ما هي أنواع الثقافة

ما هي أنواع الثقافة، الثقافة هي عبارة عن مصطلح عربي يعبر عن مجموعة من المعتقدات والمعارف والأعراف والسلوكيات الاجتماعية الموجودة لدى أفراد المجتمع، وتعتبر الثقافة هي عملية تراكمية تزداد عند الأفراد مع تقدم الأعوام وأيضاً مع الاختلاف في المواقف الاجتماعية والتصورات والخلفيات الثقافية تجاه كافة الأمور الخاصة بحياة الإنسان وأولوياته وأهدافه، وخلال هذه المقالة في عالم المعرفة سنوضح لكم أكثر ما هي أنواع الثقافة.

ما هي أنواع الثقافة ؟

يمكن الإجابة عن سؤال “ما هي أنواع الثقافة؟” من خلال التقسمية الآتية :

الثقافة المادية Material Culture 

تعبر الثقافة المادية عن كل ما هو محسوس ويعبر عن الجانب الثقافي للمجتمع، حيث تشتهر العديد من دول العالم باحتوائها على صناعات معينة تمكنت من تشكيل جانب هام ومميز من موروثها الاجتماعي والثقافي ولا سيما بعض الدول الصناعية التي قد تمكنت من الدخول إلى قلب الشعوب الأخرى وذلك من خلال الصناعات التي قد انخرطت بشكل تدريجي في حياة المواطنين، حيث أصبحت العديد من الممارسات اليومية تتم عن طريق هذه الصناعات العبقرية، وتعد صناعة السيارات واحدة من أبرز هذه الصناعات بالإضافة إلى الماركات التجارية العالمية المرتبطة بها والتي دائماً ما تعكس العصرية والفخامة للمجتمع.

الثقافة الغير مادية Non material Culture 

تعبر الثقافة الغير مادية عن كل ما هو غير محسوس ويعبر عن الجانب الثقافي، حيث يضم ذلك العديد من المعتقدات والمعارف والأعراف والسلوكيات الاجتماعية والعادات والتقاليد، وتتميز الثقافة الغير مادية بأنها تساهم في تشكيل الحالة الثقافية لشعوب العالم الإنساني، كما أنها توفر بعض الخصوصية للمواطنين وفقاً لما يناسبها من أدوار اجتماعية وطرق من أجل التواصل بين الشعب وأفراد المجتمع الواحد.

ما هي مصادر اكتساب الثقافة ؟ 

يمكن للفرد توسيع مداركه حتى يكون أكثر قدرة على فهم الواقع والتعامل معه من خلال التزويد الدائم بالمصادر الثقافية المختلفة، حيث تتمثل أبرز مصادر اكتساب الثقافة في الآتي :

القراءة 

تعتبر القراءة واحدة من أهم وأفضل مصادر اكتساب الثقافة والتي من خلالها يمكن للقارئ الاطلاع على جانب كبير جداً من المعرفة الإنسانية، حيث أن الكتب وموضوعاتها تساهم في تشكيل معرفة الفرد وثقافته، لذلك فإن القارئ ينبغي عليه مراعاة قراءة محتوى الكتب التي يجدها مفيدة له. 

التعبير عن الذات 

يتميز التعبير عن الذات بأنه يساهم في تشكيل الوعي الإبداعي والثقافي للفرد وذلك من خلال استحضار المشاعر والأفكار والمخزون الفكري الموجود بداخل الفرد من أجل تحويلها إلى أعمال مكتوبة يستطيع الأفراد الآخرين الاستفادة منها، كما يتميز التعبير عن الذات أيضًا بأنه يساهم في زيادة التواصل مع الفئة المثقفة من الأفراد في المجتمع الواحد مما يؤدي ذلك إلى زيادة الوعي والمخزون الفكري والثقافي للأفراد. 

مشاهدة الأفلام 

مع استمرار التطور التكنولوجي والاجتماعي دخلت الأفلام وبقوة ضمن تشكيل وعي وثقافة الأفراد وذلك من خلال اطلاعهم على الجانب الموروث من الحضارة الثقافية والاجتماعية للشعوب والدول الأخرى، كما تتميز الأفلام بأنها ساهمت بشكل كبير في تقديم العديد من الحلول الخاصة بالمشكلات الاجتماعية التي تواجه الإنسانية بشكل عام. 

الموسيقي 

تعبر الموسيقى والأغاني عن جانب مهم للغاية من ثقافة شعوب العالم، وذلك لأن كل شعب له أغانيه أو نمطه الموسيقى الخاص به والذي يتميز به عن الشعوب الأخرى، كما ساهم تطور التواصل الاجتماعي والإنساني ودخول العديد من التقنيات الحديثة في حدوث ثورة ثقافية موسيقية كبيرة عن طريق اطلاع الشعوب على الموسيقى الخاصة بشعوب العالم الأخرى وذلك بما تحتويه هذه الشعوب من مفردات ولهجات وأفكار خاصة بها. 

شبكات الإنترنت 

أدى التطور التكنولوجي الحديث ودخول شبكات الإنترنت إلى العالم إلى حدوث ثورة ثقافية ومعرفية كبيرة وذلك من خلال ما قدمته المنصات الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي من مميزات ساهمت في زيادة التواصل الإنساني مما ساهم ذلك في الدخول إلى الحضارات والثقافات الأخرى. 

السفر 

يعتبر السفر واحد من أهم وأبرز وسائل تشكيل الثقافات الإنسانية في العالم، فمن خلال السفر والتنقل من مكان إلى مكان آخر يشعر الفرد بالفرق بين أسلوب الحياة واللغة والعادات والتقاليد بين مواطنين وشعوب دول العالم الأخرى، كما تتميز العديد من دول العالم بوجود أعياد ومناسبات لا توجد في دول أخرى من العالم، حيث تأتي هذه الأعياد والمناسبات من الموروث التاريخي والحضاري لهذه الدول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى