ما هي أعراض التبويض

ما هي أعراض التبويض ،يعرف التبويض بأنه مرحلة من مراحل الدورة الشهرية الأولية، التي يتم فيها تحرر البويضة من المبيض، وقد تتعرض هذه البويضة إلى حالتين، ففي حالة تلقت البويضة مع النطاق يحدث ما يسمى التلقيح ثم تثبت هذه البويضة الملقحة في الرحم، ولكن في حالة لم يحدث هذا التلقيح، تبدأ البويضة تنطرح مع بطانة الرحم على هيئة طمث، وخلال السطور القليلة القادمة في عالم المعرفة سوف نتعرف على ما هي أعراض التبويض.

اقرأ أيضًا: علاج نقص مخزون البويضات

نبذة قصيرة عن مرحلة التبويض

مرحلة التبويض من المراحل الهامة التي تهتم بها المرأة من أجل التخطيط للحمل أو حتى من أجل منع الحمل، وتبدأ هذه المرحلة في اليوم الرابع عشر من الدورة الشهرية في حالة كانت الدورة الشهرية منتظمة أي تحدث للمرأة كل 28 يوم، ولكن في حالة عدم انتظام الدورة الشهرية لدى المرأة، تكون فترة التبويض من 11 إلى 21 يوم من الدورة الشهرية السابقة، ويتم إنتاج البويضة مبيض المرأة عن طريق تأثير هرمون FSH، وأثبتت الدراسات أن البويضة تبدأ في الخروج من المبيض بعد دفقة هرمون LH بحوالي من 28 ساعة إلى 36 ساعة تقريبا، وتظهر العديد من العلامات والأعراض على المرأة كدليل على بداية مرحلة التبويض والتي يمكن ملاحظته لدى أغلب السيدات بسهولة جدا.

نُرشح لكم: فوائد قشر الرمان للرحم

ما هي أعراض التبويض

قد لا يظهر على النساء أي أعراض أو تغيرات جسدية تدل على مرحلة التبويض، لذلك لا يتمكنون من معرفة أيام التبويض بسبب عدم ظهور أعراض واضحة، ولكن يوجد العديد من الأعراض الأخرى التي قد تظهر على أغلب السيدات والتي يمكن من خلالها معرفة فترة التبويض بدقة، ومن أهم هذه الأعراض الآتي :

ما هي أعراض التبويض
  • حدوث بعض التغيرات على الإفرازات التي تتدفق من عنق الرحم، حيث تكون هذه الإفرازات في الأيام العادية عبارة عن سائل مائي، ولكن في أيام التبويض يتغير هذا السائل ليصبح أكثر رقة ومرونة بسبب زيادة هرمون الأستروجين، وبالتالي يساهم هذا السائل في تغذية النطاف بسهولة.
  • حدوث ارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم، حيث يحتوي الجسم على هرمون البروجسترون الذي يؤثر على الرحم بشكل كبير ويساهم في نمو بطانة الرحم من أجل التهيئة لعملية انغراس البويضة، مما يؤدي إلى زيادة درجة حرارة الجسم ما يقارب درجة واحدة خلال 24 ساعة المتتالية لعملية التبويض.
  • الشعور ببعض الآلام الناتجة عن عملية التبويض، حيث تشعر المرأة أثناء فترة التبويض بالوخز والذي قد يحدث في أي مبيض من المبيضين، و الجدير بالذكر أن هذا الألم يختلف شهدته من شهر لآخر، ويشير هذا الألم إلى نمو البطانة المحيطة بالبويضة الناضجة.
  • الشعور بألم واحتقان في الثديين، ويعد هذا من أهم الأعراض التي تعاني منها أغلب النساء خلال فترة التبويض، ويصاحب هذا الألم انتفاخ بسيط في أسفل البطن، ولكن لا يمكن الاعتماد على هذا فقط لتحديد فترة التبويض، حيث قد تعاني السيدات من هذا الألم في العديد من الفترات الأخرى مثل فترة الدورة الشهرية وغيرها.
  • الشعور بزيادة كبيرة جدا في حواس الشم والتذوق والبصر وأيضا السمع.
  • الشعور بزيادة واضحة جدا في الرغبة الجنسية.

ما هي اضطرابات التبويض؟ 

بعد الإجابة على سؤال ما هي أعراض التبويض، يجب معرفة بعض الأسباب والاضطرابات التي تمنع حدوث عملية التبويض بشكل طبيعي، لأن مرحلة التبويض من المراحل الهامة التي تثير اهتمام المرأة لأنها تؤثر على الحمل بشكل كبير، وقد تؤدي هذه الاضطرابات إلى تأخر الحمل، ومن أهم العوامل التي ينتج عنها اضطرابات التبويض الآتي :

  • الإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات من أهم العوامل التي تؤدي إلى تأخر التبويض لدى المرأة.
  • زيادة وزن الجسم بشكل مبالغ فيه، أو نقصان الوزن الشديد، لذلك يجب الحفاظ على وزن الجسم المتوسط بحيث يتناسب الطول مع بناء الجسم.
  • زيادة حادة في برولاكتين الدم.
  • حدوث بعض القصور في الغدة الدرقية.
  • الإصابة بالتوتر والإجهاد النفسي والعاطفي والتعصب الشديد لفترات طويلة من العوامل الهامة أيضا التي تؤثر على عملية التبويض.
  • الإصابة بفشل المبيض المبكر، والذي يحدث عنه عدم قدرة المبيضين على إنتاج بويضات ناتجة بشكل طبيعي، الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض مستوى الإستروجين في الجسم قبل سن الأربعين، ومن الأسباب التي تؤدي إلى ذلك هو كثرة التعرض للأدوية الكيميائية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى