متى فرضت الصلاة

متى فرضت الصلاة، بداية يجب تعريف معنى الصلاة ومن ثم سوف يأتي معرفة توقيت فرض الصلاة، اتفق العلماء على تعريف  الصلاة اصطلاحًا على أنها أقوال وأفعال معينة يقوم بها الشخص بترتيب ثابت كما علمنا الرسول ، في البداية تفتتح الصلاة بالتكبير وتنتهي بالتسليم وفيما بينهم بعض الأفعال كالركوع والسجود والقيام والجلوس وقرأت القرآن، هذه الحركات التي تتم في الصلاة ولكن هناك ارتباط وثيق بين الصلاة وقلب الشخص فالصلاة ليس حركات تؤدى فقط، فلابد أثناء الصلاة أن يشعر الشخص بتعظيم الله تعالى والثناء عليه وخشيته ومحبته والتوجه إلى الله بشكل كامل.

متى فرضت الصلاة

يتسأل البعض متى فرضت الصلاة؟ يمكننا القول أن الصلاة فرضت في كل الشرائع السماوية فقال الله تعالى على لسان عيسى «وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت يحيًا»، كما قال الله تعالى عن إسماعيل «وكان يأمر أهله بالصلاة والزكاة وكان عند ربة مرضيًا»، وما يدل على عظمة هذا الفرض أن الله فرضها على رسوله الكريم محمد  في ليلة الإسراء والمعراج في السماء عكس جميع الفروض التي فرضت على المسلمين في الأرض وهي الركن الثاني من أركان الإسلام وهذا يرجع لأهميتها وفضلها على المسلمين.

اقرأ هذا أيضًا: ما هي منظمة الصحة العالمية ؟

حادثة الإسراء والمعراج

وأكد العلماء أن حادثة الإسراء والمعراج حدثت قبل هجرة الرسول r إلى المدينة المنورة بعام ونصف، ففي البداية أسري بالرسول r من البيت الحرام بمكة إلى المسجد الأقصى على دابة البراق، ثم عرج الرسول  إلى السماء الأولى ومعه جبريل ولقى الملائكة ورحبت به ثم لقى آدم u واستمر في الصعود إلى أن وصل الرسول الكريم إلى السماء السابعة ولقى موسى  ثم استمر في الصعود إلى أن وصل إلى سدرة المنتهى وهنا نزل الله تعالى نزولاً يليق بجلاله وأقترب من الرسول الكريم حتى كان قاب قوسين أو أدنى.

وبعدها أوحى الله تعالى إلى رسوله الكريم بفرض خمسين صلاة على المسلمين، وعند عودت الرسول قابل موسى u وكلمه بأن يرجع إلى الله ويطلب منه التخفيف فعاد الرسول إلى الله تعالى وطلب منه التخفيف فخففها إلى عشر صلوات وأثناء نزول الرسول كلمه موسى  أن يطلب التخفيف من الله تعالى فعاد فطلب التخفيف فخففها الله سبحانه إلى خمس صلوات وأثناء هبوطه كلمه موسى بأن يرجع إلى الله ويخفف الصلاة عن أمته فأخبره الرسول أنه يستحي من الله لمراجعته غير مرة، وبذلك فرضت الصلوات الخمس على المسلمين في اليوم والليلة.

متى فرضت الصلاة

فضائل الصلاة

تعد الصلاة من أهم العبادات التي فرضت على المسلمين، وهي أعظم الطاعات التي يتقرب بها العبد من ربه، وهناك الكثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي أمرت بالصلاة على وقتها وذكرت فضائل الصلاة والتي منها:

  • الصلاة هي أفضل الأعمال كما أخبرنا الرسول الكريم عند سؤاله عن أفضل الأعمال.
  • الصلاة نور كما أخبرنا الرسول الكريم.
  • الصلاة تمحي الذنوب والمعاصي.
  • الصلاة حفظ للمسلم في الدنيا.
  • الصلاة عهد من الله تعالى بدخول الجنة.
  • الصلاة هي الأمان من الكفر والشرك وهي الحماية من النار.
  • أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة.
  • الصلاة هي صلة العبد بربه ومناجاته لخالقة.

سنن الصلوات الخمس

من المعروف أن الصلوات الخمس وهما الفجر والظهر والعصر والمغرب والعشاء هما الصلوات المفروضة على المسلمين، وقد شرعت صلاة السنن والمرتبطة بتلك الفروض لجبر ما قد يحدث من تقصير في الصلاة المفروضة، وتنقسم صلاة السنن إلى قسمين:

أولاً: السنن المؤكدة

وهي اثنتا عشرة ركعة مقسمين كالآتي: ركعتان قبل الفجر، وأربع ركعات قبل الظهر وركعتان بعد الظهر، وركعتان بعد المغرب، وركعتان بعد العشاء.

قد يهمك أيضًا: مفهوم علم الاجتماع

ثانيًا: السنن غير المؤكدة

وهي صلاة أربع ركعات قبل العصر، وركعتان قبل المغرب، وركعتان قبل العشاء.

من الله علينا بالإسلام وأمرنا بعبادته وحده لنيل رضاه، وفرض علينا الصلاة لتكفير ذنوبنا والتقرب إليه والوصول إلى أعلى المراتب الإيمانية ودخول الجنة بأمر الله، لذلك على كل مسلم ومسلمة الامتثال لأمر الله وأداء ما عليهم من صلوات، وقد ذكر في الكثير من آيات القرآن الكريم أهمية الصلاة وثوابهم مثل قوله تعالى (قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون)، فهل بعد ذلك نجد مسلم أو مسلمة مقصرًا في الصلاة؟.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى