ما هو فن الخطابة

ما هو فن الخطابة ؟ سؤال نجيب عنه بالتفصيل فيما يلي. فالخطابة تعد من أقدم الأساليب التي عرفتها البشرية لإقناع الآخرين والتأثير عليهم، والتي تطورت على مدار التاريخ حتى صارت فن له خصائصه وقواعده.

ما هو فن الخطابة

هناك أكثر من تعريف لفن الخطابة منها:

  • هي فن مخاطبة الجماهير الذي يستهدف التأثير عليهم وتغيير آرائهم نحو شيء ما.
  • هو الخطاب الشفهي الموجه للمستمعين لكسب تعاطفهم أو لاستمالتهم.
  • هي فن يستهدف إقناع الغير بشيء ما إما من خلال الكتابة أو من خلال الحديث معهم.
  • أما عن تعريف الخطابة في اللغة فهي علم البيان واللغة، فيما يعرف مصطلح الخطابة بأنه قوة إقناع الآخرين في مختلف الشئون.

والخطابة تعد واحدة من أقدم الوسائل التي اعتمد عليها الإنسان للتعبير عن رأيه وإقناع الآخرين، فكان الرسل والأنبياء أكثر من اعتمدوا عليها لدعوة الناس لعبادة الله سبحانه وتعالى.

خصائص فن الخطابة

بعد التعرف على إجابة سؤال ما هو فن الخطابة نتطرق للحديث عن أبرز خصائصها:

  • الاعتماد على الأدلة والحجج الواضحة في إقناع الجماهير.
  • اعتماد الخطيب على الوضوح في إلقاء الخطبة حتى يتمكن المستمعين من فهم ما يرمي إليه بسهولة.
  • تجنب استخدام الكلمات المضللة والغامضة في الخطبة.
  • تميز نص الخبطة بالسهولة حتى يتمكن جميع الناس على اختلاف درجة تعليمهم ووعيهم من فهمه.
  • أن تتوسط مدة الخطبة فلا تكون موجزة ولا تكون طويلة.
  • الاستشهاد بالوقائع التاريخية أو الحقائق العلمية أو بالقصص الواردة في السنة النبوية الشريفة والقرآن الكريم حسب الحاجة.

أركان الخطابة

يضم فن الخطابة ثلاثة أركان رئيسية هي:

  • الخطيب: من يتولى التحدث إلى الجماهير لمحاولة إقناعهم وتغيير آرائهم تجاه أمر ما بكل الطرق الممكنة.
  • الخطاب: وهو النص الذي يلقيه الخطيب على الحضور، ويجب تحضيره قبل وقت مسبق من موعد الخطبة للتأكد من خلوه من الأخطاء ولملائمته لموضوع الخطبة ولاحتوائه على الأدلة الكافية لاستمالة المستمعين.
  • المخاطب: وهو الشخص الذي يتوجه له الخطيب بالكلام عند إلقاء الخطبة.

أنواع الخطابة

بعد تعرفكم على ما هو فن الخطابة وخصائصه وأركانه، نوضح لكم فيما يلي أنواع فن الخطابة وهي:

  • خطب دينية: وهي الخطبة التي يلقيها رجال الدين في المناسبات المختلفة، ومنها خطبة الجمعة.
  • خطب عسكرية: في الغالب يتولى القادة في الجيش أو رؤساء الهيئات العسكرية إلقائها في بعض المناسبات الرسمية.
  • خطب قضائية: تتمثل في المرافعات التي يلقيها المحامين في قاعات المحاكم.
  • خطب سياسية: يتولى إلقاؤها عادةً قادة الدول أو رجال السياسة.
  • خطب علمية: هي التي يتولى إلقاؤها المتخصصين في أحد المجالات العلمية خلال المؤتمرات والمناظرات العلمية.

صفات الخطيب

إن كان فن الخطابة يتمحور بشكل رئيسي حول إقناع الآخرين لتعديل آرائهم تجاه شيء بعينه، فعلى الخطيب أن يتمتع بعدد من الصفات التي تجعله مؤهلاً للقيام بهذه المهمة، ومن الصفات التي يجب توافرها في الخطيب هي:

  • يجب أن يحظى الخطيب بمنزلة عالية بين الناس، ليكون قادر على كسب ودهم وإقناعهم بحديثه.
  • على الخطيب أن يتمتع بدرجة عالية من الفصاحة واللباقة عند التحدث، فالكلام هو الوسيلة التي يعتمد عليها لاستمالة المستمعين إليه.
  • قوة الشخصية والجرأة من الصفات الرئيسية كذلك التي يجب توفرها في الخطيب، فالخوف خلال التحدث للجماهير أو التمتمة تؤدي لسخرية الجماهير منه وانصرافهم عن الاستماع إليه.
  • الخطيب كذلك عليه أن ينتبه لما يتفوه به من كلام، كما يجب أن يبتعد عن الثرثرة الزائدة التي ستوقعه بلا شك في الكثير من الأخطاء.
  • سرعة البديهة واحدة من الصفات التي يجب على الخطيب التمتع بها، حتى يتمكن من الخروج من المواقف المفاجأة ببراعة.
  • يجب أن يهتم الخطيب كذلك بمظهره، بأن يحلق شعره ويهذب لحيته ويرتدي ملابس حسنة.
  • أن يمتلك صوت قوي وحسن.
  • أن يكون واسع المعرفة وملم بكل جوانب الموضوع الذي يتحدث به.
  • حتى يتمكن الخطيب من إقناع الآخرين برأيه عليه أن يمتلك في المقام الأول رأي صحيح.
  • قدرته على استغلال اللغة بالشكل الأمثل عن طريق انتقاء الكلمات والعبارات التي يمكنه من خلالها إثارة عاطفة الجمهور وشد انتباههم لما يقوله.
  • ضرورة تمتع الخطيب بعدد من الصفات الحسنة مثل  الصدق والأمانة، وذلك حتى تقبل الجماهير على الاستماع إليه وتقتنع بما يقوله لهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى