ما هي الحرب الباردة

ما هي الحرب الباردة ، تعد الحرب الباردة من أهم المواجهات السياسية والعسكرية التي حدثت في جميع أنحاء العالم، ويطلق على الحرب بأنها باردة بسبب قيام الحرب بين مجموعة من الأطراف باستخدام قوى غير عسكرية وبدون إعلان أي من الطرفين الحرب على الآخر، وتمت بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي، وخلال موضوعنا اليوم في عالم المعرفة ما هي الحرب الباردة سوف نتعرف بالتفصيل على كل ما يخص الحرب الباردة.

اقرأ أيضًا: ما هي اتفاقية سان ريمو 

ما هي الحرب الباردة

بدأت الحرب الباردة بعد الانتهاء من الحرب العالمية الثانية في الفترة من 1947 وحتى 1991م، وكانت هذه الحرب بين أكبر قوتين في جميع أنحاء العالم وهما الشيوعيين بقيادة الاتحاد السوفيتي والليبراليين بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، ويشار إلى أن السبب الوحيد وراء هذه الحرب الباردة كان الخلافات التي نشبت بين القوتين حول الطرق التي يتم بها إعادة هيكلة العالم من جديد، لذلك بدأت كل قوة تحاول فرض سيرتها على الآخر من خلال هذه الحرب، وبدأت الحرب باستخدام وسائل الإعلام والفن، بالإضافة إلى استخدام بعض الوسائل السرية مثل تعيين عملاء سريين وجواسيس من أجل نقل أخبار أحد هذين القوتين للآخر.

ما أسباب الحرب الباردة ؟

كانت العلاقة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية متوترة إلى حد، وذلك بسبب خوف الولايات المتحدة الأمريكية من انتشار الشيوعية في البلاد، لذلك بدأت بعض المناوشات مع ظهور العديد من العوامل الرئيسية التي أدت إلى قيام هذه الحرب بين القوتين، ومن أهم هذه العوامل والأشكال التي قامت بها الحرب الباردة الآتي :

سباق التسلح

بدأت كل قوة تشعر بالاستقلالية من حيث امتلاك الأسلحة، حيث أصبحت كل قوى على حدى تسعى جاهدة من أجل امتلاك عدد كبير من الأسلحة مقارنة بالآخر، الأمر الذي أدى إلى حصول كلا من القوتين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي على مجموعة كبيرة جدا من الأسلحة النووية القوية جدا التي لها القدرة على تدمير العالم بضربة واحدة.

التنافس التكنولوجي بين القوتين

بدأت كل قوى إثبات قدرتها وقوتها في التطور التكنولوجي الحادث، حيث تسارعوا في السباق على الاختراعات والتطورات التقنية، خاصة التطور في المجال العسكري، بالإضافة إلى التنافس الشديد الذي شهدته هذه الحرب في غزة الفضاء، فأصبحت كل قوى سواء الولايات المتحدة الأمريكية أو الاتحاد السوفيتي قادرة على إرسال رواد الفضاء والأقمار الصناعية الخاصة بها إلى الفضاء الخارجي، كما أدى هذا التنافس القوي إلى مشاهدة الهبوط على سطح القمر لأول مرة في تاريخ غزو الفضاء من قبل كلا القوتين.

التنافس الاقتصادي بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية 

يعد التنافس الاقتصادي بين القوتين لا يقل أهمية عن التنافس العسكري بينهم لأنها من أهم الأسباب التي تجذب المواليين من الدول النظامية بسهولة جدا، بالإضافة إلى أهمية القوة الاقتصادية في تحسين العملية الشرائية للمواد الأولية المتواجدة في العديد من الصناعات المختلفة.

نُرشح لكم: ما هي أنواع الصخور 

التنافس في إيجاد الحلفاء

حيث أرادت كل قوة من القوتين الحصول على عدد أكبر من الحلفاء، وبدأ هذا التنافس بين القوتين عن طريق تدخل الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي في شئون العديد من الدول من أجل جذب ها إليها، ويتم ذلك من خلال هذه الدول بتقديم لهم الدعم الاقتصادي والعسكري، لذلك انتشرت بعض الأزمات العسكرية الغير مباشرة، و تعددت هذه الأزمات على مر السنين ومن أشهر هذه الأزمات كانت أزمة الصواريخ الكوبية التي حدثت عام 1962 ، و الأزمة الكورية التي حدثت في عام 1961م ، وحرب فيتنام التي كانت في الفترة من 1955 وحتى 1975م.

نهاية الحرب الباردة 

كانت النهاية العظيمة لهذه الحرب الباردة عندما غورباتشوف منصبه في عام 1985 م، وكان هذا الرئيس هو آخر رئيس للاتحاد السوفيتي قبل انهياره تماما، ولكن نجح هذا الرئيس في تحسين العلاقات الروسية وبناء علاقات جديدة مع العديد من الدول الأخرى، وكان يعتمد على سياستين وهما الانفتاح السياسي والإصلاح الاقتصادي، ولكن مع بداية عام 1989 م بدأ الاتحاد السوفيتي يتراجع في أوروبا الشرقية بالكامل الأمر الذي أدى إلى رغبة الدول الشيوعية إلى تغيير الحكومات الخاصة بها إلى دول غير شيوعية، ويعد الحدث الأكبر والأهم الذي حدث في هذه الحرب الباردة هو تدمير جدار برلين، حيث بدأت بعدها الحرب الباردة في الانتهاء بحلول عام 1991 م.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى