ما هو استسقاء الرأس

ما هو استسقاء الرأس استفسار يطرحه الكثيرون خاصة ً الأمهات الحوامل أو اللاتي شارفن على الولادة، فقد انتشر هذا المرض وازدادت أعداد الإصابة به مؤخرًا دون أن تدرك الأم أسباب إصابة طفلها به، فهذا المرض يظهر في مراحل مختلفة من حياة الطفل وقد يولد به أو يصاب به بعد الولادة، وقد يتعرض كبار السن أيضًا للإصابة بهذا المرض، لذلك لا بد من معرفة أعراضه وكيفية علاجه للحد من خطورته على حياة الإنسان، وللتعرف على المزيد عن استسقاء الطفل زوروا موقع عالم المعرفة .

ما هو استسقاء الرأس

يحدث الاستسقاء الدماغي نتيجة تراكم السائل النخاعي في البطنيات أو التجاويف الموجودة في الجزء العميق من الدماغ، هذا السائل المتدفق يقوم بتكبير حجم البطنيات مما يزيد من الضغط على الدماغ.

في العادة يتدفق السائل النخاعي من خلال البطنيات ويغسل كلًا من الدماغ والعمود الفقري، لكن الضغط المفرط الذي يسببه التدفق الكبير للسائل الدماغي قد يؤدي إلى إتلاف أنسجة الدماغ، مما ينتج عنه حدوث الكثير من الإعاقات الدماغية.

لا يوجد عمر محدد لحدوث الاستسقاء الدماغي، ولكنه يحدث يصوره متكررة لدى الأطفال والكبار الذين بلغوا عامهم الستين، ومن الممكن السيطرة على هذه الحالة بالتدخل العلاجي وتحديد مستويات السائل الدماغي، وقد يتطلب الأمر أحيانًا الكثير من العلاجات لإدارة الخلل الذي أحدثه الاستسقاء.

أعراض الاستسقاء الدماغي

لكي تتمكن من معرفة ما هو استسقاء الرأس وما هي مخاطرة، لا بد من معرفة أعراضه أولًا، حيث تتمثل هذه الأعراض فيما يلي:

ما هو استسقاء الرأس
  • انتفاخ الجزء العلوي من الرأس أو كما يعرف بالنافوخ وهي أعلى بقعة موجودة بالجمجمة.
  • زيادة حجم الرأس ومحيطها بشكل غير طبيعي.
  • غالبًا ما تكون عيون الطفل ثابتة للأسفل.
  • تعرض الطفل لنوبات صرع أو تشنج.
  • البكاء بشدة وبصورة مبالغ فيها عن الحد الطبيعي.
  • التقيؤ والنوم لفترات طويلة.
  • عزوف الطفل عن الرضاعة والتوقف عنها بعد فترة قصيرة.
  • ملاحظة ضعف عضلات الطفل.

هل استسقاء الدماغ خطير

يصعب تحديد السبب الرئيسي لحدوث الاستسقاء الدماغي، ومع ذلك فإنه قد يتسبب في مشكلات صحية عديدة تؤثر على نمو الدماغ وتحفيزه، حيث يظهر الاستسقاء الدماغي على الأطفال حديثي الولادة والذي يصاحبه أعراض عديدة أخرى، منها:

  • نمو الجهاز العصبي المركزي بشكل غير طبيعي، مما يعيق تدفق السائل النخاعي للمخ.
  • نزيف داخلي بالبطينين، وهذا العرض شائع في حالات الولادة المبكرة.
  • الأمراض المعدية التي تصيب الرحم والتي قد تتسبب في التهاب أنسجة دماغ الجنين مثل مرض الزهري أو الحصبة الألمانية.
  • أورام الحبل الشوكي.
  • التهاب السحايا أو النكاف.
  • إصابة الدماغ بنزيف نتيجة للسكتة الدماغية.

اقرأ أيضًا: كيف يمكن التخلص من إدمان القهوة

ما هو استسقاء الرأس
ما هو استسقاء الرأس

هل يعيش طفل الاستسقاء الدماغي

ما هو استسقاء الرأس سؤال تطرحه الأمهات اللاتي أوشكن على الولادة والذي يشعرون بالخوف من إصابة أطفالهم بهذا المرض، فبالرغم من خطورته إلا إنه من الممكن التعايش به وعلاجه أيضًا.

حيث يقوم الطبيب المختص في علاج المخ والأعصاب بسحب السائل الموجود في محيط المخ في محاولة لتقليل الضغط عن الجهاز العصبي، وتتم هذه العملية من خلال وضع جهاز صمام المخ الذي يقوم بتحويل السائل من المخ إلى البطن أو إلى الأذين الأيمن للقلب.

علاج استسقاء الدماغ

في بعض الأحيان يلجأ الأطباء إلى إجراء تحويل مسار للسائل النخاعي لعلاج مشكلة استسقاء الدماغ  من خلال ممر فرعي، حيث يقوم الطبيب بعمل فتحة في البطين الثالث في المخ وعمل منظار من خلال هذه الفتحة، وأحيانًا يكون الوضع أقل خطورة ويمكن السيطرة عليه من خلال تناول بعض الأدوية التي تحارب الالتهابات.

وتأتي مرحلة التعايش عقب مرحلة العلاج أو مزامنة لها، حيث تختلف فترة التعايش من مريض لآخر حسب خطورة حالاته والفترة التي قضاها من حياته وهو يعاني من هذا المرض، وبصفة عامة لا بد للأطفال من الخضوع لجلسات علاج نفسي وسلوكي مع أطباء متخصصين في مجال إعادة التأهيل النفسي، حتى يتمكنوا من التأقلم والتعايش بشكل أقرب للطبيعي.

إذا لاحظت ظهور أعراض غريبة على طفلك حديث الولادة خاصة في منطقة الرأس، فإننا ننصحك بعدم الاستهانة بالأمر واستشارة الطبيب المعالج لطفلك على الفور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى