ما أسباب الفوبيا ؟

ما أسباب الفوبيا ؟ الفوبيا هو عبارة عن مرض ينتج بسبب الرعب من حدوث شيء ما، فيمكن أن يكون مرتبط مع الأشخاص بسبب حدوث موقف لهم أثناء مرحلة الصغر، لكن الكبار والأطفال في مرحلة المراهقة يقولون أن هذا الفوبيا ما هي إلا عرض نفسي قد يزول بمرور الوقت بعد أن يتم معالجته، لكن الأطفال في الأساس لا يعرفون ما هو هذا المرض من الأساس، لذلك احرصوا على متابعة عالم المعرفة لتتعرفوا على المزيد.

ما أسباب الفوبيا ؟

  • سؤال ما أسباب الفوبيا ؟ يجب أن يتم الرد عليه من خلال طبيب نفسي مختص حتى لا يستطيع أن يقنع الأشخاص المصابين بالفوبيا بالعلاج على الفور.
  • لأن الفوبيا ما هي إلا عامل قد أصيب الشخص بالخوص تجاه فعل كان يقوم به في السابق، حتى أنه لا يستطيع أن يقوم بمواجهته بل يهرب من أن يقوم بالاقتراب منه حتى وهذا لقلقه الزائدة.
  • كما أن هذا الخوف يعرضه للإصابة بالكثير من الحالات النفسية التي قد تصيبه بعد ذلك بالأمراض إذا تعرض لهذا الأمر مرة أخرى، لذلك تابع معنا أسباب الفوبيا وأنواعها.

الفوبيا وأنواعها

يوجد بعض الأنواع الشائعة بين العديد من الأشخاص ويمكن أن يعالجوا الأمر عن طريق قيامهم بالمواجهة مع الشيء المخيف بالنسبة لهم، وقد تكون هذه العلاجات فردية أو خلال حلقات جماعية ومنها:

  • الإصابة بفوبيا المرتفعات.
  • الإصابة بفوبيا الأماكن المفتوحة.
  • الإصابة بفوبيا الأماكن المغلقة.
  • فوبيا الخوف من الإصابة بألم.
  • الإصابة بفوبيا التعرف على أشخاص غرباء.
  • فوبيا الخوف مع الحيوانات.
  • يوجد فوبيا للأشخاص الذين لا يحبون أخذ الحقن.
  • فوبيا الدم.
  • فوبيا من أطباء الأسنان.
  • فوبيا التعرض للهجوم من أحد الحشرات والزواحف مثل العناكب والثعابين.
  • الخوف والرهاب من العمليات الطبية.
  • فوبيا التنظيف.

اقرأ أيضًا: رهاب فقدان الهاتف المتنقل

ما أسباب الفوبيا ؟
ما أسباب الفوبيا ؟

ما هي الاضطرابات الرهابية؟

يجب أن تعرف أن الاضطرابات والخوف في المجمل يأتي من المجتمع نفسه وصنف هذا الرهاب إلى ثلاث أنواع وسنتحدث عنهم اليوم وهم:

  1. الرهاب من الأماكن المفتوحة: عادة ما يشعر الإنسان بالرهبة من الأماكن المفتوحة عندما لا يقوم بمواجهة البشر لفترات طويلة، فيمكن أن يفزع هذا الشخص من الأماكن المزدحمة وقد يتعرض للاختناق.
  2. الخوف من المجتمع أو الرهاب الاجتماعي: هذا الرهاب يأتي من نفس الإنسان نفسه وعدم مقدرته على التكيف أمام الأشخاص حتى لا يظهر بمظهر غبي أمام الآخرين، وهذا يشعرهم بالتأكيد بالخوف عند تناول الطعام أو التحدث أمام عدد كبير.
  3. النوع الثالث والأخير هو الرهاب من الأشياء المادية البسيطة: مثل الخوف من المرتفعات والحيوانات، والدم وغيرها من أنواع الرهاب الأخرى.

العوامل التي أدت إلى الإصابة بالفوبيا

صنف العلماء العوامل التي أدت إلى إصابة الإنسان بالفوبيا إلى نظريتين وهما:

  1. النظرية الأولى هي نظرية التحليل النفسي حيث ترتبط الفوبيا بالخوف وهي مرحلة تسمى الطور الأوديبي.
  2. النظرية الثانية هي النظرية السلوكية حيث تقوم هذه النظرية بتفسير أن هذا المرض ناتج عن فعل سابق أو مرض انتقل من شخص إلى آخر في نفس الأسرة، أو شيء قمت بالسماع عنه وعن الأشياء السيئة التي قد تحدث من وراءه فأصيبت بالرهبة منه.

النظرية المستخدمة في علاج الفوبيا

  • يقوم الأطباء النفسيين بالرد على سؤال ما أسباب الفوبيا بالفعل و النظرية المناسبة لك فرد مصاب بأحد أنواع الفوبيا، ولكن النظرية الغالبة التي قد يلجأ إليها الطبيب هي نظرية العلاج السلوكي المعرفي.
  • هذه النظرية يكون فترة العلاج لديها قصير المدى لذلك يلزم للقيام به أن يقوم الطبيب متمرس فيما يقوم بفعله بالتحديد، حتى يتمكن من تحديد مدى سوء الحالة التي أمامه.
  • كما أن العلاجات النفسية في العادة تأتي من الشخص الذي يتم معالجته بالتحديد، فإذا كان لا يريد من الأساس أن يقوم بالعمل على العلاج لن تأتي أي نظرية معه بطريقة إيجابية.

لذلك مع تعرفنا على ما أسباب الفوبيا ؟ يجب أن يبدأ الشخص المريض بالتعرف على حالته بالضبط، لكي يتمكن من المعايشة معها بل وعلاجها بطريقة سليمة في المقابل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى