ما هو العمل الصالح

ما هو العمل الصالح كل مسلم دائمًا يكون في سعي مستمر لكي يرضي الله وينال محبته في الدنيا والآخرة فيحاول جاهدًا أن يقوم بجميع ما يؤمر به ويتجنب تمامًا أي شيء نهاه عنا الله سبحانه وتعالى، وأن هناك أعمال صالحة تكون فرصة عظيمة أمام العبد من أجل أن يتقرب من الله عزوجل، منها ما يكون بالأعمال الجسدية من القول ومنها ما يكون نابع من القلب، ومنها ما يكون في الفعل المالي المطلق، وفي خلال مقالنا التالي سوف نعرف ما هو العمل الصالح ؟ وكيفية التقرب من الله خلال الأعمال الصالحة.

 فوائد الاستمرارية على العمل الصالح

هناك فضل كبير جدًا إثر مداومة العبد لربه عز وجل والاستمرارية على الأعمال الصالحة حيث لها فوائد كثيرة منها:

  • سبب في محبة الله لك أيها العبد مما تكون السبب في دخولك الجنة.
  • تكفير جميع خطاياك وذنوبك حتى وإن كانت كثيرة مثل زبد البحر.
  • النجاة دائمًا من أي مشاكل أو ضيق أو كرب في الحياة الدنيا.
  • الاستمرارية باتصال القلب دائمًا مع ربك، مما يجعله دائمًا رحيم ويشع نور وثبات على الإسلام وحب الله.
  • سبب في حسن خاتمتك.
  • سبب في أن تحصل على ثواب كبير إذا أصيب المسلم عذر يمنعه عن العبادة؛ وذلك لأن الله عزوجل يعلم أنه لولا ذلك المانع لما كنت تخليت عن مبادئك وعباداتك اليومية، وهذا يعتبر فضل كبير من الله.

علامات قبول العمل الصالح

يعمل الإنسان العمل وكل ما يرغب به ودائمًا يطالبه من رب العزة الله عز وجل هو أن يتقبله، فإذا قبله الله هذا يدل على أن العمل صحيح وهناك العديد من العلماء الذين وضعوا الأدلة على قبول الله عزوجل العمل الصالح وتتبين فيما يلي:

  • عدم العودة للذنب، فيكره أن يعود مرة ثانية للذنوب، وكلما يتذكر أنه كان يفعله يندم ويحزن كثيرًا فلك أن تعلم أنه من تاب وعقد قلبه على عدم الرجوع للمعصية لم يتقبل توبته.
  • الثبات والزيادة في الطاعة يكون له جزاء الحسنات التي تتبعها الحسنات بعدها، من عاش على شيء مات عليه ويبعث إلى الله يوم القيامة عليه.
  • طهارة القلب يتخلص من كل ما في القلب من أمراض ويقدم على طاعة الله ومرضاته.
  • لا يحب إلا ما يحبه الله فقط في الحياة الدنيا، ويعلم أن كل ما يصيبه لم يكون إلا من الله عزوجل فيرضى ويهدأ قلبه ويطمأن.
  • ينظر قلبه دائمًا للأخرة ويداوم على سؤال ربه ويقف بين يديه ويخاف من ذلك ويحاسب نفسه كثيرًا على كل ما يقوم به سواء كبير أو صغير.
  • إخلاص النية والعمل لله عزوجل فلا يجعل المؤمن من أعماله أي شيء لأجل الناس والبشرية.
  • الخوف من عدم قبول الأعمال الصالحة، إن المسلم يخاف جدًا من التقصير وعدم قبول أعماله.
  • وصف العبد دائمًا أن تقي ويعمل ما يؤمر به من الله، ويبتعد تمامًا عما نهاه الله عزوجل، وهذا يدل على رضا الله عنه وتوفيقه.
  • المؤمن الذي تنهاه صلاته وصيامه وصدقاته عن جميع الفواحش وتثمر له عمل صالح تقي وزيادة في الطاعات والراحة.

 أنواع العمل الصالح

الصلاة:

كما أن الحسنات يذهبن السيئات إلا وأن الاستمرارية على الصلاة المفروضة في أوقاتها تعتبر كفارة لما بينها.

ما هو العمل الصالح

 بر الوالدين:

إن بر الوالدين واحد من أكبر الواجبات والأعمال الصالحة التي فرضها الدين الإسلامي على المسلمون، فمن نال رضا أبواه أو والديه فاز برضى الله عزوجل.

الصيام:

الصيام يندرج في جهة العمل الصالح بنوافله ووجباته مثل صياح التطوع، وصيام شهر رمضان الكريم.

 الصدقة:

وهي التي تعمل على تطهير القلوب، وتغسل الذنوب وتزيد بركة الأموال، حيث قال الله عزوجل لنا فيما معناه من تفسير في آية القرآن الكريم من سورة البقرة: أن ما نقدمه من صدقات ويتم اختفائها فهي خير ويكفر الله من السيئات، فالله أعلم خبرة ومعرفة عنا بنتيجة الصدقات.

 التعاون:

حيث أخبرنا الله عز وجل في سورة التوبة فيما معناه وتفسيره وهو أن من يتعاون على البر والتقوى ولا يتم التعاون على الإثم أو العدوان يرحمه الله لأنه من يقوم بغير ذلك ويتعاون المسلمون على الإثم والعدوان يعاقبهم الله عقابًا شديدًا.

حج البيت:

من ذهب لبيت الله الحرام لكي يحج ويقضي مناسك الحج فيرجع كما ولدته أمه خالي من الذنوب والمعاصي.

في الختام نود أن نبركم أننا قمنا بسرد الإجابة التفصيلية على عنوان مقالنا اليوم ما هو العمل الصالح ؟ ووضعنا لكم أهم طرق الوصول لمحبة الله ورضاه في الدنيا والآخرة، نتمنى من الله أن يتقبل منا جميعًا صالح الأعمال.

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى