مصادر تلوث المياة

مصادر تلوث المياة ، في عالمنا الحالي ومع التكنولوجيا المتطورة والثورة الصناعية الهائلة، أصبحت مصادر تلوث المياة متنوعة ومتعددة، والأسباب التي تؤدي إلى إضافة الشوائب والعيوب على المياه مما يجعلها تشكل خطورة شديدة للغاية على حياة الكائنات الحية كله، ولذلك من المهم أن نتعرف على أهم مصادر تلوث المياة، وكيف تسبب هذه المصادر تدمير المياه، وفي عالم المعرفة سوف نتعرف على هذه المصادر بالتفصيل.

اقرأ أيضًا: مجموعة من الأمراض الناتجة عن تلوث الماء

مصادر تلوث المياة

يعتبر تلوث المياه من أهم المشكلات البيئية التي تهدد وتشكل خطرا كبيرا على كافة المجتمعات في كل الأزمان والمراحل الحياتية فلا مجتمع إلا ويعاني من هذه المشكلة، ولهذا فهي من أخطر المشكلات التي تهدد البشرية كلها وليس شريحة أو فئة معينة فقط، ولهذا فهي تحتاج طوال الوقت إلى التقييم والمراجعة من قبل حكومة الدولة. 

وهذا لأن تفاقهم المشكلة أو زيادة معدلات تلوثات المياه في أي مجتمع يمكنه أن يؤدي إلى مرض سكان هذا المجتمع بل وموت بعضهم في عدد من الأماكن في العالم  ولكن لابد وأن ننوه إلى أن المياه الملوثة لا تقتصر فقط على موت البشر أو إلحاق الضرر بهم فقط ولكن أيضا بكافة الكائنات الحية.

حيث أن تلوث البحار أو المحيطات يهدد حياة المليارات من الكائنات الحية التي تعيش في المياه وحتى الكائنات التي تعيش على اليابسة ولكنها تشرب من هذه المياه الملوثة.

مصادر تلوث المياة

ومن المعروف أن العامل البشري عادةً ما يكون هو السبب الرئيسي من خلال تسرب بعض المكونات الملوثة لإلى المياه، وهناك عدة أنواع من مصادر تلوث المياه. 

أهم مصادر تلوث المياة 

المخلفات الزراعية 

تعتبر المخلفات الزراعية من أهم المصادر التي تؤدي إلى تلوث المياه حيث يتم استهلاك حوالي 70% من إجمالي استهلاك المياه في أغراض الزراعة في كافة أنحاء العالم.

وفي الوقت نفسه تؤدي إلى تلويث كميات هائلة من المياه سنويا وهذا بسبب تأثير الأنشطة الزراعية التي يتم ممارستها على المياه.

ومن أهم هذه العمليات أو الأنشطة عمليات التسميد وتكثيف كميات المحاصيل المزروعة وهذا يمكنه أن يؤدي إلى تآكل التربة ونقل بعض الرواسب إلى المياه المستخدمة في الشرب. 

ويمكن أيضا تتسبب المبيدات الخاصة بمكافحة الآفات التي تستخدم في الزراعة في إحداث التلوث بالمياه الجوفية وكذلك المياه السطحية. 

نُرشح لكم: أضرار تلوث الهواء

المواد المشعة 

وتعتبر المواد من المُشعة أحد أهم مصادر تلوث المياة؛ وتُعرف علميا أيضا بالتلوث الإشعاعي وهي مجموعة من المواد المُشعة التي تصدر في البيئية نتيجة للعمليات الكميائية وتؤدي إلى تلويث البيئة وتسمى علميا “النويدات المشعة”.

وهي الذرات غير المستقرة التي تحتوي على طاقة هائلة وحينما تتحلل تنتج الأشعة المضرة التي تسمى أشعة جاما وهذه الأشعة إذا طالت المياه أو النباتات أو أي من مكونات البيئة يمكنها أن تتسبب في حدوث اضرار كبيرة على الكائنات الحية التي تعيش في هذه البيئة منها البشر والنباتات والحيوانات.

ويمكن أن يحدث ذلك من بسبب انهيار الغواصات النووية أو انفجار أحد المفاعلات النووية كالذي حدث عند انفجار مفاعل تشرنوبل أو اية تسريبات يمكن أن تحدث في المحطات النووية. 

المياه العادمة 

تعرف هذه المياه عادة باسم “مياه الصرف الصحي” ، وتعتبر مياه الصرف الصحي هذه من أكثر مصادر تلوث المياة شيوعا في العالم كله خاصة في دول العالم الثالث، إلى جانب المواد العضوية المتعفنة.

وهذه المواد السامة أو الملوثة تنتقل إلى المياه والسمطحات المائية أو الأنهار والبحيرات من خلال أنابيب الصرف الصحي من المنازل الخاصة بسكان المدينة، وهذه المواد  المتعفنة التي تكون عالقة في هذه المياه تعد التهديد الأكبر للمياه التي تستخدم في الشرب أو ري الأراضي الزراعية.

لأن تلك المواد تتسبب في خفض نسبة مستوى الأكسجين وهذا بالتأكيد يؤثر على الأسماك والكائنات البحرية التي تعيش في المياه. 

المخلفات الصناعية 

العديد من المصانع تقوم بالتخلص من النفايات الخاصة بها أو التي تخرج من التصنيع من خلال إلقائها في مياه الأنهار أو مياه البحار، وهذه النفايات قد تكون حصى متغير الأحجام أو القمامة أو الزيوت أو الوسخ المختلف والمواد الكيماوية والدهانات أو مواد المنظفات.

فضلا عن أن بعض المصانع تلقي مواد البناء مثل الخرسانة أو الخردة في المياه وتلك النفايات قد تكون صلبة أو غازية أو سائلة وتسبب موت الكائنات الحية في البحار وإلحاق الأضرار بالبشر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى