ما هي عجائب الدنيا السبع

ما هي عجائب الدنيا السبع ، إذا كنت من الأشخاص الذين يبحثون عن إجابة سؤال ما هي عجائب الدنيا السبع، فأليك هذا المقال والذي سنتحدث من خلاله عن عجائب الدنيا السبع بشكل تفصيلي، حيث يرجع السبب وراء عدم بقاء اغلب معالم عجائب الدنيا السبع القديمة موجودة حتى الوقت الحالي بسبب الكثير من الأسباب المتعددة التي مرت عبر التاريخ، سواء التي تكون من فعل البشر مثل الحروب، أو بسبب العوامل الطبيعة مثل الزلازل وعوامل الطقس، وفي عالم المعرفة سوف نتعرف عليها بالتفصيل.

اقرأ أيضًا: معلومات عن سور الصين العظيم

ما هي عجائب الدنيا السبع

أما عن إجابة سؤال ما هي عجائب الدنيا السبع التي لا تزال حاضرة بعقول البشر ومخيّلاتهم حتى عقب مرور فترات طويلة على زوالها، وذلك عن طريق سرد القصص المتعددة عنها وتخيل الهيئة التي كانت هذه المعالم والعجائب عليها فهي كالآتي

هرم خوفو

يعتبر هرم خوفو أو ما يسمي هرم الجيزة والاسم الحديث له هو الهرم الأكبر وهذا الاثر الوحيد الباقي آثاره حتى هذا اليوم فهذا من عجائب الدنيا السبع القديمة، حيث يوجد في القاهرة الجديدة بمصر وتحديدا بمحافظة الجيزة.

تم البدء في بناء هذا الهرم الاكبر في عهد الفرعون خوفو واستمر ببنائه ما يقرب نحو 20 عام لكي يتم الانتهاء منه في سنة 2560 قبل الميلاد، ويأتي الهرم الاكبر في المرتبة الأولى في ترتيب عجائب الدنيا السبع القديمة، فيما اختلفت آراء الباحثون عن طريقة بناء هذا الصرح العظيم.

حدائق بابل المعلقة

وأما عن حدائق بابل المعلقة فهي إجابة على سؤال ما هي عجائب الدنيا السبع، فالحدائق الملكية للملك نبوخذ نصر الثاني، هي من أحد من عجائب الدنيا السبع القديمة، وقد شيدت بمدينة بابل العراقية، واشارت بعض الروايات الأخرى إلى أن هذه الحدائق كانت تقع بمحافظة نينوى، وهناك العديد من الروايات والقصص التي وصفت عظمة وروعة البناء في هذه الحدائق.

وبحسب إحدى الروايات المنسوبة للمؤرخ اليوناني هيرودوت، فإن حدائق بابل كانت تحاط بأسوار خارجية يصل طولها إلى 90 كم، وسماكة حوالي 24 م وارتفاع 97.5 م، بالإضافة إلى جدرانها الداخلية المزدوجة.

التي احتوت على الكثير من أماكن القلاع والعبادة والتماثيل التي تم صنعها من الذهب الخالص، وهذا يشير بشكل لعظمة المبنى وروعة البناء التي شعر بها زائرها، وأصبحت هذه الحدائق ذكرى تاريخية، وهذا بسبب الزلزال الذي ضربها في القرن الثاني قبل الميلاد.

نُرشح لكم:

تمثال زيوس

يعد تمثال زيوس إجابة أيضا على سؤال ما هي عجائب الدنيا السبع، فهو من عجائب الدنيا السبع في العالم القديم، وقد بني تكريما للإله زيوس على أيدي النحات اليوناني فيدياس وفريق من مساعديه، في عام 432 قبل الميلاد بمدينة أوليمبيا اليونانية، كما تم نحتها في أحد المعابد اليونانية لتصل إلى ارتفاعها حوالي 12 ميلاديًا على قاعدة من الخشب كبري، شكلت المصنوعات الذهبية والعاج جسم التمثال الذي حمل بيده اليسرى صولجانًا مرصعًا بكل أشكال المعدن.

وفي يده اليمنى تمثال صغير لإلهة النصر اليونانية يحمل اسم نايك (بالإنجليزية: Nike)، والعرش الذي يجلس عليه مصنوعا من خليطا من الأحجار الكريمة وخشب الأبنوس والذهب.

معبد آرتميس

أما عن تاريخ بناء معبد أرتميس، والذي يعد أحد عجائب الدنيا السبع في العالم القديم، إلى القرن السادس قبل الميلاد، وبالتحديد في العصر الهلنستي، وبالرغم من أن بقاياه الآن مجرد بقايا الأساس الذي بني عليه المعبد بمدينة أفسس أو أفسوس، التي توجد في تركيا اليوم، لكن متحف لندن البريطاني يحوي بصالاته على بعض البقايا من هذا الصرح العظيم، وقد تم بناء معبد أرتميس بالكامل من الرخام ويحتوي على الكثير من الأعمدة العظيمة، بالإضافة إلى المحيطين به، وعددهم 36 عمودًا، وأعيد بناؤه عدة مرات، أولها كان في القرن الثاني قبل الميلاد.

ضريح موسولوس

ضريح موسولوس هو أيضا إجابة على سؤال ما هي عجائب الدنيا السبع فهو من أحد عجائب الدنيا السبع في العالم القديم، وقد تم بناؤه بعد عام 367 م بقليل، وتحتوي المدينة وضريح Mausolus على ثلاث مكونات رئيسية تتكون منها، وهي القاعة الضخمة التي تحوي غرفة المقبرة، ومجموعة من 36 عمودًا ذات طراز أيوني، والهرم الذي يشمل 24 درجة، والارتفاع الكلي لهذا الضريح يبلغ نحو 43 مترًا، وزيين بالكثير من النقوش المختلفة التي تحمل العديد من المعاني الرمزية في الصيد والمعارك والتضحيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى