مضاعفات مرض الصدفية

مضاعفات مرض الصدفية ، مرض الصدفية يعد مرض مناعي ذاتي مزمن، يتم حدوثه بسبب نمو خلايا الجلد بشكل سريع، الدورة الخاصة بحياة الخلايا الجلدية في الوضع الطبيعي تحدث في فترة شهر واحد، ولكن في حالة الإصابة بالصدفية تحدث في  بضعة أيام، مما يعمل على تراكمها على السطح ويتم تقشير الجلد واحمراره والتهابه، والصدفية لها تأثير عادةً على المفاصل مثل المرفقين، إلا أنها قد من الممكن أن تصيب أي مكان آخر في جسم الإنسان مثل الوجه والقدمين واليدين وفروة الرأس، وخلال هذا المقالة في عالم المعرفة نقوم بعرض مضاعفات مرض الصدفية وأعراضه وطرق علاجه.

اقرأ أيضًا: الغدة الدرقية والحمل

ما هي أعراض مرض الصدفية

 أعراض مرض الصدفية الرئيسية تكون بظهور البقع الحمراء المتقشرة، ومن الممكن أن يصاحبها حرقة أو حكة شديدة، واعراض مرض الصدفية تظهر في فترات التوهج، في حين أنها لا تظهر في فترات الانحسار، وبناءا على نوع الصدفية، وتتراوح الأعراض من خفيفة الشديدة وسوف نوضح من خلال مقالة مضاعفات مرض الصدفية وأهم هذه الأعراض الآتية 

  • الصدفية الخفيفة تغطي أقل من ثلاثة بالمائة من جسم الانسان.
    وأما الصدفية المعتدلة نسبتها تصل نحو 3-10٪ من جسم الانسان.
  • أما الصدفية الشديدة تغطي ما يزيد عن 10 ٪ من جسم الانسان. 

ما هي أسباب مرض الصدفية 

يعتقد البعض أن سبب مرض الصدفية هو مناعي ذاتي، حيث تقوم الخلايا التائية التي يقوم بانتاجها الجهاز المناعي لمقاومة المواد الغريبة بالهجوم على خلايا الجلد، ويتسبب نشاط تلك الخلايا الزائد بشكل مفرط بزيادة إنتاج خلايا الجلد الصحيحة.

والتي تتحرك للسطح بسرعة في عدة أيام بدلا من أسابيع، مشكلة بقع متقشرة، وهذه العملية تتوقف عند الحصول على العلاج المناسب، أما سبب قيام الخلايا التائية بهذا فقد يكون نتيجة إلى تأثير كلًا من الوراثة والعوامل البيئية.

مضاعفات مرض الصدفية

ويوجد بعض العوامل التي تحفز بالبدء بحدوث الصدفية أو بزيادة وضعها سوءاً بما في ذلك تناول التدخين ومن هذه الأسباب أيضا الآتي

  • قلة فيتامين د.
  • إصابات الجلد مثل الكشط وحروق الشمس الحادة.
  • التوتر. 
  • الاستهلاك المفرط للكحول. الالتهابات مثل التهاب الحلق.
  • بعض الأدوية مثل أدوية ارتفاع ضغط الدم. 

عوامل خطر الإصابة بمرض الصدفية 

يوجد مجموعة من العوامل التي تزيد من مخاطر إصابة الشخص بمرض الصدفية، ومن أحد هذه العوامل هو تواجد تاريخ عائلي للإصابة بذلك المرض، حيث أن ما يقرب نحو واحد من كل ثلاثة شخص عندهم قريب مصاب بمرض الصدفية سوف يصاب هو كذلك، وإذا كان كلا الأبوين مصابين بمرض الصدفية فستكون فرصة الإصابة للطفل 50%، وتشكل كلا من الإصابة بالأوعية الدموية وأمراض القلب ومتلازمة التمثيل الغذائي بحدوث إصابة بالجلد عوامل خطر كذلك.

والجدير ذكره أن نسبة تفشي مرض الصدفية متساوي بين الرجال والنساء والث، وفي أغلب الأحيان يصيب الأشخاص من عمر 15 وحتي 35 عام، إلا أن نسبة تتراوح من حوالي 10-15% من مرضى الصدفية تتطور عندهم الحالة قبل عمر العاشرة.

ما هو علاج مرض الصدفية 

حتى الوقت الحالي، لا يوجد علاج نهائي لمرض الصدفية، إلا أن يوجد مجموعة من الخيارات العلاجية الهدف منها القيام بإبطاء عملية نمو خلايا الجلد ولتقليل التقشر والالتهاب، ومن هذه الخيارات الآتية

  • العلاجات الموضعية
  • الأدوية الجهازية.
  • العلاج بالضوء.

نُرشح لكم: سرطان الغدة الزعترية

مضاعفات مرض الصدفية

يوجد الكثير من الحالات التي من الممكن أن تصيب الشخص كمضاعفات لمرض الصدفية، ورغم أن العديد يعتبرونها مرض جلدي إلا أنها قد تصيب العظام والعضلات وأنظمة الجسم الأخرى  وتوضح النقاط التالية بعض مضاعفات مرض الصدفية:

  • أمراض المناعة الذاتية الأخرى، ويمكن أن تكون بعض أمراض المناعة الذاتية، مثل مرض كرون والتصلب المتعدد، من مضاعفات  مرض الصدفية.
  • التهاب المفاصل الصدفي: هو التهاب بالمفاصل الذي يصيب مرضى الصدفية وينتج عنه تلفا بهذه المفاصل وفقدان وظائفها.
  • أمراض العيون، من مضاعفات لمرض الصدفية ، فإن بعض الاضطرابات بالعين مثل التهاب القزحية تكون أكثر شيوعًا بين الأشخاص المصابين بها. 
  • السمنة: يعتبر الأفراد الذين يعانون من الصدفية الشديدة بوجه الخصوص هم أكثر عرضة لمرض السمنة، وهذا يوضح أن هؤلاء الأشخاص هم أكثر عرضة لزيادة وزنهم لأنهم أقل نشاطً بسبب الصدفية.
  • ارتفاع ضغط الدم: من المرجح أن يصاب الأشخاص المصابون بالصدفية بارتفاع ضغط الدم أكثر من غيرهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى