ما هو الشرك الخفي

ما هو الشرك الخفي عندما نود أن نعرف ما هو الشرك الخفي نوضح أن مفهوم الشرك في العموم يعني عبادة غير الله وهو من أكبر الكبائر في الدين الإسلامي، وهو من الموبقات المهلكات السبع، وهو شرك عظيم كما قال تعالى في سورة لقمان، والله يغفر كل الذنوب فيما عدا الشرك به، ولكن الشرك أنواع منها الشرك الخفي والشرك الأكبر والشرك الأصغر، ونحن هنا اليوم لنتعرف على الشرك الخفي وأنواعه وصوره وطرق النجاة منه والفرق بينه وبين أنواع الشرك الأخرى، وللمزيد من الموضوعات الدينية يمكنك زيارة عالم المعرفة.

ما هو الشرك الخفي؟

عند الإجابة عن سؤال ما هو الشرك الخفي نقول بأن الشرك الخفي هو أحد المصطلحات الإسلامية التي يقصد بها الشرك بالله والذي يكون في النية والمقاصد وتنطوي عليه نية الإنسان.

وهو أيضاً عبارة عن كل شرك موجود في القلب ولا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى ويسمى شرك السرائر، وهو عكس الشرك الفعلي أو القولي، وتم تسميته بالخفي لأن صاحبه يتعمد إخفاؤه وإظهار عكس ذلك بأن عمله لله ولكنه في الحقيقة يقصد بهذا العمل غير الله عز وجل.

أنواع الشرك الخفي

بعد أن تعرفنا على ما هو الشرك الخفي دعونا نتطرق لذكر أهم أنواع الشرك الخفي والذي ينقسم لنوعين نوضحهم فيما يلي:

الرياء: هو أول أنواع الشرك الخفي، ويتم تسميته أيضاً بالشرك الأصغر، ويقصد به أن يقوم الإنسان بالعبادة ليس تقرباً لله وحباً في طاعته، بل إن الهدف منه هو أن يراه الناس وهو يقوم بالعبادة وينال إعجابهم.

وقد قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إنَّ أخْوَفَ ما أخافُ عليكم الشِّركُ الأصْغَرُ، قالوا: وما الشِّركُ الأصْغَرُ يا رسولَ اللهِ؟ قال: الرِّياءُ “.

النفاق: يعد النفاق جلياً من أهم صور الشرك الخفي بالله، فهو ينمو في قلب الإنسان مخفياً عن الناس، ويقصد به أن يبطن المرء الشرك والكفر بالله في داخله، ولكنه يظهر للناس الصلاح والإيمان من الخارج، وهو من أشد أمراض القلب واعتاها.

اقرأ أيضًا: ما هي آداب الإسلام

ما هو الشرك الخفي
ما هو الشرك الخفي

ما الفرق بين الشرك الخفي والشرك الأصغر والأكبر؟

حتى يتم توضيح ما هو الشرك الخفي دعونا نتطرق للفرق بين أنواع الشرك الثلاثة، الخفي والأصغر والأكبر فيما يلي:

يعتبر الشرك الأصغر نوعاً من أنواع الشرك الخفي، حيث كما ذكرنا أن من صور الشرك الأصغر الرياء في العبادات وأن يسعى الإنسان لنيل رضا الناس دون رضا الله، كما أن من صور الشرك الأصغر أيضاً القسم والحلقات بغير الله مع اعتقاد أن هذا المحلوف به يستحق نفس عظمة الله.

أما الشرك الأكبر فيتمثل في أن يقوم الشخص بعبادة شيء أو شخص آخر غير الله تعالى، أو أن يدعو لغير الله مثل الدعاء للأنبياء والأولياء والملائكة، أو الدعاء للشمس والقمر لجلب المنفعة أو دفع الضرر.

والشرك الخفي إما أن يكون شركاً أصغر أو شركاً أكبر، فإذا كان يشرك مع الله أحداً في قلبه ويدعو له فإنه شرك أكبر بينه وبين الله، وخفي عن الناس، أما إذا كان في قلبه رياء أو نفاق فهو شرك خفي عن الناس لكنه شرك أصغر.

طرق النجاة من الشرك الخفي

بعد أن تعرفنا معاً على جميع جوانب موضوع ما هو الشرك الخفي دعونا نتعرف على الطرق التي نستطيع بها النجاة من هذا الشرك:

  • أن يكثر العبد من الدعاء الذي علمه رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه لاتقاء هذا النوع من الشرك وهو ” اللَّهُمَّ إِنَّا نَعُوذُ بِكَ مِنْ أَنْ نُشْرِكَ بِكَ شَيْئًا نَعْلَمُهُ ، وستغفرك لِمَا لَا نَعْلَمُهُ “.
  • أن يتيقن الشخص الذي يرائي الناس بخدمته لهم وطاعته لله وعبادته له أن هؤلاء الناس إذا علموا ما في نفسه من رياء سوف يسقط من أعينهم.
  • أن يشعر الإنسان في نفسه قيمة أن يحبط عمله الذي يخالط هذا الشرك وينتقص من ثوابه.
  • أن يستشعر المرء في داخله قبح الشرك وعظيم ذنبه مهما صغر هذا الشرك.

معرفة العواقب الدنيوية وعواقب الآخرة المترتبة على الشرك، وما يتوعده الله به من عذاب لصاحبه، فيبتعد المسلم عنه وعن طرقه وأسبابه.

حذر رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه من الشرك الخفي وخاف عليهم منه وهم سادات الأمة والصحابة الكرام رضي الله عنهم، وذلك لقوته وخفائه وصعوبة التخلص منه، كما أنه لا يكاد يسلم أحد من قوته، كما أنه لا مجال لإنكار أحد على فاعله ونصحه لأنه ليس بظاهر لهذا يكثر وقوع الناس به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى