ما هي كبائر الذنوب

ما هي كبائر الذنوب ، صنفت كبائر الذنوب إلى العديد من الأنواع، حيث عرف العلماء ومنهم ابن العباس أن كبائر الذنوب هي الأعمال التي اختتمها الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز باللعن أو الغضب أو النار وما إلى ذلك، وبعض العلماء يشير إلى هذه الذنوب بأنها الذنوب التي وعد الله فاعليها بدخول النار، وخلال هذه المقالة في عالم المعرفة سوف نتعرف بالتفصيل على ما هي كبائر الذنوب.

اقرأ أيضًا:

ما هي كبائر الذنوب المرتبطة بالقلب؟

مع اختلاف التعريفات الخاصة بكبائر الذنوب والتي تعد متقاربة إلى بعضها البعض، بأنها الأفعال التي نهانا عنها الله سبحانه وتعالى ووعد الله فاعليها بالنار، وسوف نوضح لحضراتكم أهم هذه الكبائر بالتفصيل:

الشرك بالله عز وجل 

قد يكفر الإنسان بالقول أو بالفعل أو بالشك وغيرها، ولكن توجد بعض العوامل التي تؤدي إلى الكفر :

  • يكفر الإنسان في حالة اعتقاده بإمكانية دعاء الأموات أو الحجارة أو الكواكب والاستعانة بها.
  • سب الله عز وجل أو الاستهانة به والاستهانة بأنبياء الله سبحانه وتعالى.
  • الاستهانة وسب الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • الشرك بالملائكة والرسل والكتب.
  • إجازة تكذيب الأنبياء.
  • الشرك باليوم الآخر وعدم التصديق بوجوده.
  • الشرك بالجنة والنار.
  • التصديق بعدم وجوب الصلاة والزكاة وأركان الإسلام الضرورية للدين الإسلامي.

ارتكاب المعاصي بدون الكفر

يوجد العديد من المعاصي التي يقوم بها الإنسان بدون الوصول إلى الكفر، والتي تعتبر من كبائر الذنوب، ومن أهم هذه المعاصي الآتي:

ما هي كبائر الذنوب
  • النفاق.
  • الرياء.
  • السحر والشعوذة.
  • الطيرة.
  • التكبر.

نُرشح لكم:

ما هي كبائر الذنوب المرتبطة بالجوارح؟

يقصد بالذنب المتعلقة بالجوار بأنها الذنوب التي يقوم بها الإنسان مع الإيمان بالله سبحانه وتعالى والرسول صلى الله عليه وسلم، ولكن تؤدي إلى القيام بهذه الذنوب إلى غضب الله سبحانه وتعالى، وفيما يلي أهم هذه الذنوب:

تعلم العلم بهدف تحقيق غايات الدنيا فقط

خلق الله سبحانه وتعالى العلم حتى يتمكن الإنسان من التعلم بهدف إمكانية معرفة الله عز وجل والدين الإسلامي بالشكل الصحيح، وحسن عبادته والتعرف على الطرق التي يتم بها إصلاح الدنيا والآخرة، كما يستطيع الإنسان المتعلم أن ينفع غيره بهذا العلم، وعدم اتخاذ هذا العلم للأمور الدنيوية فقط، حيث يوجد العديد من الأشخاص يتعلمون فقط من أجل اتخاذ مكانة كبيرة والقول أن هذا عالم وما إلى ذلك، ويقول الله عز وجل أن هؤلاء الناس من أول ثلاثة سوف تسعر بهم النار يوم القيامة، حيث يقول النبي صلى الله عليه وسلم في أحد الأحاديث النبوية: “ورجلٌ تعلَّمَ العِلْمَ وعلَّمَهُ، وقَرَأَ القُرآنَ، فأُتِيَ بهِ فعَرَّفَهُ نِعمَهُ، فعَرَفَها، قال فما عمِلْتَ فيها؟ قال: تعلَّمْتُ العِلْمَ وعلَّمْتَهُ، وقَرَأْتُ فِيكَ القُرآنَ، قال: كذبْتَ، ولكنَّكَ تعلَّمْتَ العِلْمَ لِيُقالَ عالِمٌ، وقرأْتَ القُرآنَ لِيُقالَ: هو قارِئٌ فقدْ قِيلَ، ثمَّ أُمِرَ بهِ فسُحِبَ على وجْهِهِ حتى أُلْقِيَ في النارِ”.

الافتراء على الله ورسوله 

يعد الكذب من الأفعال الكبيرة التي حرمها الله سبحانه وتعالى، ولكن تزداد عقوبة هذا الكذب عندما يصل إلى الافتراء على الله عز وجل ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم، فعلى سبيل المثال يمكن نسب بعض الأقوال إلى الله ورسوله ومعرفة أن هذا القول خاطئ، وذلك لقول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: ” وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ” ،وفي أحد الأحاديث النبوية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار”.

  • ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر 

وصانا الله عز وجل بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتعد هذه الأعمال من الأمور التي يقوم بها أنبياء الله، ومع ترك هذه الأعمال يؤدي ذلك إلى الجهل وانتشار الضلال في الدنيا، لذلك يعد هجر هذه الأعمال من الذنوب العظيمة، حيث وضح الله عز وجل أن إيمان الشخص يكتمل بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ويقول الله عز وجل : ” ا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا”.

التخلي عن الجهاد في سبيل الله 

يعد ترك الجهاد في سبيل الله سواء بالنفس أو بالمال أو باللسان إحدى كبائر الذنوب التي تستحق أشد العقوبات من الله عز وجل، حيث يؤدي ذلك إلى عدم نشر الإسلام وبالتالي تصيب المسلمين بالكامل، وقد وضح رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم عن ذلك قائلا : “إذا تبايعتُم بالعِينةِ وأخذتم أذنابَ البقرِ ، ورضيتُم بالزرعِ ، وتركتمُ الجهادَ ، سلَّطَ اللهُ عليكم ذُلًّا لا ينزعُه حتى ترجعوا إلى دِينِكم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى