مخاطر جفاف الجسم

جفاف الجسم يحدث في حالة فقدان الجسم الكثير من السوائل، وبعدها لا يستطيع الجسم أداء وظائفه بشكل طبيعي، وتبدأ ظهور علامات الجفاف على الشخص وإذا لم يتم معالجة المشكلة تتطور بشكل سريع وقد تؤدي في النهاية إلى الموت، والأطفال والرضع أهم أكثر الفئات العمرية الذين يتعرضون لجفاف الجسم، ويمكن أن يصيب البالغين وخاصة كبار السن أيضًا، لذلك عليك معرفة مخاطر جفاف الجسم لتجنب تلك المشكلة من الأساس.

مؤشرات جفاف الجسم

إن العطش الذي يشعر به الإنسان هو بمثابة إنذار بأن الجسم بحاجة إلى ماء، فلابد عند شعور أي شخص بالعطش شرب الماء بشكل كافي، ومن علامات الجفاف الأخرى والتي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار:

  • قلة التبول.
  • تميز البول باللون الأصفر الداكن.
  • ظهور تجاعيد بالجلد.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • ضعف الجسم بشكل عام.
  • الشعور بالصداع.

هذه بعض المؤشرات التي تدل على تعرضك للجفاف، والعلاج الوحيد عند شعورك بهذه الأعراض هو تناول 2لتر ماء يوميًا أو 8أكواب من الماء، فهذه الكمية من الماء كفيله بتعويض الجسم عن الماء المفقود أثناء التبول أو التعرق أو الطاقة المبذولة في النشاطات المختلفة والشخص الطبيعي الغير مصاب بالجفاف يجب عليه تناول هذه الكمية من الماء بشكل منتظم لتجنب تعرضه للجفاف.

اقرأ أيضًا: أمراض القلب مرتبطة بنقص المغنيسيوم

أسباب جفاف الجسم

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى فقدان الجسم لكثير من السوائل ومن ثم تعرضه للجفاف ومن هذه الأسباب:

مخاطر جفاف الجسم
  • تعرض الشخص لارتفاع في درجات الحرارة.
  • القيء والإسهال المستمرين.
  • زيادة عدد مرات التبول بسبب المرض.
  • عدم تناول السوائل بالقدر الكافي، ويحدث هذا في حالة الأشخاص الذين لديهم إعاقة ولا يستطيعون الوصول للماء، والأطفال الرضع.
  • الذين يتعرضون لغيبوبة لفترات طويلة ولم يتم تعويضهم عن السوائل.
  • في حالة تعرض البعض إلى الحروق أو تقرحات الفم.
  • الأمراض الجلدية الشديدة حيث يتم فقد الماء من خلال الجلد.
  • بعض الحالات المصابة بمرض السكري.

مخاطر جفاف الجسم

يسبب جفاف الجسم انخفاض في حجم الدم وهذا أخطر المضاعفات للجفاف، فجفاف الجسم يؤدي إلى نقص الأكسجين في الجسم ومن ثم انخفاض ضغط الدم، وبعدها يحدث اختلال في أيونات البوتاسيوم والصوديوم، وهما لهما دور في نقل الإشارات الكهربائية بين الخلايا، واختلالها يؤدي إلى انقباضات لا إرادية للعضلات وأحيانًا فقدان الوعي، كما أن الجفاف يؤثر على عمل الكليتين وعلى عملية الإخراج، ويعرض الجفاف الكثير من الأشخاص إلى ضربات الشمس.

كما أن الجفاف خطير جدًا على السيدات الحوامل، فبعض السيدات لا يتناولون الماء بالقدر الكافي أثناء الحمل وهذا عرض من الأعراض التي تحدث للحوامل، ولكنه خطير جدًا فقد يتسبب هذا في جفاف الجسم ومن ثم يؤثر بشكل سلبي على الجنين، وإذا لم يصل للجنين القدر الكافي من السوائل قد يتعرض هو الآخر لمشاكل وربما تؤدي في النهاية لوفاته، لذلك يجب تقديم النصح لكل حامل أن تتناول الماء بقدر كافي جدًا حفاظًا على صحتها وصحة جنينها.

شاهد أيضًا: ما هي عملية الاستقلاب

علاج الجفاف

قد يسبب الجفاف تهديدًا للحياة إذا لم يتم معالجة الأمر بشكل سريع وتعويض الجسم عن السوائل المفقودة، وهناك بعض العلاجات المنزلية التي يمكن القيام بها وهي تناول كميات من الماء وتبريد الجسم وخلع الملابس الزائدة لتقليل حرارة الجسم ومن ثم تقليل فقد السوائل، وفي الحالات الخطيرة لابد من نقل المصاب إلى المستشفى وتعويض الجسم عن السوائل المفقودة بالطرق الطبية لإنقاذ حياة المصاب، وهناك بعض الإجراءات المنزلية التي يجب أن تتخذ لحماية المريض مثل:

  • وضع المريض في غرفة مكيفه.
  • تجنب تعرض المريض للبرودة الشديدة والتي تتسبب في انقباض الأوعية الدموية وعدم فقد الجسم للحرارة.
  • تقديم سوائل كثيرة للمريض لتعويض السوائل المفقودة.
  • عدم بذل أي جهد من قبل المصاب للتقليل من فقد السوائل إلى حين تعويضها وتعافيه تمامًا.

يحدث جفاف الجسم عندما يخسر الشخص كمية كبيرة من الماء أثناء ممارسة الرياضة أو ممارسة نشاط الإنسان بشكل طبيعي ولم يعوض الماء المفقود بشرب السوائل، كما أن الجسم يفقد كمية من الأملاح وقد يؤدي ذلك إلى الموت إذا لم يتم معالجة الأمر سريعًا، النصيحة الأولى والأخيرة هو تناول السوائل وخاصة الماء بشكل كافي كل يوم لتجنب تلك المخاطر.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى