مخاطر الجنس الفموي

مخاطر الجنس الفموي، هناك خلاف كبير حول ممارسة الجنس الفموي فهل هو آمن أم يوجد مخاطر لممارسته؟، بداية يمكن تعريف الجنس الفموي بأنه نشاط جنسي يتم ممارسته بواسطة الفم لمداعبة الأعضاء التناسلية الجنسية سواء للرجل أو للمرأة من أجل التهيئة لحدوث الاتصال الجنسي بين الطرفين وهو طريقة مفضلة للكثير في وقتنا الحالي.

وبما أن هناك الكثير من الأشخاص ممن يفضلون تلك الطريقة فكان يجب أن تتوجه الأبحاث إلى دراسة فوائد وأخطار ممارسة الجنس الفموي على الطرفين، وبالفعل قام العديد من العلماء بالبحث في هذا الموضوع وتوصلوا إلى أن الجنس الفموي كما أنه له العديد من الفوائد فهو خطر جدًا وينصح بعدم القيام به إلا في حالة أخذ الاحتياطات اللازمة لكل من الطرفين.

فوائد الجنس الفموي

توصل أطباء الأمراض التناسلية إلى أن الجنس الفموي له عدة فوائد ألا وهي أن من خلال ممارسة المرأة والرجل للجنس الفموي يصلوا إلى أقصى حد من النشوة الجنسية، وبهذا يشعر كل من الطرفين بالسعادة والمتعة والإثارة بشكل كبير، كما أن ممارسة الجنس الفموي يكسر من حدة الملل والروتين الذي يشعر به الطرفين نتيجة ممارسة الجنس بالشكل التقليدي وهذا يشعرهم بالسعادة والمتعة، كما أن الأبحاث أوضحت أن هذه الطريقة لا تسبب أي ضرر على المرأة في حالة تم قذف السائل المنوي بالفم، فالسائل المنوي ليس به أي مكونات ضارة أو سامة فهو يحتوي على بعض البروتينات والسكريات.

وفي حالة القيام بمقارنة فوائد الجنس الفموي وأضراره فإن فوائده ضئيلة جدًا وأضراره كبيرة لدرجة لا يمكن وصفها، وذلك ينصح الأطباء بمحاولة الامتناع عن ممارسة الجنس الفموي وإلا أخذ الحذر بشكل كبير واتباع النصائح الطبية قبل القيام بذلك.

قد يهمك أيضاً: ما هي فوائد الرقص

مخاطر الجنس الفموي

ما هي مخاطر الجنس الفموي؟

ممارسة الجنس الفموي أمر خطير جدًا ويسبب العديد من الأمراض، ومن هذه الأمراض:

  • فيروس الورم الحليمي البشري

الأبحاث أثبتت أن ممارسة الجنس الفموي يؤدي إلى الإصابة بهذا الفيروس وهو عبارة عن مجموعة من الثاليل الصغيرة والكبيرة التي تنتشر في منطقة المستقيم وعنق الرحم وكيس الخصيتين وفي القضيب، كما أن هذا الفيروس يساهم في الإصابة بسرطان الشرج والقضيب والمهبل والفرج والبلعوم.

  • السيلان

هذه الجرثومة تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي مع المصاب حيث أنها تستقر في مجرى البول أو في المهبل أو في عنق الرحم، وقد يصاب الشخص بهذه الجرثومة عن طريق ملامسة المصاب في المنطقة المصابة أو باستعمال ملابس الغير أو باستخدام كراسي دورات المياه الملوثة، وأعراض هذه الجرثومة الشعور بحرقان في البول ووخز بمجرى البول وصعوبة التبول.

  • التهاب الكبد الفيروسي

فيروس الكبد الوبائي يتواجد في إفرازات الشخص المصاب مثل اللعاب والسائل المنوي والإفرازات المهبلية، ولذلك قد ينتقل هذا الفيروس عن طريق ممارسة الجنس الفموي، وهذا الفيروس هو من أخطر أسباب الإصابة بالتهابات الكبد وفي النهاية قد يؤدي إلى الإصابة بالفشل الكلوي أو سرطان الكبد.

  • فيروس الإيدز

ينتقل هذا الفيروس أيضًا عن طريق الدم والإفرازات وسوائل الجسم وبالتالي قد ينتقل من الشخص المصاب إلى شخص سليم عن طريق ممارسة الجنس الفموي.

وهناك الكثير من الأمراض التي توصل إليها العلماء نتيجة ممارسة الجنس بهذه الطريقة، ولذلك وجب التحذير منها أو أخذ الاحتياطات اللازمة واتباع النصائح التالية لممارسة جنس فموي آمن لكل من الطرفين.

اقرأ أيضًا: استخدام الثوم للجنس

بعض النصائح للممارسة جنس فموي بشكل آمن

  • فرشاة الأسنان: بعد ممارسة الجنس الفموي تجنب استخدام فرشاة الأسنان لأنها قد تتسبب في بعض الجروح ومن ثم يسهل انتقال الفيروسات لداخل الجسم.
  • النظافة الشخصية: من أهم النصائح التي يجب تنفيذها هو العناية بالنظافة الشخصية لكل من الزوجين بشكل دائم وليس فقط قبل ممارسة الجنس، وذلك لضمان عدم الإصابة بأي من الفيروسات وانتقالها للشخص الأخر وخاصة عند ممارسة الجنس الفموي.
  • الواقي الذكري: إذا كنت تفكر بممارسة الجنس الفموي فيمكنك فعل ذلك بعد استخدام الواقي الذكري لتجنب الإصابة بأي من المخاطر المذكورة سابقًا وانتقال العدوي من طرف إلى آخر، وعليك بتبديل الواقي بعد كل مرة تمارس فيها الجنس وخاصة الجنس الفموي.
  • رائحة الفم: في حالة رغبتك في ممارسة الجنس الفموي فلابد من الاهتمام برائحة الفم واستخدام المعطرات المخصصة للفم وذلك لكل من الطرفين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى