابن النفيس من أشهر علماء العرب الذي اهتم بدراسة الطب، ولد ابن النفيس في جو مهيأ تماما للعلم والدراسة، بدأ ابن النفيس في دراسة الطب وكان من أهم العوامل التي اعتمد عليها في دراسته هي القيام بالتجارة العلمية والمشاهدة، وعمل ابن النفيس على تقديم العديد من الانجازات التي تعد من القواعد الأساسية في الطب حتى الآن، وخلال هذه المقالة في عالم المعرفة سوف نقدم لحضراتكم معلومات عن ابن النفيس.

اقرأ أيضًا: معلومات عن الوليد بن يزيد

معلومات عن ابن النفيس

ابن النفيس وهو علاء الدين ابن أبي الحزم أبو الحسن، واشتهر باسم ابن النفيس القرشي، وتعددت مجالات ابن النفيس، فهو الطبيب وأيضا الفقيه واللغوي الكبير، ولد عالم الطب عام 607 هجريا في مدينة دمشق، بدأ ابن النفيس حياته العلمية مبكرا.

فدرس الطب على يد رجل من أشهر وأقوى الأطباء وهو مهاب الدين الدخوار، كما تمكن من دراسة الطب أيضا على يد عمران الإسرائيلي، وتمكن من النجاح في هذا المجال بشكل كبير جدا.

بعد ذلك سافر ابن النفيس إلى القاهرة من أجل استكمال مسيرته التعليمية في الطب حتى صار عميدا في المستشفى المنصوري واستمر بها لفترة من الزمن ثم أصبح بعد ذلك عميدا للأطباء في مصر، وحصل على هذه الدرجة الكبيرة بعد اختياره ليكون الطبيب الخاص للناصر قلاوون.

وتمكن ابن النفيس من تأليف كتب في الطب، ولا يقتصر على هذا المجال، بل تمكن من تأليف كتب في الفقه واللغة العربية والحديث، وظل ابن النفيس 80 عام من حياته يفكر فقط في كيفية طاعة الله سبحانه وتعالى وممارسة مهنة الطب والنجاح بها.

ما هي إنجازات واختراعات ابن النفيس؟

في سياق الحديث عن معلومات عن ابن النفيس، يجب التعرف على الإنجازات التي قام بها ابن النفيس طوال حياته، وتتمثل هذه الإنجازات في الآتي:

تمكن ابن النفيس من اكتشاف بعض المعلومات عن القلب لأول مرة في تاريخ الطب، ومنها أن القلب يتغذى عن طريق العروق التاجية والإكليلية المتواجدة بداخله، ويعد هذا مخالف تماما لما قاله ابن سينا، والذي أكد أن للقلب يتغذى على الدم المتواجد في البطين الأيمن.

يعد ابن النفيس أول طبيب يتحدث عن الأوعية الشعرية التي تتواجد بين الأوردة والشرايين، حيث قال ابن النفيس: “ولذلك جعل الوريد الشِّرياني شديد الاستِحصاف ذا طبقتَين؛ ليكون ما ينفذ مِن مسامه شديد الرقة، وجعل الشريان الوريدي نحيفًا ذا طبقة واحدة؛ ليَسهل قبوله لما يَخرج مِن ذلك الوريد، ولذلك جعَل بين هَذين العِرقين منافذ محسوسة”.

هو أول من أكد أن القلب يحتوي على تجويفين، حيث يحتوي التجويف الأول على الدم، والآخر على الروح، وكان هذا الإعلان مخالف أيضا لاكتشافات ابن سينا.

تمكن ابن النفيس من تأليف كتاب الشامل في الطب، ولكنه قام بوقف هذا الكتاب في البيمارستان المنصوري المتواجد في القاهرة، ويعد هذا الكتاب من الكتب الهامة في الطب والضخمة، حيث تم تصميمه من العديد من المجلدات.

استطاع ابن النفيس من بناء دار في القاهرة، واهتم بتصميم أرضية الدار من الرخام من أجل الحصول على مكان راقي يجتمع فيه مع الأطباء وكافة أهل العلم.

كان ابن النفيس لا يرد أي شخص يطلب منه المساعدة أو السؤال وإفادته بكل ما يمتلك من معلومات.

نُرشح لكم: معلومات عن زيد بن حارثة

اكتشاف الدورة الدموية لابن النفيس

تمكن ابن النفيس من اكتشاف الدورة الدموية الصغرى ووصفها بوصف دقيق جدا، وهو أول من اكتشف ذلك قبل أربعة قرون من اكتشاف علماء الغرب للدورة الدموية، وتم تعريف الدورة الدموية الصغرى بأنها جزء صغير من جهاز الدوران والذي يتكون من القلب والأوعية الدموية.

وتنشأ هذه الدورة الدموية الصغرى عن طريق عملية نقل الدم الخالي من الأكسجين من القلب إلى الرئتين عبر الأوعية الدموية، ثم بعد ذلك يتم نقله مرة أخرى إلى القلب بعد تحميله بالأكسجين ويستقر في البطين الأيمن من القلب، وبعد وصول الدم المحمل بالأكسجين إلى البطين الأيمن.

يغادر الدم الغير محمل بالأكسجين هذا البطين بواسطة شرايين الرئة حتى يصل إلى الرئة، وفي الرئتين تقوم خلايا الدم الحمراء بوظيفتها في تحرير ثاني أكسيد الكربون الذي يتحد مع الأكسجين أثناء عملية التنفس، ثم يبدأ الدم المحمل بالأكسجين بالذهاب إلى الرئتين عبر شرايين الرئة حتى تصل إلى البطين الأيسر من القلب، وبذلك يتم استكمال عملية الدورة الدموية الصغرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى