ما هو صداع الجيوب الأنفية

ما هو صداع الجيوب الأنفية وكيف يمكن القضاء عليه ولتعامل معه، وما أبرز الأعراض التي تصاحبه عند الشعور به، حيث أن الكثير من مرضى الجيوب الأنفية يعانون الكثير من المشاكل تلك الأيام، لذا من خلال ما يلي سنوضح لحضراتكم ما هو صداع الجيوب الأنفية بالتفصيل، تابعونا…

ما هو صداع الجيوب الأنفية ؟

صداع الجيوب الأنفية يعد أحد أنواع الصداع، والذي يمكن أن تظهر نتائجه بشكل جلي نتيجة للإصابة بالالتهابات الحادة في الجيوب الأنفية، والذي ينتج أيضًا عن حدوث إصابة بنزلات البرد وما يصاحبها من مشاكل في الممرات الخاصة بالجيوب الأنفية، والتي توجد في المنطقة الموجودة خلف الأنف والعينين والوجنتين، وفي منطقة الجبهة أيضًا، بحالة من الأحتقان الشديد أو حالة من الانسداد، ويظهر في تلك الحالات الصداع في صورة آلام مبرحة في أحد الجانبين من الرأس، أو في الرأس بالكامل.

لكي نعرف ما هو صداع الجيوب الأنفية، يجب أن نعلم أن تلك النوع من الصداع لا يقتصر على الآلام الشديدة في منطقة الرأس فحسب، بل يمكن أن يشعر مصاب الجيوب الأنفية بحالة من الضغط في الأماكن التي توجد بها تلك الجيوب، مع مجموعة من الأعراض الأكثر ازعاجًا.

في أغلب الأحيان تلك النوع من الصداع والذي غالبًا ما يحتلف عن الصداع العادي، يمكن أن يصيب الكثير من الحالات التي تعاني من الالتهابات الحادة والمزمنة للجيوب الأنفية، أو الحالات التي تعاني من الحساسية الموسمية المتكررة في تغيير الفصول.

أهم وأبرز الأعراض المصاحبة لصداع الجيوب الأنفية

هناك مجموعة من الأعراض الهامة التي غالبًا ما تصاحب حالات الإصابة بصداع الجيوب الأنفية، وهي التي يمكن من خلالها أن نتعرف على ما هو صداع الجيوب الأنفية، ومن أهم وأبرز تلك الأعراض ما يلي:

ما هو صداع الجيوب الأنفية
  • آلام مستمرة في المنطقة التي تعلو الحاجبين، يمكن أن يزداد عندما يحدث تحريك تجاه الأمام.
  • تورم في الوجه.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • سيلان من منطقة الأنف.
  • الأحساس بأن الأذن في حالة امتلاء.
  • الاحساس بحالة من الضغط الشديد على منطقة الجبهة.
  • إفرازات أنفية ذات طبيعة مخاطية ذات لون أصفر أو لون أخضر.
  • صداع حاد في الصباح يقل شيئًا فئيئًا مع مرور ساعات اليوم.
  • صداع يبدو بعد حالة الإصابة بنوبة من الزكام بمدة ما بين أسبوع إلى عشرة أيام.
  • آلام مبرحة تزداد مع التعرض للبرودة.
  • تعب شديد وارهاق عام.
  • آلام في الأسنان التي توجد في الفك العلوي من المنطقة الأمامية.
  • قلة القدرة على الشم بشكل طبيعي.

كيفية علاج الجيوب الأنفية

بعد أن تعرفنا على ما هو صداع الجيوب الأنفية، يجب أن نتعرف على كيفية علاجه بأكثر من طريقة، والتي يمكن من خلالها السيطرة عليه إلى حد كبير، ومن تلك الطرق ما يلي:

علاجات طبية

  • العلاجات التي يمكن أن تستخدم لحل مشكلة الجيوب الأنفية وما يلحق بها من صداع، تعتمد بشكل أساسي على الأسباب التي ساعدت على حدوث ذلك الالتهاب، ومن خلال معرفة ذلك يمكننا معرفة أن مسكنات الألم تساعد على تقليل الألم الموجود بالرأس إلى حد كبير.
  • البخاخات الستيرويدي للأنف، والتي تساهم في تخفيف حدة الألم خصوصًا المصاحب لحالات الاحتقان للجيوب الأنفية في الحساسية الموسمية.
  • المضادات الحيوية، والتي يمكن استخدامها على نطاق واسع، في حالة ما إذا كانت المشكلة سببها الأساسي عدوى بكتيرية.
  • الأدوية التي تعمل كمضادات للإحتقان، والتي تشتمل على مضادات الهستامين.
  • التدخل الجراحي، هناك بعض الحالات التي يستدعى معها التدخل الجراحي لحل المشكلة، والتي يكون فيها الألتهاب الحاد في منطقة الجيوب الأنفية بشكل مزمن، وفي تلك الحالة يحتاج الأمر إلى تدخل جراحي بإجراء عمليات جراحية يتم فيها استئصال المناطق التي تعاني من الالتهاب والقضاء عليها بشكل نهائي، ومن ثم القضاء على صداع الجيوب الأنفية وما يسببه من إزعاج.

العلاج بطرق طبيعية

  • استنشاق الأبخرة الدافئة المتصاعدة من المياه المغلية، بحيث يتسلل البخار إلى داخل الأنف.
  • استنشاق المحلول الملحي، للعمل على تقليل انتفاخ الجيوب الأنفية.
  • تناول الأطعمة ذات المذاق الحار، والتي تتيح الفرصة أمام الممرات الهوائية لكي تنفتح ومن ثم يقل الصداع الناتج من الجيوب الأنفية.
  • تجنب الأمور التي تحفز صداع الجيوب الأنفية، مثل الوجود في الأماكن المرتفعة، ركوب الطائرة، الغوص، لمثيرات لحساسية الجيوب الأنفية، وبهذا نكون قد تعرفنا على ما هو صداع الجيوب الأنفية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى