مصادر المياة

مصادر المياة ، تعتبر المياه هي المصدر الأساسي للحياة على سطح الأرض، فلا مخلوق على هذا الكوكب إلا ويعيش معتمدا اعتماد كليا على المياه فبدون المياه لا حياة على الأرض بأي حال من الأحوال، وتتعدد مصادر المياة وتتنوع بين المياه فوق الأرض أو في جوفها، وخلال هذا الموضوع في عالم المعرفة ستتعرف على مصادر المياة المختلفة.

اقرأ أيضًا: نسبة المياه في الكرة الأرضية

مصادر المياة

تحتل المياه مساحة شاسعة من الكرة الأرضية وهو الكوكب الوحيد الذي يصلح للحياة، وتشغل المياه حوالي 71% من مساحة سطح الأرض.

وتتميز المياه بأناها مادة كميائية ولكنها غير عضوية، وليس لها لون أو طعم أو رائحة ولكنها تتواجد في أشكال كميائية ثلاثة وهي الغازية والصلبة والسائلة.

وتعد هي المُكون الأساسي لكافة الكائنات الحية عللى سطح الأرض سواء النبات أو الحيوان أو الإنسان، وتتنوع مصادر المياة، فمنها المياه الجوفية في باطن الأرض أو المياه السطحية التي تتواجد على سطح الأرض.

وتتكون المياه كميائيا بصورة أساسية من ذرتين هيدروجين ومتصلتين بذرة واحدة فقط من الأوكسجين وللأهمية الكبرى التي تحتلها المياه في حياتنا فإن التعرف على مصادر المياه يعتبر أمرًا هامًا.

ويسعى الإنسان طوال المياه وراء البحث عن المياه ومصادرها المتنوعة واستخراجها وتوفيرها لأن عدم وجود المياه في الحياة يهدد بقاء كافة الكائنات الحية على سطح الأرض.

أهم مصادر المياة 

مياه البحيرات والجداول 

يتم تعريف الجداول والبحيرات بأنها الأجسام الصلبة التي تحاط بالياسبة وتحتوي بداخلها على كميات من المياه، قد تكون مياه عذبة أو مالحة.

وقد تكون هذه الجداول أو البحيرات مفتوحة أو تكون مغلقة، وتتواجد بصورة واسعة وكبيرة في العديد من القارات والبلدان وتتراوح الأحجام بين الكبيرة والصغيرة.

والبحيرة الصغيرة التي لا تتجاوز الأمتار القليلة فعادة ما يُطلق عليها “برك” ولكن إذا ازدادت مساحتها فتسمى أحيانا البحر.

أما عن مصدر مياه الجداول والبحيرات فيمكن أن يكون ذوبان الجليد أو مياه السيول والأمطار أو ارتفاع منسوب المياه الجوفية، وتعتبر المياه المفتوحة مياه عذبة وتكون صالحة للاستخدام الإنساني وللشرب.

المياه السطحية 

وهي من أهم مصادر المياة؛ بل هي واحدة من أكبر مصادر المياه في العالم كله، وهي عبارة المياه السطحية شاملة لأي تجمع مائي متواجد على سطح الأرض.

وتكون ظاهرة للجميع وأمام الأعين وهذا لأنها تتواجد بصور متنوعة ومختلفة وهذا لأنها تشكل كما ذكرنا أكثر من 70% ومجموع هذه المياه حوالي 80% من المياه التي يمكنها أن تشتخدم بشريا في صور وأشكال مختلفة. 

نُرشح لكم: أنواع المياه في الطبيعة

مياه القمم الجليدية والأنهار 

تعتبر المياه الجليدية من أهم مصادر المياه العذبة على سطح الأرض وبالرغم من أن المياه العذبة تشكل حوالي 3% فقط من نسبة المياه المتواجدة على سطح الأرض إلا أن أكثر من 70%.

منها تكون محصورة في شكل بحيرات عذبة ناتجة عن انصهار القمم الجليدية وكذلك الأنهار مثل نهر النيل ودجلة والفرات وغيرهم من الأنهار العذبة المنتشرة على سطح الأرض.

أما استخدام القمم الجليدية فهو هائل وواسع ولكنه يحتاج إلى طاقة كبيرة من أجل الاستفادة منه، وعادة ما ترى بعض الدول أن عملية إذابة الجليد قد تكون بغير فائدة على الإطلاق لأنها أيضا تساهم في تحقيق استقرار المناخ في الكرة الأرضية وتحقيق التوزان البيئي والمناخي.

المياه الجوفية 

هذه المياه أيضا أهم مصادر المياة على كوكب الأرض، كما ذكرنا فإن المياه تكون إما على سطح الأرض أو تحت الأرض، والمياه الجوفية هي التي تتواجد في جوف الأرض وتعد هي المصدر الرئيسي للمياه العذبة في الكوكب.

خاصة حينما يتم تسريبها من من الصخور وخروجها إلى سطح الأرض وتقوم هذه المياه الجوفية في بعض الأحيان بري النباتات في الأرض وتغذية المياه السطحية أيضا عبر الينابيع. 

المياه المنصهرة

تعتبر المياه المنصهرة من مصادر المياه الجوفية العذبة، ويتم الحصول على هذه المياه من خلال تدخل المواد المنصهرة الناتجة عن الإنفجارات البركانية إلى الصخور وعقب هذا الإنفجار.

عادة ما تتكاثف أبخرة المياه التي ارتفعت درجة حرارتها بصورة كبيرة وهذه المياه تتحول بعد ذلك إلى مياه عذبة.

وتظهر على سطح الأرض في المناطق التي تنشط بها البراكين وتسمى الآبار أو البحيرات الساخنة والبعض يطلق عليها مياه صخرية لأنها تعود للأرض من خلال الصخور. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى