ما هي الحبسة الكلامية

ما هي الحبسة الكلامية ، تعرف الحبسة الكلامية بأنها حالة مرضية يتم فيها فقد القدرة على الكلام، الأمر الذي يؤدي إلى احتمالية الإصابة بعدم القدرة على الكتابة والتحدث، وبالتالي يصبح الأمر أكثر صعوبة أثناء التواصل مع الآخرين، وتوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة بالحبسة الكلامية والتي سوف نعرضها خلال موضوعنا اليوم في عالم المعرفة عن ما هي الحبسة الكلامية بالإضافة إلى  الأعراض الناتجة عنها.

اقرأ أيضًا: تمارين لتقوية الأعصاب

ما هي أسباب الحبسة الكلامية 

يعد الدماغ هو المسؤول الأول عن كافة الحركات والأشياء التي نقوم بها، وأثناء حدوث خلل في المناطق المتحكمة في اللغة، في هذه الحالة يفقد الإنسان القدرة على الكلام، لأن هذا الخلل قد يؤدي إلى منع مرور الدم إلى المناطق الخاصة باللغة، الأمر الذي يؤدي إلى ضعف الأكسجين والمواد الغذائية التي يجب وصولها إلى هذه المناطق، وبالتالي تموت الخلايا المتحكمة في الكلام من الدماغ، ومن أهم أسباب الحبسة الكلامية الآتي :

  • السكتة الدماغية التي تعد من أهم أسباب الحبسة الكلامية الشائعة، حيث أثبتت الدراسات أن ما يقارب 25 – 40 ٪ من المصابين بالسكتة الدماغية أصيبوا بالحبسة الكلامية بعدها.
  • الإصابة بنمو أورام الدماغ.
  • الإصابة بإنتان الجهاز العصبي.
  • المرور ببعض الأمراض المزمنة تؤدي العصبية أو الخرف.
  • رضوض الرأس.
  • الإصابة بأمراض الدماغ التنكسية المختلفة.

ما هي أعراض الحبسة الكلامية 

أثناء حديثنا اليوم عن ما هي الحبسة الكلامية، لابد من التطرق في الحديث عن الأعراض التي يشعر بها المريض والناتجة عن الحبسة الكلامية، ومن أهم هذه الأعراض الآتي:

  • عدم القدرة على التحدث بشكل طبيعي، فقد تلاحظ التحدث في جمل قصيرة جدا وغير مكتملة.
  • اتخاذ جمل لا معنى لها أثناء التحدث.
  • استخدام كلمات بديلة للكلمات الأساسية أو استخدام أصوات أخرى ومخالفة.
  • استخدام كلمات لا يمكن فهمها أو معرفة معانيها.
  • عدم القدرة على التواصل مع الآخرين وفهمهم بشكل طبيعي.
  • تؤثر الحبسة الكلامية على الكتابة، فقد تجد نفسك تقوم بكتابة جمل لا معنى لها.

نُرشح لكم: علاج اورام الجهاز العصبي

ما أنواع الحبسة الكلامية؟ 

يوجد العديد من أنواع الحبسة الكلامية والتي تختلف من شخص لآخر، كما تختلف أعراض كل نوع من أعراض خفيفة إلى شديدة والتي تختلف باختلاف شدة الإصابة بالحبسة الكلامية، ومن أهم هذه الأنواع الآتي :

الحبسة التعبيرية أو غير الطليقة

ويعرف هذا النوع من الحبسة على أنه عدم قدرة الشخص المصاب على التعبير عن الكلام، أي أنه يواجه صعوبة في توصيل الكلام الذي يريده إلى الآخرين.

الحبسة الاستقبالية أو الطليقة

يؤدي هذا النوع إلى عدم قدرة الشخص المصاب على الكلام نهائيا، كما أنه يتمكن من سماع الصوت وأيضا قراءة الأشياء الكتابية ولكنه لا يستطيع فهم الرسالة والجمل.

حبسة التسمية

حيث يجد الشخص المصاب بهذا النوع صعوبة شديدة جدا في الحصول على الكلمات المناسبة التي يعبر بها عن ما يريد سواء أثناء التحدث أو الكتابة، ويطلق على هذا النوع اسم فقر التسمية.

الحبسة الشاملة

يعد هذا النوع من أشد أنواع الحبسة الكلامية خطورة، وغالبا يكون هذا النوع هو الشائع الذي يصيب الإنسان بعد الإصابة بالسكتة الدماغية مباشرة، فقد يواجه الشخص المصاب بالحبسة الشاملة عدم القدرة على الكلام نهائيا، كما أنه يجد صعوبة شديدة في القراءة والكتابة، الأمر الذي يؤدي إلى عدم القدرة على التواصل مع الآخرين بشكل نهائي.

الحبسة التقدمية الأولية

يعد هذا النوع من الأنواع نادرة الحدوث، فهو عبارة عن بعض الاضطرابات التي تصيب الإنسان وتفقده القدرة على الكتابة والقراءة والتحدث بشكل بطئ جدا، بالإضافة إلى عدم قدرتهم على فهم الكلام الذي يسمعونه في المحادثة على سبيل المثال.

كيف يتم علاج الحبسة الكلامية؟ 

يوجد العديد من الطرق التي يمكن اتباعها لعلاج حالات الحبسة الكلامية، ولكن يجب العلم أنه كانت إصابة الدماغ بسيطة، فإن الشخص المصاب قد يستعيد قدرته العقلية بدون علاج، وفيما يلي أهم طرق علاج الحالات الشديدة :

  • إعادة تأهيل التخاطب واللغة، حيث يفضل البدء في هذه الطريقة في وقت مبكر من إصابة الدماغ حتى يتمكن الشخص المصاب من استعادة مهاراته اللغوية بشكل سريع.
  • استخدام الأدوية التي تساعد على تحسين تدفق الدم إلى الدماغ، وتوجد العديد من الأدوية التي أثبتت فاعليتها الأكيدة مثل ميمانتين (ناميندا) وبيراسيتام، ولكن يجب عدم تناول أي دواء إلا بعد استشارة الطبيب المختص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى