مظاهر قطيعة الرحم

مظاهر قطيعة الرحم ، صلة الرحم من الضروريات التي يجب على المسلم القيام بها، وقد شدد عليها الله تعالى في كتابه العزيز وذكر في الكثير من الآيات القرآنية وحث عليها، كما وصى عليها الرسول الكريم، وفي هذا المقال سوف نصوب الضوء على مظاهر قطيعة الرحم وعلى سبل دوام صلة الرحم بشكل تفصيلي تابعونا في عالم المعرفة

اقرأ أيضًا: قصة امرأة لوط عليه السلام

مظاهر قطيعة الرحم

هناك الكثير من مظاهر قطيعة الرحم ومن الأمثلة على ذلك ما يلي:

  • تجاهل الأقارب والأهل وإهمالهم من السؤال أو الزيارة، وعدم دفع الأذى والضرر عنهم، أو التعاطف والإحسان إليهم، أو إعانتهم بالمال والصدقة عند الحاجة. 
  • الإساءة إلى الأقارب قولاً أو فعلاً، وتفضيل الغرباء عليهم، وعدم مشاركة أفراحهم وأحزانهم.
  • وحذر الرسول صلى الله عليه وسلم من استمرار القطيعة، بل حث على وصلها حتى في حالة قطع الرحم لوصل الإنسان، فجاء على لسان عبد الله بن عمر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ليسَ الواصِلُ بالمُكافِئِ، ولَكِنِ الواصِلُ الذي إذا قُطِعَتْ رَحِمُهُ وصَلَها).
  • عدم النصح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لأقارب ذوي القرابة، والتغافل عن دعوتهم، وهذا الفعل يخالف نهج الرسول صلى الله عليه وسلم في الدعوة، حيث قال الله تعالى: (وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ).
  • التقليل من أهمية وشأن العالم أو المؤثر في الأسرة، واللامبالاة تجاهه، وإنكار فضله وحسن المفعول عند إسداء النصح والإرشاد لأقاربه. 
  • إثارة الفتنة ونشر البغضاء والشجار بين الأقارب للفصل بينهم وبث الكراهية.
  • اترك الصدقات لهم.

سبل دوام صلة الرحم

بعد التعرف على مظاهر قطيعة الرحم نوضح لكم أن هناك طرق عديدة للمساعدة في الحفاظ على صلة الرحم وتجنب القطيعة، وبعضها موضح على النحو التالي:

  • طلب أجر عظيم ومكافأة من الله تعالى في الدنيا والآخرة، وطلب التوفيق في صلة القربى، والابتعاد عن كل ما يؤدي إلى الاغتراب أو العداء في العلاقة بين الأقارب، و لبدء العمل الذي يجلب الحب والمودة بينهما.
  • مواجهة الإساءة بالصدقة، وثبت في السيرة النبوية أن الرجل كان يصل إلى رحمه رغم الأذى بهما، فمدحه الرسول صلى الله عليه وسلم وبشره بأجر الله تعالى.
  • قبول الأعذار والتسامح عند الإثم، فهو من أخلاق الأنبياء والمرسلين عليهم السلام، وفي هذا يضرب المثل بنبي الله يوسف عليه السلام، على الرغم من ما فعله أخوته به إلا أنه عفا عنهما وغفر لهما أن يحافظا على حبال المودة بينهما.
  • كرم النفس ومال الرحم دون انتظار ما يؤخذ منهم، وتجنيبهم نعمة، و إثقال كاهلهم بما لا يستطيعون تحمله.
  • التواضع والأخلاق الحميدة معهم، والصبر، والنهوض من أخطائهم وزلاتهم، والتفكير فيهم بلطف وإحسان، وعدم زيادة اللوم والعتاب.
  • احرص على جمع الأقارب فيما بينهم، كدعوتهم للمناسبات والمآدب والتواصل معهم عبر الهاتف وزيادة عدد اللقاءات التي تفتح المجال للتعبير عن أنفسهم وآرائهم. 
  • تعريف الأبناء وتربيتهم على ضرورة وأهمية صلة الرحم، لمحاكاته وتطبيقه عندما يكبرون.
  • حل مشاكل الأسرة بالنصيحة والعطف، خاصة فيما يرتبط بقضايا الميراث.

نُرشح لكم: معلومات عن ابن القيم

مظاهر قطيعة الرحم

  إثم قطع الرحم 

قطع الرحم من الأمور التي أكد عليها الإسلام وقام بالتحذير من الوقوع فيها، لما لها من تأثير سلبي على حياة البشر والمجتمع، والتي تعد ذنوب كبيرة يتم محاسبة الجاني عنها في الدنيا قبل الآخرة، لمن له عذاب الدنيا مع ما يخلص له في الآخرة من قطع الرحم، حيث جاء عن أبي بكرة نفيع رضي الله عنه قال  الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: (ما مِن ذنبٍ أحرى أنْ يُعجِّلَ اللهُ لصاحبِه العقوبةَ في الدُّنيا مع ما يدَّخِرُ له في الآخرةِ مِن قطيعةِ الرَّحِمِ والبَغيِ).

وقد حذر الله تعالى ونذر بقطع رحمته في النهي عن دخول الجنة، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا يدخل الجنة قاطعً، قال ابن أبي عمر قال سفيان يعني بقاطع الرحم، فقطع الرحم يعتبر من الكبائر للذنوب، حيث قال من عظم الرحم عن الله سبحانه وتعالى إنها تتعلق وتتماسك بعرش الله سبحانه وتعالى، 

 قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز (الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّـهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّـهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ ۚ أولئك هُمُ الْخَاسِرُونَ)، فمن قطع صلة الرحم بينه وبين أقاربه، قطعه الله تعالى وقد ثبت ذلك عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عن النبي -صلى الله عليه وسلم قال: (الرَّحِمُ مُعَلَّقَةٌ بالعَرْشِ تَقُولُ مَن وصَلَنِي وصَلَهُ اللَّهُ، ومَن قَطَعَنِي قَطَعَهُ اللَّهُ).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى