معجزات سيدنا داوود علية السلام

معجزات سيدنا داوود علية السلام ، هناك العديد من المعجزات التي اختص بها الله سبحانه وتعالى العديد من الأنبياء وعبادة الصالحين، منها معجزات سيدنا موسى، ومعجزات سيدنا يونس، ومعجزات سيدنا سليمان، ومعجزات سيدنا داوود عليه السلام، وفى مقالنا في عالم المعرفة سوف نتعرف على معجزات سيدنا داوود علية السلام كواحدة من المعجزات التي اختصها الله بنبيه داوود عليه السلام. 

اقرأ أيضًا: معجزات الرسول المذكورة في القرآن

معجزات سيدنا داوود علية السلام

تعتبر معجزات سيدنا داوود علية السلام واحدة من المعجزات التي جعلها الله خاصة لسيدنا داوود ومن أهم هذه المعجزات: 

كتاب الزبور 

 يعتبر الزبور واحد المعجزات التي اختص الله بها نبيه داوود علية السلام فقد قال الله تعالى في كتابة العزيز “وآتينا داوود زبورا” فالزبور هو واحد من الكتب السماوية التي أعطاها الله سبحانه وتعالى لسيدنا داوود، يحتوي هذا الكتاب العجيب على حوالي مائة وخمسين سورة.

لكنه لا يوجد له أحكام الحلال والحرام، فهذا الكتاب العجيب يحتوي على مواعظ وحكم وهو أحد الكتب السماوية التي أنزلها الله سبحانه وتعالى على نبيه داوود عليه السلام. 

إتيان سيدنا داوود الحكمة البالغة وفصل الخطاب 

تعتبر الحكمة البالغة وفصل الخطاب هي واحدة من المعجزات التي اختصها الله سبحانه وتعالى بسيدنا داوود علية السلام، فقد قال الله سبحانه وتعالى ” وشددنا ملكة وآتيناه الحكمة وفصل الخطاب” 

وتعنى كلمة الحكمة أن الله سبحانه وتعالى اختص سيدنا داوود علية السلام بالنبوة كم أنه أعطاه السنة أو ما يعرف بالسنن، أما عن فصل الخطاب فقد فصلة العديد من العلماء على أنه القضاء أو الفهم بأحكام القضاء، وإقامة الحجج والبينات على المدعى وهذا من فضل الله عز وجل على نبي الله داوود علية السلام. 

جعل الله الحديد لينا بين يدي سيدنا داوود 

من معجزات سيدنا داوود علية السلام إلانة الحديد حيث أن الله سبحانه وتعالى ألان لسيدنا داوود علية السلام الحديد بين يديه يشكل منه ما يشاء وكيف يشاء ويشكل هذا الحديد فيصنع منه الدروع التي تستخدم في الحروب وكذلك السيوف.

فيصنع هذه الدروع من الصلب المقوى كما يستطيع أن يثقبه بشكل بسيط جدا، فقد قال الله تعالى في كتابة العزيز ” وألنا له الحديد أن أعمل سابغات وقدر في السرد ” صدق الله العظيم ، وهذا معناه أن الله سبحانه وتعالى هو الذى أعطاه تلك القدرة وألان الحديد بين يدية يصنع منه ما يشاء وكيف يشاء ويستطيع أن يجعله مثل الصفيح خفيف جدا بين يدية وهذا من قدرة الله عز وجل يعطيها لمن يشاء. 

نُرشح لكم: معلومات عن بحيرة ساوة

أن الجبال والطير يسبحون معه 

من أهم المعجزات التي اختص الله سبحانه وتعالى بها سيدنا داوود علية السلام، أن الجبال والطير يسبحون معه فقد قال الله تعالى في كتابة العزيز “ولقد آتينا داوود منا فضلا يا جبال أوبى معه والطير” وهذا معناه أن الله سبحانه وتعالى أعطى سيدنا داوود عليه السلام مقدرة وصوت جميل جدا في التسبيح وعندما كان يقرأ في الزبور مما أدى إلى تسبيح الجبال والطير معه وهذا من فضل الله عز وجل على سيدنا داوود علية السلام ، فحلاوة صوته  من النعم التي أنعم الله بها عز وجل عليه وأمر الجبال والطير أن يسبحوا معه من نعم الله عز وجل علية أيضا. 

وقال رسول الله صلى الله علية وسلم لأبى موسى الأشعري “يا أبا موسى لقد أوتيت مزمارا من مزامير داوود علية السلام“، وهذا يدل على شدة جمال صوت سيدنا داوود علية السلام والمقصود هنا بالمزمار هو الصوت الجميل الذي ينفذ من الفم ليخترق القلوب، مما يدل على قرب وشدة تعلق سيدنا داوود علية السلام بالله فقد كان سيدنا داوود علية السلام ليس بينه وبين معجزات الله حجب فوهبة الله جمال الصوت وجمال القلب فجعله يضطلع بقلبة على تسبيح الجبال والطير علية أفضل الصلاة والسلام. 

وفى هذا المقال قد تعرفنا بشكل كبير جدا عن بعض معجزات سيدنا داوود علية السلام التي وهبها الله سبحانه وتعالى لهذا النبي الذي كان يعمل حدادا فأعطاه الله العلم وأعطاه الله الحرفة التي كان يتفرد به عن غيره من البشر. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى