ما هي الأوردة العنكبوتية

ما هي الأوردة العنكبوتية ؟ سؤال نجيبكم عنه بالتفصيل فيما يلي. الأوردة العنكبوتية مصطلح يطلق على حالة مرضية تنتشر الإصابة بها بين الكثير من الأشخاص، فتظهر على هيئة خطوط حمراء اللون يمكن ملاحظتها بسهولة على سطح الجلد.

ما هي الأوردة العنكبوتية

الأوردية العنكبوتية عبارة عن أوعية دموية صغيرة الحجم، تظهر على هيئة خطوط رفيعة أو شبكات عنكبوتية على سطح الجلد، ويكون لونها في العادة أحمر أو أرجواني أو أزرق، وتظهر عادةً كل من الوجه والساقين.

ومن الجدير بالذكر أن الأوردة العنكبوتية تشبه لحد كبير الدوالي لكن الفارق أنها أصغر من حيث الحجم،  وهناك العديد من العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بالأوردة العنكبوتية ومنها:

  • عوامل وراثية تتعلق بوجود تاريخ مرضي للإصابة بالأوردة العنكبوتية في العائلة.
  • زيادة الوزن عن المعدل الطبيعية، فالوزن الزائد يتسبب بوضع مزيد من الضغط على الأوردة.
  • الجلوس أو الوقوف لفترة طويلة، مما يمنع الدم من التدفق في الجسم شكل جيد.
  • التأثيرات الهرمونية لدى النساء المتعلقة بفترات الحمل والبلوغ، بالإضافة لانقطاع الطمث.
  • تظهر لدى النساء كذلك في بعض الأحيان نتيجة لاستخدامهم حبوب منع الحمل.
  • خلال فترة الحمل  يزيد حجم الدم في الجسم متسبب في زيادة فرص ظهور الأوردة العنكبوتية.
  • وجود تاريخ مرضي لدى المصاب بالتعرض لجلطات الدم.
  • زيادة الضغط في منطقة البطن نتيجة للإصابة المتكررة بالإمساك أو الأورام، أو ارتداء بعض قطع الملابس الضيقة مثل المشدات.
  • المرحلة العمرية فالتقدم في السن يؤدي لتعرض الصمامات في الأوردة للاهتراء والتمزق.
  • الجنس، فالسيدات أكثر عرضة للإصابة بالأوردة العنكبوتية من الرجال، فالهرمونات الأنثوية تزيد من ارتخاء جدران الأوردة.
  • التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية كذلك من الأسباب التي تزيد من فرص الإصابة بها.
  • الخضوع لجراحة في الوريد.

أعراض الأوردة العنكبوتية

بعد التعرف على الإجابة عن سؤال ما هي الأوردة العنكبوتية والعوامل التي تزيد من طر الإصابة بها، نتناول فيما يلي الأعراض التي تصاحبها وهي:

  • الشعور بألم أو تقلصات في الساقين.
  • الإصابة بخفقان أو حرقان أو تشنج في العضلات.
  • تورم أسفل الساقين.
  • زيادة الشعور بالألم بعد الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة.
  • الرغبة في الحكة.
  • تغير لون الجلد.

ومن الأعراض الأقل شيوعاً بين مصابي الأوردة العنكبوتية:

ما هي الأوردة العنكبوتية
  • قد تتعرض الأوردة الدموية التي تقع بالقرب من سطح الجلد للانفجار مما يسبب حدوث نزيف يكون عادةً بسيط، ومع ذلك عليكم الحصول على رعاية طبية في حال حدوثه.
  • قد تتسبب كذلك بالإصابة بالقرح التي تظهر على الجلد وتسبب آلام شديدة، والتي تظهر عادةً في منطقة الكاحلين، وفي الغالب تظهر بقع على سطح الجلد بلون مختلف قبل أن تتكون القرحة في حال ملاحظتها عليكم التوجه للطبيب على الفور خاصةً عند الاشتباه بكونها قرحة.

ومن الجدير بالذكر أن الأعراض قد تزيد سوءاً لدى النساء خلال بعض الفترات مثل :”فترة الحمل، فترة الطمث”.

علاج الأوردة العنكبوتية

هناك العديد من الخيارات التي يمكن اتباعها لمعالجة الأوردة العنكبوتية، ومنها:

  • العلاج بالليزر، وتعتمد هذه الطريقة على استئصال الأوردة الدموية عن طريق الليزر دون إحداث أية شقوق في الجلد أو استخدام الإبر.
  • العلاج بالتصليب، تعتمد هذه الطريقة على حقن محلول داخل الأوردة لمصابة وإغلاقها ويساعد هذا الأمر على توجيه الدم لأوردة حالتها أفضل، وخلال بضعة أسابيع تختفي الأوردة العنكبوتية.

ومن الجدير بالذكر هنا أن اتباع بعض الأنماط اليومية المختلفة قد تساعدكم على تخفيف آلام الأوردة العنكبوتية وتحد من تطورها وازديادها سوءاً، مثل:

  • ارتداء الجوارب الطبية المخصصة لمثل هذه الحالات المعروفة باسم الجوارب الضاغطة والتي يمكنكم العثور عليها في المتاجر المتخصصة في بيع الأدوات الطبية أو في بعض الصيدليات، وتعد هذه الطريقة من أكثر طرق العلاج بساطة، وتتوفر الجوارب بأكثر من شكل فيوجد منها الطويل وما يصل للركبة وغيرها.
  • تغيير نمط الحياة المعتاد من خلال تبديل العادات السيئة بعادات صحية أكثر، مثل :”فقدان الوزن الزائد، أخذ استراحة خلال فترات الوقوف الطويلة التي ربما تفرضها عليكم بعض المهن مثل التمريض، رفع الساقين، ممارسة بعض التمارين الرياضية”.

لكن في حال كان مظهر الأوردة العنكبوتية يسبب لكم الإزعاج أو القلق ولم تساعدكم الطرق الفائتة على تحسين حالتكم الحية ومنع تدهورها، عليكم التوجه للطبيب لوصف العلاج الملائم لكم قبل أن تزداد حالتكم سوءاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى