مخاطر حمض الخليك

مخاطر حمض الخليك كثيرة ومتعددة، حيث يعد حمض الخليك من الأحماض الكربوكسيلية، والتي تعرف أيضا كيميائيا باسم الإيثانويك، وينشأ حمض الخليك نتيجة تخمر الكربوهيدرات الطبيعية والذي ينتج عنه الخل، كما يمكن تحضير هذا الحمض عن طريق أكسدة الهواء الخاص بمركب الأسيتالديهيد، وغيرها من الطرق الأخرى، وخلال السطور القليلة القادمة في عالم المعرفة سوف نتطرق في الحديث عن مخاطر حمض الخليك وفيما يتم استخدامه. 

اقرأ أيضًا: علاجات منزلية مفيدة لحكة فروة الرأس

نبذة عن حمض الخليك

قبل الحديث عن مخاطر حمض الخليك، لابد من التعرف على كيفية تكوين حمض الخليك، وكما ذكرنا في مقدمة المقال بأن حمض الخليك هو الحمض الناتج عن أكسدة الكربوهيدرات الطبيعية أو عن طريق أكسدة الهواء لمركب الأسيتالديهيد، كما يمكن تحضير حمض الخليك من خلال أكسدة حمض الإيثانول.

بالإضافة إلى وجود طريقة أخرى لتحضير حمض الخليك وهو عن طريق أكسدة البوتان والبيوتين، وتعد هذه الطرق هي المستخدمة في المصانع. 

ومع كل هذه الطرق، تمكنت شركة مونسانتو الكيميائية في الستينات من العثور على طريقة جديدة وفعالة لإنتاج حمض الخليك في المصانع، وتتمثل هذه الطريقة في تعزيز  مجموعة الكربونيل في  الكحول الميثيلي عن طريق استخدام مادة اليود أو الروديوم.

مخاطر حمض الخليك

ويتميز حمض الخليك بقدرته الكبيرة والفعالة على الذوبان في الماء، ويعد حمض الخليك من الأحماض الشائعة التي يمكن استخدامها في العديد من المجالات المختلفة. 

مخاطر حمض الخليك

بالرغم من استخدامات حمض الخليك المتعددة، إلا أنه مثله مثل باقي الأحماض، ففي حالته المركزة أو النقية بدون تخفيف يتم استخدامه كمذيب عضوي.

بالإضافة إلى اعتبار حمض الخليك بأنه مادة سريعة الاشتعال، خاصة في حالة تواجده بجوار حمض النتريك، الأمر الذي قد يؤدي إلى حدوث حرائق شديدة. 

ومن الناحية الأخرى يعد حمض الخليك أحد الأحماض الحارقة كيميائيا، لذلك يجب تجنب تعرض البشرة لحمض الخليك بشكل مستمر لأنها قد تؤدي إلى قتل خلايا البشرة تماما.

وبالرغم من عدم ملاحظة هذا الاحتراق في البداية، إلا أن هذا الحمض قادر على اختراق خلايا الجلد بشكل فعال وقتلها في حالة عدم غسل البشرة باستمرار، كما أن التعرض لرائحة حمض الخليك يلحق الضرر بالرئة وكافة الأجهزة التنفسية. 

ومن أهم مخاطر حمض الخليك، أنه في حالة التعرض لحمض الخليك المركز، قد يؤدي الأمر إلى إلحاق الضرر بقرنية العين، الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بفقدان الرؤية تماما في أغلب الحالات، بالإضافة إلى خطورة حمض الخليك الشديدة على النباتات والحيوانات.

لذلك ينصح الكثير من العلماء عدم استخدام حمض الخليك بكثرة، مع التخلص من هذا الحمض بطرق مدروسة تماما، كما يجب على كافة الأشخاص الذين يستخدمون حمض الخليك ارتداء النظارات الواقية وأيضا الملابس الواقية، كما يجب تهوية المكان الخاص بالعمل مع حمض الخليك. 

نُرشح لكم: معلومات عن حمض الهيدروكلوريك

ما هي استخدامات حمض الخليك؟

حمض الخليك من الأحماض الكيميائية التي تتميز بأهميتها الكبيرة في العديد من المجالات المختلفة، حيث تقوم العديد من المصانع لتقليل تركيز حمض الخليك ومزجه مع بعض المواد الكيميائية المختلفة، ثم يتم استخدامه بعد ذلك في العديد من المجالات المختلفة كالآتي:

  • يستخدم في صنع أفلام التصوير الفوتوغرافي. 
  • يستخدم في صناعة الزجاجات الخاصة بالمشروبات الغازية. 
  • يستخدم أيضا في صناعة الأقمشة والألياف الصناعية، بالإضافة إلى صناعة غراء الخشب. 
  • كما يستخدم حمض الخليك في الصناعات الغذائية المختلفة مثل المواد الحافظة المستخدمة في الأطعمة. 
  • يستخدم في تكوين النكهات الخاصة بالأطعمة. 
  • يتميز حمض الخليك بقدرته الفائقة على ضبط حموضة الأطعمة. 
  • كما يعد حمض الخليك له أهمية كبيرة في صناعة المخللات، بفضل احتوائه على خاصية عدم نمو البكتيريا على الطعام. 
  • يستخدم العديد من مصانع المنظفات حمض الخليك من أجل صناعة المنظفات المنزلية، وأيضا أدوات التجميل المتنوعة. 
  • من أهم المواد الفعالة التي يمكن استخدامها في صناعة المبيدات الحشرية، ومبيدات الأعشاب وغيرها. 
  • يستخدم حمض الخليك أيضا في صنع بعض الأدوية الموضعية لعلاج الجروح، وذلك لأن حمض الخليك يتميز بتكلفته المنخفضة. 
  • كان لحمض الخليك أهمية كبيرة قديما، حيث كان يستخدم لمنع انتشار مرض الطاعون. 
  • يستخدم حمض الخليك كعلاج لبعض الأمراض المختلفة مثل علاج الالتهابات. 
  • يساهم بشكل كبير تقليل امتصاص السكر من الدم. 
  • يعمل على تقليل فرصة الإصابة بضغط الدم. 
  • يستخدم بنسبة كبيرة في صناعة المطاط والبلاستيك الذي يمكن استخدامه في العديد من الصناعات المختلفة. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى