ما هي أنواع الطلاق

ما هي أنواع الطلاق هذا هو محور حديثا اليوم، ولكن قبل شرح هذه الأنواع بالتفصيل الجدير بالذكر أن «أبغض الحلال عند الله الطلاق» والإسلام شرع قبل الطّلاق أحكامًا شرعيّةً، تساعد على استمرار الحياة الزوجيّة وتحافظ عليها، إلّا أنّ هذه الأحكام قد يتم تجاوزها من قبل الزّوجان، أو أحدهما فيقصّر في أدائها ومراعاتها للآخر.

تعريف الطلاق

تعريف الطلاق اللغوي هو حل وثاق الشيء وبناءً على ذلك فهو يعني شرعًا حل عقد الزواج، ويعتبر الطلاق المفر الشرعي من علاقة غير ناجحة وغير مجدي الاستمرار فيه.

شاهد أيضًا: ما هو الزواج

ما هي أنواع الطلاق

أسباب الطلاق

ما هي أنواع الطلاق
ما هي أنواع الطلاق
  • مرض أحد الزوجَين، أو عجزه عن تأدية المهام الزوجية.
  • تغيُّر القلب وتقلُّبه.
  • التقصير من أحد الزوجَين، أو عدم قدرته النفسية على المواكبة في هذه الزيجة.

ما هي أنواع الطلاق

الطلاق السنّي

حكم الطلاق السني مباح شرعًا لكن يجب أن تتوفر فيه بعض الشروط وهي:

  • طلاق المرأة في غير وقت الحيض الشهري الخاص به، وإذا وقع الطلاق على خلاف هذا الشرط فيكون الزوج قد أثم ووجب عليه التوبة.
  • أن يكون الطلاق في طهر لم يجامع الرجل المرأة فيه، بمعنى أنه لكي يكون الطلاق صحيح يجب على الزوج انتظار حيض المرأة وطهارتها بدون جماع ومن ثم يحدث الطلاق، وإذا حدث خلاف ذلك يكون الزوج آثم ويجب عليه الاستغفار والتوبة.
  • إذا حدث الطلاق والمرأة حامل فهو طلاق سني صحيح.
  • يحدث الطلاق بلفظ كلمة “أنت طالق” أو “طلقتك”.

الطلاق البدعيّ

في بداية الأمر يجب أن نقول أن الطلاق البدعي معاكس لما جاء في الشرع، وهو ينقسم إلى نوعين:

  • طلاق بدعي من ناحية التوقيت

أي في وقت خطأ بمعنى أنّ الوقت الذي وقع فيه الطلّاق كان في وقت حيض، أو النفاس، أو في وقت طُهرٍ جامع الرجل المرأة فيه أو في وقت لم يتبيّن الحمل فيه.

حكم هذا النوع من الطلاق أنه وقع إلّا أنّ من فعله يأثم، ونعرف ذلك من قول -صلّى الله عليه وسلّم- لعمر بن الخطاب -رضي الله عنه- عندما سأله عن ابنه الذي طلّق زوجته وهي حائض: (مُرْهُ فَلْيُرَاجِعْهَا، ثُمَّ لِيَتْرُكْهَا حتَّى تَطْهُرَ، ثُمَّ تَحِيضَ، ثُمَّ تَطْهُرَ، ثُمَّ إنْ شَاءَ أَمْسَكَ بَعْدُ، وإنْ شَاءَ طَلَّقَ قَبْلَ أَنْ يَمَسَّ).

  • طلاق بدعيّ من ناحية العدد

أي أن عدد الطلقات التي وقع الطلاق بها لا تصحّ؛ مثل قول: “أنتِ طالق بالثلاثة”، أو يقول لها: “أنتِ طالق ثلاث مرات” في نفس الوقت، حكم هذا النوع من الطلاق أنه وقع أيضًا لكن مع إثم فاعله.

  • في حالة إذا كانت الزوجة لم يتم الدخول بها، أو كانت صغيرة لدرجة انه لم تَحِض بعد، أو كبيرة لدرجة انقطاع الحيض، في هذا الحالة يمكن وقوع الطلاق في أي وقت، ولا يوجد بدعة في الطلاق.

حكم الطلاق

يختلف حكم الطلاق، و أنواع الطلاق باختلاف حالات حدوثه حسب ما يلي:

  • الطلاق المُحرَّم

هو الطلاق الذي يحدث أثناء حيض المرأة أو النفاس، أو في حال طهرٍ جامعها فيه.

  • الطلاق الواجب

وجوب الطلاق في الحالات التالية:

  • عدم القدرة على الإنفاق على الزوجة إلا من مال حرام. 
  • الامتناع عن جماع الزوجة نتيجة حلف الزوج بذلك ولكن هذا بعد مرور مهلة 4 أشهر وعدم الرجوع عن ذلك اليمين.
  • ●      في حالة التحكيم القضائي بين الزوجين في النزاعات.
  • الطلاق المُستحَبّ يكون في حالة صعوبة العشرة بين الزوجين، كالطلاق بعد حالات النزاعات والخلافات المستمرة.
  • الطلاق المباح هو طلاق مباحًا عند الحاجة إليه بسبب خلافات شخصية مثل سوء أخلاق الزوجة.

شاهد أيضًا: ما هو الحب

أنواع الطلاق على حسب الصيغة

ما هي أنواع الطلاق
ما هي أنواع الطلاق
  • طلاق صريح

طلاق الزوج زوجته باستخدام لفظ المقصود به الطلاق، مثل: “أنتِ طالق”، أو “طلّقتكِ” ويقع الطلاق بمُجرَّد لفُّظ أحد الألفاظ السابقة، ولا يحتاج هذا الطلاق إلى نيّة، ولا يُشفع قول الزوج أنّه لم يكن يعني طلاق بالفعل أو كانت لحظة غضب.

  • الطلاق الكنائي

هو طلّاق الزوج زوجته باستخدام لفظ يمكن أن يلمح إلى الطلاق ولكن ليس مؤكد مثال على ذلك قول الزوج لزوجته: “اذهبي بيت أهلك”، أو “اخرجي خارج البيت” وغيرها من الألفاظ التي لم تُؤكد للطلاق، وفى هذه الحالة نرجع إلى حكم الفقهاء.

بعد معرفة ما هي أنواع الطلاق نأتي إلى رأي الأئمة فيه، حيث يرى الحنفيّة والحنابلة أنّ الطلاق واجب الحدوث إذا كان مع نية مسبقة قبل التلفظ بلفظ كنايات الطلاق مع وجود خلافات سابقة بين الزوجين، أما رأي المالكية والشافعية أنّ الطلاق لا يقع بكلمات التلميح إلّا بوجود النيّة، ولا يصح أخذ بدلالة وجود خلافات المسبقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى